fbpx
المحليات
أطلقت مشروعًا لتركيب أطراف صناعيّة بتمويل من مؤسّسة الشيخ عيد

قطر الخيرية تدعم ذوي الإعاقة في قطاع غزة

4 آلاف مستفيد من المشروع الذي يأتي ضمن حملة «غزة تستحق الحياة»

لؤي المدهون: قطر تلعب دورًا إنسانيًا في دعم مختلف مكوّنات المجتمع الفلسطيني

محمد أبو حلوب: توفير نظام حماية اجتماعية فعال ومستدام لغير القادرين

غزة- قنا:

أعلنت قطرُ الخيرية عن انطلاق مشروعها الخيريّ لتركيب أطراف صناعية للأشخاص ذوي الإعاقة، والذي يأتي ضمن حملة «غزة تستحقّ الحياة»، بتمويل من مؤسّسة الشيخ عيد الخيرية بالتّعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية.

وجاءَ هذا الإعلان في حفل تدشين المشروع، الذي ينتظر أن يستفيدَ منه أربعةُ آلاف معاق، بمُشاركة العديد من الشخصيات الرسمية وممثلين عن المؤسّسات الدولية والمحلية العاملة في مجال دعم الأشخاص ذوي الإعاقة.

وأعربَ السيد لؤي المدهون، مفوض عام وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية بغزة، خلال حفل التدشين، عن امتنانه لتنفيذ هذا المشروع الذي هو محل تقدير لدى عموم أهالي القطاع، مثمنًا الدور الإنساني الذي تلعبه دولة قطر ومواطنوها في دعم مختلف مكوّنات المجتمع الفلسطيني.

وأوضح المدهون أنَّ المشاريع والمساعدات الإنسانية التي نفذتها قطر الخيرية لصالح الأشخاص ذوي الإعاقة، تمثّل ثمرة تعاون استراتيجي وشراكة حقيقية بين قطر الخيرية ووزارة التنمية الاجتماعية والشركاء الآخرين، مؤكدًا أهمية استمراره لدعم الفئات الاجتماعية الهشّة في قطاع غزة.

من جهته، بين المهندس محمد أبو حلوب، مدير مكتب قطر الخيرية في قطاع غزة، أنَّ هذا المشروع يأتي ضمن اهتمامات قطر الخيرية لتلبية احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين عامة، وفي قطاع غزة على وجه الخصوص، وكذلك ضمن أنشطة المشاريع التي تقوم قطر الخيرية بتنفيذها بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية والوزارات الفلسطينية الأخرى، لافتًا إلى أنَّ قطر الخيرية في القطاع عملت خلال العامَين الماضيَين على توفير أعداد كبيرة من الكراسي الكهربائيّة المتحركة، كما قدمت العديد من التدخلات والأنشطة الخاصة بدعم الأشخاص ذوي الإعاقة، منها توزيع مئات سماعات أذن رقمية، ومئات الفرشات الطبية الهوائية، فضلًا عن تركيب عيون صناعية وغيرها.

واعتبرَ أبو حلوب هذا التوجه لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة، توجهًا استراتيجيًا لدى قطر الخيرية في فلسطين، سعيًا منها لتوفير نظام حماية اجتماعية فعّال ومستدام يمكن المحتاجين غير القادرين على الاستجابة لاحتياجاتهم الأساسية للعيش بكرامة.

وتمّ في ختام الحفل، توقيع عقود التنفيذ مع الجهتين المقدمتين للخدمة، وهما: مستشفى صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للتأهيل والأطراف الصناعية بغزة، ومركز الأطراف الصناعية التابع لبلدية غزة.

وضمن جهود الرعاية الاجتماعية، تكفل قطر الخيرية في قطاع غزة أكثر من ثمانية عشر ألفًا وستّمئة شخص من الأيتام والأسر المحتاجة ومن الأشخاص ذوي الإعاقة، إضافة إلى تنفيذ العديد من المشاريع في مختلف القطاعات الأساسية مثل الصحة والتعليم والأمن الغذائي وتحسين سبل العيش والمياه وقطاع رعاية الطفولة والأسرة.

ويوجد بقطاع غزة منذ تسعينيات القرن الماضي مكتب ميداني لقطر الخيرية، تشرف من خلاله على مشاريعها بشكل مباشر، وتضمن عبره سرعة تدخلها في أوقات الأزمات، وتعاونها مع شركاء العمل الإنساني الدوليين والإقليميين والمحليين، وقد تمكنت من خلاله من تنفيذ 1462 مشروعًا إغاثيًا وتنمويًا في عدّة مجالات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X