fbpx
فنون وثقافة
بثوا روحًا جديدة بين أروقة المعرض.. دور النشر:

زيادة نسبة المبيعات بحضور الأطفال

الدوحة – الراية:

رحّبَ عددٌ من مسؤولي دور النشر بقرار دخول الأطفال معرض الدوحة الدولي للكتاب، مُشيرين إلى أنَّ وجود الأطفال أعطى حراكًا وروحًا للمعرض. وأوضحوا أنَّ أغلب دور النشر المشاركة بالمعرض تعتمد على قصص الأطفال والإنتاج الفني والأدبي لهم، لافتين إلى أنَّ قرار إدارة المعرض إعادة الأطفال إلى أروقته بمثابة بثّ روح جديدة للمعرض وفعالياته. وقالت عائشة جاسم الكواري الرئيس التنفيذي لدار روزا للنشر: إنَّ قرار إعادة الأطفال إلى المعرض صائب وفي محله. وأضافت: إنَّ الأطفالَ زادوا من الحراك الثقافي وعلى مُستوى فعاليات المعرض، ما أثرى البيع والتسويق وأعاد القيمة والرونق لكتب الأطفال وزاد من بهجة المعرض والحدث الثقافي. وأشارت إلى ارتفاع مبيعات الدار نتيجة لزيادة الإقبال على كتب الأطفال، موضحةً أنه كان هناك إقبال من أولياء الأمور، لكن ليس بنفس الدرجة، ونشكر إدارة المعرض على هذا القرار.

من جانبه، قال السيد أيمن عاطف المسؤول عن جناح دار جامعة حمد بن خليفة للنشر: إنَّ قرار دخول الأطفال أسهم إلى حدّ كبير في زيادة المبيعات والإقبال على الكتب. وأضاف: إنَّ الفارق واضح بين ما قبل دخول الأطفال وما بعده، منوهًا إلى أنّ جميع دور النشر كانت تحضر قبل المعرض وجبات ثقافية جميلة للأطفال ولكن نتيجة للجائحة لم يسمح للأطفال بالدخول. وقال مسؤول بدار زكريت للنشر: إن دخول الأطفال للمعرض بمثابة عيد لدور النشر، مُشيرًا إلى زيادة مبيعات دور النشر، خاصة الدُّور التي تعتمد على أدب الأطفال وكتب التربويات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X