fbpx
المحليات
بالتعاون مع الملكي الخاص الأردني

الحرس الأميري يختتم التمرين المشترك «القوة الضاربة»

العقيد الركن جاسم المريزيق: التمرين في إطار الاستعدادات الأمنية المتعلقة بكأس العالم

الملازم أول علي حسن آل ثاني: تطوير مستوى المتدربين للوصول إلى أعلى درجات الجاهزية القتالية

تدريبات على الرماية وتشكيلات الحماية الراجلة وحماية الشخصيات

الدوحة – ‏قنا:

اختتم الحرس الأميري، التمرين المشترك «‏القوة الضاربة»‏ والذي استمرت فعالياته لمدة 10 أيام بالتعاون مع الحرس الملكي الخاص الأردني، وذلك بحضور سعادة الفريق الركن هزاع بن خليل الشهواني قائد الحرس الأميري.

كما حضر ختام التمرين الذي أقيم بمعسكر «لحسنيه»، صباح أمس سعادة اللواء الركن راشد بن ناصر الفهيد الهاجري مفتش عام وزارة الدفاع القطرية، والعميد الركن صدقي عبد سالم الرواشدة، مفتش عام القوات المسلحة الأردنيّة، والعقيد الركن حمد سليمان الجعافرة قائد الحرس الملكي الخاص الأردني، ومفتش عام الحرس الأميري، ومساعدو قائد الحرس الأميري، والملحق العسكري الأردني لدى الدولة، وعدد من كبار الضباط بالحرس الأميري.

وقال العقيد الركن جاسم عبدالله المريزيق، مساعد قائد الحرس الأميري للعمليات والتدريب: إن تمرين «القوة الضاربة» يأتي في ضوء التعاون المشترك مع الحرس الملكي الخاص الأردني، وتعزيزًا للعلاقات المتميزة التي تربط البلدين الشقيقين، موضحًا أن التمارين المشتركة تسهم في إكساب المتدربين خبرات تدريبية وقتالية جديدة، وتعود بالفائدة على الجانبين من خلال بناء روح التعاون وتوثيق العلاقات بين العناصر المشاركة.

وأكد أن التمرين يكتسب أهمية كبرى كونه يأتي في إطار التحضيرات والاستعدادات الأمنية المتعلقة بتنظيم كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها قطر نهاية العام الجاري، موضحًا أن العرض الختامي للتمرين كانت نتائجه واضحة وملموسة وحققت الأهداف المرجوة، حيث أظهر ما يتمتع به المتدربون من كفاءة وجاهزية عالية.

من جانبه، قال الملازم أول علي حسن آل ثاني مدير التمرين: إن القصد من تمرين «‏القوة الضاربة»‏ هو تعزيز التعاون المشترك بين الحرس الأميري، والحرس الملكي الخاص الأردني، وتبادل الخبرات المشتركة بين الجانبين في مجال التدريب.

وأوضح أن التمرين يرمي إلى جملة من الأهداف من بينها تعزيز قدرات وإمكانات المشاركين من خلال الاطلاع على التجارب التدريبية المختلفة، وتطوير أساليب التدريب المتبعة بما يتناسب مع طبيعة المهام والواجبات، إضافة إلى المساهمة في تطوير مستوى المتدربين بغرض الوصول إلى أعلى درجات الجاهزية القتاليّة.

واشتمل العرض الختامي على تطبيق مجموعة من السيناريوهات والفرضيات المختلفة، والتي تضمنت تدريبات الرماية على الأهداف الثابتة والمتحركة، ورماية القناصة، وتشكيلات الحماية الراجلة، وحماية الشخصيات، والتدخل السريع، وأساليب الإخلاء الطبي بنوعيه الأرضي والجوي. وأظهر المتدربون خلال العرض الختامي كفاءة وجاهزية عالية في تطبيق كافة الأساليب التي تم التدريب عليها خلال فترة انعقاد التمرين، كما عكست فقرات العرض الإمكانات والمهارات الفرديّة والجماعيّة الجديدة التي اكتسبوها بما يعكس مدى الاستفادة المرجوة من هذه التمارين.

وفي الختام، قام سعادة قائد الحرس الأميري بأخذ صورة تذكاريّة مع المُشاركين في التمرين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X