fbpx
الراية الإقتصادية
سجلت نموًا 16% في 2021

3.55 مليار ريال أرباح المصرف

توصية بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 57.5%

194 مليار ريال الأصول بزيادة 11.2%

الدوحة- الراية:

أعلن سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة مصرف قطر الإسلامي أن المصرف قد حقق أرباحًا صافية كعائد لحقوق المساهمين بقيمة 3,555 مليون ريال قطري عن العام المالي 2021، مقارنة مع 3,065 مليون ريال قطري عن العام السابق، وبنسبة زيادة قدرها 16%. وبلغ العائد على السهم الأساسي 1.42 ريال قطري مقارنة مع 1.21 ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2020.

وقد اقترح مجلس إدارة المصرف توزيع 0.575 ريال للسهم الواحد (أي نسبة 57.5% من القيمة الأسمية للسهم) كأرباح نقدية للمساهمين، وذلك بعد اعتمادها من مصرف قطر المركزي والجمعية العامة لمساهمي المصرف.

جاسم-بن-حمد-بن-جاسم-آل-ثاني

ارتفع إجمالي موجودات المصرف بنسبة 11.2% مقارنة بعام 2020 حيث بلغت 194 مليار ريال معززة بالنمو القوي في أنشطة التمويل والاستثمار. وسجلت الأنشطة التمويلية نموًا قويًا بنسبة 7.8% لتصل إلى 128 مليار ريال مقارنة ب 119 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2020. وسجلت الأنشطة الاستثمارية نموًا حادًا بنسبة 33.5% لتصل إلى 44 مليار ريال قطري مقارنة ب 33 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2020. كما سجلت ودائع العملاء نموًا قويًا بنسبة 11% لتصل إلى 131 مليار ريال قطري مقارنة ب 118 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2020. وقد تمكن المصرف بقدراته القوية في إدارة الأصول والخصوم من تحسين نسبة التمويل إلى الودائع بشكل كبير من 101% كما في 31 ديسمبر 2020 لتصل الآن إلى 98% ما يعكس مركز السيولة القوي للمصرف.

إجمالي الدخل للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021 بلغ 8.1 مليار ريال قطري مسجلًا نموًا بنسبة 2.2% مقارنة ب 7.9 مليار ريال قطري للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر2020. وقد بلغت إيرادات أنشطة التمويل والاستثمار 7.1 مليار ريال قطري للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021 مع نمو إيرادات الأنشطة التمويلية بنسبة 1%، على الرغم من انخفاض مستوى أسعار الفائدة العالمية والدعم المقدم للعملاء المتأثرين بوباء كوفيد-19. نما صافي دخل الرسوم والعمولات بنسبة 10% مقارنة بالعام الماضي حيث وصل إلى 726 مليون ريال قطري، ما يعكس بشكل إيجابي الأنشطة التشغيلية الأساسية والخدمات المصرفية للمصرف.

بلغ إجمالي المصاريف العمومية والإدارية للمصرف 1.1 مليار ريال قطري للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021 إذ تم احتواؤها بنسبة 1% أقل من السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020. وقد أسهمت جهود المصرف لتحسين الكفاءة مدعومة بإجراءات صارمة لإدارة التكاليف في خفض نسبة التكلفة إلى الدخل من 20.1% في 2020 إلى 18.1% في 2021، وهي الأدنى في القطاع المصرفي القطري.

الأصول التمويلية

كما تمكن المصرف من الاحتفاظ بنسبة منخفضة للتمويل المتعثر من إجمالي التمويل عند حوالي 1.4% مشابهة لمستوى النسبة كما في 31 ديسمبر 2020 ، التي تعتبر من أقل النسب في مجال الصناعة المصرفية، ما يعكس جودة محفظة الأصول التمويلية للمصرف والإدارة الفعّالة للمخاطر. نظرًا لعدم وضوح الرؤية المتعلقة بالتأثير طويل الأمد للوباء على مختلف قطاعات الأعمال والمناطق الجغرافية التي يعمل فيها العملاء، فقد أخذ المصرف مخصصات احترازية لانخفاض القيمة في موجودات التمويل بمبلغ 1.3 مليار ريال قطري في السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021، وهو أعلى بنسبة 5% من المبلغ المخصص في العام السابق. ويواصل المصرف اتباع سياسة متحفظة لتكوين المخصصات إذ حافظ على نسبة جيدة لتغطية موجودات التمويل المتعثرة عند 95% كما بنهاية ديسمبر2021.

