fbpx
الراية الإقتصادية
لتعزيز الحفاظ على البيئة.. وزارة المواصلات:

خطط لتشغيل النقل العام بالطاقة النظيفة

25 % من الحافلات كهربائية العام الجاري

الدوحة- الراية:

تواصلُ وزارةُ المُواصلات العمل على التحوّل إلى الطّاقة النظيفة في مجال النقل للحفاظ على البيئة، مُشيرةً إلى أنّها وضعت خططًا لتشغيل قطاع النقل العام بالطاقة النظيفة من خلال التحول نحو استخدام الحافلات الكهربائية، وإنشاء محطّات الشحن اللازمة، والمواقف المُناسبة لها.

ووَفقًا لتقرير بثّه تلفزيون قطر فإنَّ وزارة المواصلات ملتزمة بتحويل 25% من حافلات النقل العام إلى كهربائية خلال العام الجاري، لتكون بطولة كأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر أول بطولة تُستخدم فيها حافلات صديقة للبيئة.

وأشار التقريرُ إلى أنَّ وزارة المواصلات تعمل على استخدام الديزل الصديق للبيئة بالحافلات والشاحنات بالتعاون مع الهيئة العامة القطرية للمُواصفات والتقييس، والإدارة العامة للمرور، وعدة جهات أخرى ذات صلة في دولة قطر.

وحدّدت وزارةُ المُواصلات 6 أهداف لبرنامج البنية التحتيّة لحافلات النقل العام في دولة قطر، وبيّنت أنَّ البرنامج الطموح يستهدف زيادة مستخدمي عدد وسائل النقل العام خلال السنوات القادمة.

وقالت: إنَّ هذه الأهداف تشمل دعم عمليات النقل العام ببطولة كأس العالم 2022، وتقديم مرافق تتميّز بالجودة والنوعية طبقًا للمُواصفات المثلى العالمية التي تعبّر عن هُوية قطاع النقل العام المُتقدم في دولة قطر.

وأشارت وزارة المواصلات إلى أنَّ أهداف برنامج البنية التحتية يشمل كذلك تقليل الانبعاثات الكربونية الصادرة عن مركبات النقل الأحفوري، وتحسين جودة المُناخ في دولة قطر.

تكامُل بين أنظمة النقل

وأوضحت أنَّ برنامج البنية التحتية لحافلات النقل العام يهدف كذلك إلى تحقيق التكامل بين أنظمة النقل العام المختلفة، ويسعى إلى تعزيز موقع دولة قطر باعتبارها من الدول الرائدة في استخدام المركبات الكهربائية الصديقة للبيئة.

وتسعى وزارةُ المواصلات إلى تحقيق إنجاز جديد، وستواصل جهودها لتوفير منظومة خاصة لقطاع المواصلات والنقل وَفق أرقى وأحدث المواصفات والمعايير العالمية، وتسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وجودة المعيشة والاستدامة البيئية في دولة قطر. وتمضي وزارةُ المُواصلاتِ قدمًا في ترجمة رؤى القيادة الرشيدة في الرقي بدولة قطر ومُواصلة التطوّرات الكبيرة التي تشهدها على كافّة المجالات.

ويسيرُ قطاع المواصلات، بخطًى تنموية متسارعة في جميع المجالات، وستواصل الوزارةُ وضع الخطط وبرامج العمل لتحقيق الاستدامة لهذا القطاع الحيوي بما يحقق مستقبلًا مزدهرًا لاقتصاد الدولة وللأجيال القادمة.

مشروعات طموحة

وتواصل وزارةُ المواصلات الإشراف على المُواصلات البرية والبحرية والجوية، والعمل على تطوير وتحسين خدمات المواصلات ودراسة المشاريع الاقتصادية وخدمة مُتطلبات التنمية الوطنية، ومراقبة الالتزام بمعايير الأداء الفني للجهات والشركات المرخص لها بممارسة أنشطة المواصلات، ومراقبة حركات المرور واقتراح مُبادرات السلامة المرورية، بالتنسيق مع الجهات المختصة، والإشراف على الأنشطة البحرية والجوية، وإصدار التراخيص وضمان الامتثال للقوانين واللوائح والنظم المعمول بها، والإشراف على أنشطة الأرصاد الجوية.

وعملت الوزارةُ على تطوير وبناء مشاريع جديدة في قطاع النّقل والمُواصلات تستخدم أفضل الأنظمة والتقنيات في العالم حتى يستفيد منها المجتمع، وتكون إرثًا حقيقيًا للأجيال المقبلة، وتدعم الاقتصاد الوطني، وتحقق ركائز رؤية قطر الوطنية 2030، في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية والبيئية.

ويعتبر قطاع النقل والمُواصلات ركيزة رئيسية لأي عملية تطوير تتم ضمن خطط التنمية الاقتصادية والصناعية والاجتماعية التي تشهدها مختلف دول العالم.

وأدركت دولةُ قطر مبكرًا أهمية تطوير وتحديث البنية التحتية لقطاع المواصلات لدعم القطاعات الاقتصادية والصناعية والخدمية المتنوّعة، خاصةً في ظلّ النمو السكاني السريع والتوسّع الاقتصادي القوي الذي شهدته الدولة خلال السنوات القليلة الماضية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X