fbpx
المحليات
ثاني حالة وفاة لطفل منذ بداية الجائحة.. وزارة الصحة:

وفاة الرضيع تنبيه بأنّ الجميع معرضون لخطر الإصابة

الأطفال كانوا أقلّ عرضة للإصابة الشديدة في بداية الجائحة

الموجة الحالية شملت عددًا أكبر من الأطفال استدعت حالاتهم الرعاية الطبية

على جميع أفراد المجتمع التعاون لدعم الجهود المستمرة لمكافحة الوباء

الدوحة- الراية:

أعلنت وزارةُ الصحّة العامّة أنَّ الطّفل الرضيع البالغ من العمر 3 أسابيع، الذي تُوفي نتيجة إصابة شديدة بفيروس كورونا «كوفيد-19»، هو ثاني حالة وفاة لطفل نتيجة الإصابة بالفيروس في قطر منذ بداية الجائحة.. مشيرةً إلى أنه لم يكن يُعاني من أية حالة مرضية أخرى، أو وراثية معروفة.

وقالت وزارةُ الصحة، في بيان نشرته على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: إنّه على الرغم من أن الأطفال كانوا أقلّ عرضة لخطر الإصابة الشديدة في بداية الجائحة، إلا أنّ الموجة الحالية من الجائحة شملت عددًا أكبر من الأطفال، ما أدّى إلى حاجة العديد منهم للرعاية الطبية، مقارنة بالموجتَين السابقتَين.

وأكدت أنَّ وفاة الرضيع تمثل تنبيهًا واضحًا بأن الأفراد من جميع الأعمار معرضون لخطر الإصابة بـ «كوفيد-19»، وعلى الرغم من ندرة هذه الحالات، إلا أنَّ معظم دول العالم سجلت حالات وفيات بين الأطفال منذ بداية الجائحة. وأهابت بالجميع أهمية تعاون كافة أفراد المجتمع لدعم الجهود المستمرة لمكافحة الوباء.. معربةً عن تعازيها لأسرة الطفل، وأن يجعله الله شفيعًا لوالديه.

وحدّدت الوزارةُ ثلاثة إجراءات رئيسية لدعم جهود مكافحة الوباء، هي تلقي التطعيم، بما في ذلك تلقي الجرعة المعززة من لقاح «كوفيد-19» دون تأخير عندما يكون الفرد مؤهلًا لتلقيها، بمن في ذلك النساء الحوامل، حيث يسهم التطعيم في حماية الفرد والمُحيطين به، والعزل الذاتي عن الآخرين عند الشعور بأعراض «كوفيد-19»، وإجراء الفحص في حال الحاجة لذلك، والالتزام بالتدابير الاحترازية، بما في ذلك ارتداء الكِمامات، والتباعد الاجتماعي، وغسل اليدَين بانتظام مع الالتزام بالقيود المفروضة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X