وبلغ إجمالي حقوق المساهمين في المصرف 20.7 مليار ريال قطري، بزيادة قدرها 13.3% مقارنة ب 18.3 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2020. وبنهاية ديسمبر 2021، بلغت النسبة الإجمالية لكفاية رأس المال للمصرف 18.9% وفقًا لمتطلبات بازل3 أعلى بكثير من الحد الأدنى للنسبة الإشرافية المحددة من مصرف قطر المركزي ومقررات لجنة بازل.

وتعليقًا على النتائج المالية لعام 2021، قال سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة المصرف: «في عام 2021، أوْلى المصرف سلامة الموظفين والعملاء واستمرارية الأعمال أهمية قصوى، ما يضمن صمود المصرف في مواجهة التحديات المحتملة، والاستعداد لجني ثمار التعافي. وقد نجح المصرف في الحفاظ على ريادته للصيرفة الإسلامية وتعزيز مكانته في القطاع المصرفي القطري كأكبر بنك في القطاع الخاص في قطر».

وأضاف: «إن أداء المصرف المميز فيما يتعلق بالنمو وجودة محفظته والربحية هو نتيجة نجاحنا في تنفيذ استراتيجية الأعمال على مدى السنوات الماضية. وقد أثمرت جهودنا المتواصلة لتعزيز وتوفير الخدمات المصرفية الرقمية في ظل القيود المفروضة والتباعد الاجتماعي بشكل إيجابي على أداء المصرف. وتمكنا من خلال استراتيجيتنا التي تركز على خدمة العملاء، من تلبية احتياجاتهم، وتوفير بدائل رقمية لهم تمنحهم التحكم الكامل بحساباتهم المصرفية وتلبي احتياجاتهم المالية».

وواصل حديثه قائلًا: «لقد قمنا بالعديد من المبادرات مثل إطلاق النسخة الجديدة من تطبيق جوال المصرف للأفراد، وتطبيق المصرف للشركات، والذي يمنح العملاء من الأفراد والشركات الوصول بسهولة وأمان إلى حساباتهم والخدمات المصرفية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. وقد قدمنا لأول مرة في قطر خدمة المساعد الافتراضي الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، والخدمات المصرفية عبر الفيديو، ومنصة التداول، وواصلنا الاستثمار في الدفع الإلكتروني من خلال تقديم خدمة Apple Pay وVisa Direct. كما استمر المصرف بتقديم الدعم لعملائنا من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، من خلال مبادراتنا الخاصة، ومن خلال المشاركة في برامج الدعم التي يقدمها بنك قطر للتنمية ومصرف قطر المركزي من أجل مواجهة الآثار السلبية لكوفيد-19 لتمكينهم من استمرارية أعمالهم».

كما سلط الشيخ جاسم الضوء على أهمية إصدار تقرير الاستدامة الأول للمصرف بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية واستراتيجية قطر الوطنية للبيئة والتغيّر المناخي. يسلط التقرير الضوء على جهود المصرف في المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية، وكذلك على إنجازاته في تطبيق المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة.

وأضاف سعادة الشيخ جاسم: «إن نتائجنا المالية لهذا العام تؤكد مجددًا الأسس المتينة للمصرف، وتعكس قوة وثبات القطاع المصرفي في دولة قطر، وقوة الاقتصاد الوطني بشكل عام. لقد تم تتويج نموذج عملنا المستدام من خلال التصنيفات الائتمانية التي حصلنا عليها من جميع وكالات التصنيف الائتماني العالمية، فضلًا عن تتويجنا بعدد من الجوائز من مجلات عالمية كبرى في القطاع المالي».

