fbpx
فنون وثقافة

ندوة تناقش تحديات التكوين الأكاديمي المسرحي

الدوحة- الراية:

أُقيمتْ مساءَ أمس ندوةٌ بعنوان «المسرح والتكوين الأكاديميّ.. الواقع والتّحديات» أدارتها الدكتورةُ حنان قصاب عميدة المعهد العالي للفنون المسرحيّة بدمشق سابقًا، وتحدّث خلالها كلٌّ من الدكتور مرزوق بشير رئيس لجنة أمناء جائزة الدّوحة للكتابة الدرامية، وأستاذ الدراما والنقد بكلية المُجتمع، والدكتور عبد الكريم جواد أستاذ المسرح بكُلية المُجتمع، والدكتور سعيد الناجي رئيس قسم المسرح بكلية المُجتمع.

وأكّدَ الدكتور مرزوق بشير أهمية الإعداد الأكاديمي على المُستوى الفكري لدارسي المسرح، وربط العلم بالفنون الأكاديمية، وأن هناك علاقة بين الفنون وخاصة الدراما بالعلم منذ بداية الإنسانية، وأشار إلى أنَّ المسرح تم تدريسه في الجامعات الأوروبية مع بداية عصر النّهضة لينطلق منه النقاد والكتاب والمخرجون وصولًا إلى العصر الحديث والاهتمام بالأكاديميّات العلمية في مُختلف أرجاء العالم، ومنها العالم العربي، حيث كانت القاهرة أوّل حاضنة لمثل هذه الأكاديميات عربيًا، ثم بعدها جاء دور العواصم العربية الأخرى ليتمّ تخريج مبدعين عرب وقطريين من هذه المعاهد مثل غانم السليطي وغيره، مُشيرًا إلى اهتمام قطر بالتأصيل العلميّ للمسرحيّين.

وتحدّث الدكتورُ سعيد الناجي رئيس قسم المسرح بكلية المُجتمع عن المناهج والبرنامج الأكاديميّ، موضحًا أنّه يمتد على مدار عامَين دراسيَّين، بهدف النّهوض بالحركة الفنية والثقافية من خلال تدريس علوم الدراما والمسرح في شقَّيها النظري والتطبيقي، وذلك لإثراء المشهد الثقافيّ عبر التعليم الأكاديميّ، مُشيرًا إلى أنّه يتألّف من أربعة تخصصات: الدراما والنقد، والتصميم والديكور، والإدارة المسرحية، والتمثيل والإخراج.

بدوره، تحدّث الدكتور عبد الكريم جواد أستاذ المسرح بكلية المُجتمع عن تجربته في الدراسة المسرحيّة بكلية المُجتمع وكيفية المزج بين النظريّة والتّطبيق، مُؤكدًا أنَّ الفنان المسرحي المتأهل تأهيلًا جيدًا، قادرٌ على أن يوجد فرصة عملٍ لنفسه في المسرح أو غيره من مجالات الإبداع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X