fbpx
المحليات
نظّمه مركز التطوير المهني بمشاركة 150 من صنّاع السياسات والأكاديميين

لقاء شركاء التوجيه المهني يبحث دعم طموحات الشباب

د. حمدة النعيمي: تطوير نظام توجيه مهني لخدمة الشباب القطري

سعد الخرجي: نواجه تحديات تتطلب تكاتف جميع الجهات المعنية

د. تاج السر كردمان: نجحنا في تأسيس منصة وطنية للتوجيه المهني

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

نظّمَ مركزُ قطر للتّطوير المهني التابع لمؤسسة قطر لقاء شركاء التوجيه المهني 2022، تحت عنوان «دفع عجلة التنمية البشرية عبر التوجيه المهني وَفقًا لرؤية قطر الوطنيّة 2030»، وذلك بالشّراكة مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، ومكتب مشروع منظمة العمل الدوليّة في دولة قطر.شارك في اللقاء، الذي تمّ تنظيمه افتراضيًا، أكثر من 150 مشاركًا من صنّاع السياسات ومتخذي القرارات والخبراء والأكاديميين والمتخصصين المهنيين والباحثين وغيرهم لمناقشة واستكشاف مختلف القضايا المتعلقة بالتوجيه والتطوير المهني، واقتراح أفضل السبل لدعم بناء بيئة مناسبة ومتكاملة للتوجيه المهني في قطر.

وقالت الدكتورة حمدة النعيمي، كبير اختصاصيي البرامج والخدمات المهنية بمركز قطر للتطوير المهني: مضى ما يقرب من أربعة أعوام منذ آخر لقاء لمناقشة قضايا التوجيه المهني والتحديات التي يواجهها في قطر، وخلال الأعوام الماضية عملنا معًا من أجل تطوير نظام توجيه مهني يدعم الشباب القطري في تحقيق طموحاته المهنية ويؤدّي لبناء اقتصاد وطني قوي متنوّع، كما واجهنا في الوقت نفسه تحديات جديدة أبرزها جائحة كورونا التي أثرت في جميع جوانب حياتنا.

وتابعت: اخترنا لهذه النسخة عنوان «دفع عجلة التنمية البشرية عبر التوجيه المهني وَفقًا لرؤية قطر الوطنية 2030»، ونهدف لتسليط الضوء على الدور المهم الذي يقوم به التوجيه المهني في تحقيق أهداف ركيزة التنمية البشرية الواردة في رؤية قطر الوطنية.

وقال السيد سعد عبدالله الخرجي رئيس قسم البرامج والخدمات المهنية بالمركز: اللقاء تضمن عقد 7 جلسات نقاشية في موضوعات متنوّعة، مشيرًا إلى أن اختيار موضوع «دفع عجلة التنمية البشرية عبر التوجيه المهني وفقًا لرؤية قطر الوطنية» جاء دعمًا لجهود الدولة في تنمية رأس المال البشري بما يتناسب مع الاستراتيجيات الحكومية وتطلعات المواطنين ومساهمة من المركز في تحقيق أقصى تأثير للتوجيه المهني.وأضاف: نحتاج للعمل معًا من أجل معالجة التحديات المرتبطة بتحويل نظام التوجيه المهني القائم في الدولة إلى نظام متطور وقادر على الإسهام في تحقيق أهداف ركيزة التنمية البشرية الواردة في رؤية قطر الوطنية 2030، موضحًا أن كل الجهود التي نبذلها في هذا الإطار تضع مصلحة شبابنا والأجيال المقبلة في المقام الأول، بهدف مساعدتهم على اكتشاف وتطوير مواهبهم والاستفادة منها في تلبية احتياجاتهم وتطلعاتهم، وكذلك تلبية الاحتياجات المستقبلية للاقتصاد القطري.وقال: دولة قطر بذلت جهودًا كبيرة خلال السنوات الأخيرة من أجل تطوير برامج التوجيه المهني ومبادراته، وترسيخ التوجيه المهني كجزء من الثقافة الاجتماعية والاقتصادية للدولة، وقد أسفرت تلك الجهود عن تحقيق نتائج ملموسة على جميع المستويات، وهو ما يدفعنا، كمركز قطر للتطوير المهني، إلى التعاون مع جميع المعنيين، من الأفراد والجهات، ومؤسسات القطاعين العام والخاص، لوضع إطار عمل لتطوير المعايير والسياسات الخاصة بهذا المجال على المستوى الوطني، والاستفادة من أفضل الممارسات والمعايير العالمية للعمل معًا من أجل تحقيق أفضل النتائج.

وأكّدَ أنَّ مركز قطر للتطوير المهني اتخذ خطوات ملموسة لتنفيذ التوصيات الصادرة عن اللقاء على مدار السنين الماضية، الأمر الذي تجلى خلال إطلاق مجموعة من البرامج والمبادرات، وإبرام العديد من الشراكات مع مختلف الجهات، بما يخدم شبابنا ويضعهم على المسار الصحيح الذي سيؤدّي في النهاية إلى نمو وازدهار اقتصاد دولتنا الحبيبة.

وقال: ما زلنا في المراحل الأولى من بناء نظام عصري مُتكامل يسهم في عملية التنمية البشرية بالدولة، فهناك بعض التحديات التي تتطلب تكاتف جميع الجهات المعنية بالتوجيه المهني في الدولة، مع الوضع في الاعتبار أنَّ عملية التطوير لن تتم بين ليلة وضحاها بل إنها مشروع طويل المدى ستتحقّق أهدافه عبر العمل التراكمي الجماعي من جميع الشركاء.

من جهته، قال د. تاج السر كردمان رئيس اللجنة الفنيّة للقاء ومدير البرامج والخدمات المهنية بالمركز: على مدار ثماني سنوات من الجهد الدؤوب في تنظيم لقاءات شركاء التوجيه المهني، نجح المركز في تأسيس منصة وطنيّة تجمع مختلف الجهات المعنية بالتوجيه المهني بالدولة، لمناقشة ودعم قضايا التوجيه المهني في قطر والمنطقة.ولفت إلى أنَّ المركز حقق إنجازات بارزة وترك بصمة مميزة في هذا المجال، فكان أول من يقدم البرنامج التدريبي لتيسير التطوير المهني، التابع للجمعية الوطنية للتطوير المهني (NCDA) المرموقة دوليًا، لأول مرة في قطر والخليج، والذي تم إعداده وتعديله ليتناسب مع السياق المحلي والخليجي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X