واختتم سعادة الشيخ جاسم كلمته في اجتماع مجلس الإدارة بالتعبير عن امتنانه لجميع المساهمين وللعملاء على ثقتهم المستمرة في المصرف، وعن تقدير مجلس الإدارة لجهود موظفي المصرف، وإسهامهم المستمر في تحقيق نتائج إيجابية، وعلى حرصهم المستمر على التطور في ظل هذه الظروف الصعبة.

التصنيف الائتماني

وتجدر الإشارة إلى أنه في نوفمبر 2021، أكدت وكالة التصنيف الائتماني العالمية “فيتش” التصنيف الائتماني لمصرف قطر الإسلامي (المصرف) عند “A” . وأكدت وكالة موديز لخدمات المستثمرين (موديز) تصنيف الودائع طويلة الأجل لمصرف قطر الإسلامي (المصرف) عند «A1». وفي أكتوبر 2021 أكدت وكالة التصنيف الدولية ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني لمصرف قطر الإسلامي (المصرف) عند A– بعد الترقية في الملف الائتماني المستقل للبنك في وقت سابق من عام 2021. و في أبريل 2021 أكدت وكالة التصنيف الدولية «كابيتال إنتيليجنس» (CI) تصنيف للعملات الأجنبية طويل الأجل لمصرف قطر الإسلامي عند « A».

حصد المصرف خلال عام 2021 أكثر من 40 جائزة إشادة وتقدير من العديد من المجلات والتقارير المالية الدولية المرموقة بصفته أحد المصارف الرائدة في المنطقة، ومنها مجلة ذا بانكر التابعة لمجموعة فاينانشيال تايمز العالمية، فوربس الشرق الأوسط، غلوبال فاينانس، آشيان بانكر، ديجيتال بانكر، آسيا موني، أخبار التمويل الإسلامي، ذا أسيت. كما تم تصنيف السيد باسل جمال، الرئيس التنفيذي لمجموعة المصرف، ضمن أفضل الرؤساء التنفيذيين في الشرق الأوسط من مجلة فوربس.

وشملت هذه الجوائز العديد من الخدمات والبرامج على مستوى مختلف قطاعات الأعمال في المصرف، لتعكس التزامه وجهوده لتلبية احتياجات جميع شرائح العملاء من الأفراد والشركات، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وتعتبر هذه الجوائز شهادة على استثمار المصرف المستمر في التكنولوجيا المالية، وتنفيذه استراتيجية التحول الرقمي وتقديم خدمات مصرفية رقمية مبتكرة هي الأولى من نوعها في قطر، عبر مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات.

ومن أهم هذه الجوائز، حصل المصرف على جائزة «أفضل بنك للعام في قطر» من مجلة ذا بانكر (التابعة لمجموعة فاينانشيال تايمز العالمية) للعام الثاني على التوالي. كما كرمت مجلة ذا بانكر المصرف كونه «أفضل بنك إسلامي في قطر» للعام التاسع على التوالي وكذلك «أفضل بنك إسلامي للعام في المملكة المتحدة».

كما تم تصنيف المصرف ضمن أفضل 100 شركة مدرجة في المنطقة لعام 2021 لمجلة فوربس الشرق الأوسط وحصل على المرتبة 18 من التصنيف السنوي للمجلة، وحصل على المركز الثاني على قائمة الشركات المدرجة في قطر. كما حصل المصرف على المركز الثاني في قطر والمرتبة 248 في التصنيف العالمي ضمن تقرير «أفضل 1000 بنك عالمي» الصادر عن مجلة ذا بانكر، بالإضافة إلى حصوله أيضًا على جائزة أفضل بنك من حيث الأداء.

وحصل المصرف على 6 جوائز من مجلة غلوبال فاينانس وهي: «أفضل بنك رقمي للأفراد»، و «أفضل عروض منتجات عبر الإنترنت»، و«الأفضل في التمويل»، و«أفضل خدمات مصرفية للشركات عبر الإنترنت»، و«أفضل دمج للتطبيقات المصرفية المفتوحة»، و«أفضل بنك للشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر». كما كرمت المجلة جهود المصرف لتقوية قطاع المصرفي الإسلامي محليًا ودوليًا بجائزتي «أفضل بنك إسلامي للشركات على مستوى العالم» و«أفضل بنك إسلامي في الشرق الأوسط وقطر والسودان».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X