fbpx
كتاب الراية

خربشات قلم … الترويج الإعلاني

من الضروري استخدام أفضل الطرق لبناء اتصال حقيقي بين المُستهلكين والمُنتجات

تأخذني ذاكرتي للثّورة الإعلامية للقنوات الفضائية التي كان لها تأثير كبير على عالمنا العربي في مطلع تسعينيات القرن الماضي، والتنافس الملحوظ بين جميع القنوات لجذب أكبر عددٍ من المشاهدين لها، حينها كان التلفاز أهمّ وسائل الإعلام، وله دور في صناعة الإعلان التسويقي.

أذكر وقتها اهتمامي الكبير بالإعلانات التجارية وطريقة إخراجها التي كانت تقنعي بفاعلية هذا المنتج وأهمية شرائه.

من الإعلانات التي لا أزال أذكرها بين الحين والآخر عن منتج للعناية بالشعر حينما تستخدمه ستحيطك الفقاعات الملونة في كل أرجاء المنزل.

الفكرة التي يراد إيصالها في ذلك الوقت أنّ هناك ترويجًا للمنتجات يقتصر على شاشة التلفاز ولكن الخُطة الترويجية لبيع المنتج كانت تحقق أهدافها كزيادة المبيعات أو قبول المنتج الجديد، أو خلق قيمة للعلامة التجارية أو التمركز في السوق أو الردّ بالمثل على المنافسين أو تكوين صورة للشركة. حاليًا ورغم أننا نعيش في زمن التطوّر الرقمي الملحوظ والانتشار السريع على وسائل التواصل الاجتماعيّ إلا أنّ الإعلانات باتت تفتقر لأهمّ عنصرَين وهما التشويق والمصداقيّة.

يتمّ الترويج لأي منتج عن طريق شخص يقوم بتصوير المنتج في أي مكان كان، ويبدأ بالحديث عن أهمية اقتنائه وضرورة ذلك وإلا سيصل المستهلك إلى حافة الهاوية في حال لم يجربه، أضيفُ أيضًا الإصرار غير المبرر من قبل البائع للشراء سواء كان المشتري في معرض تجاري أم في معرض كتاب، وأصبح الاعتماد الأساسي على تجربة هذا الشخص فقط.

يُعدّ الإعلان أداةً مهمّةً ومؤثّرة في العمليّات التّجاريّة المختلفة، فهو يُشكّل وسيلة اتصال تعتمد على التأثير في فرد أو أكثر؛ لذلك من الضروري استخدام أفضل الطرق للترويج لبناء اتصال حقيقي بين المُستهلكين والمُنتجات.

لذا فالابتكار مطلوب لتطوير فكرة الترويج الإعلاني، الذي سيساهم في تعزيز رغبة المُستهلكين للحصول على هذه السّلع.

[email protected]

@LolwaAmmar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X