الراية الرياضية
جزر القمر استفادت من هذه النتيجة وتأهلت لثمن النهائي

ساحل العاج تجرِّد محاربي الصحراء من اللقب الإفريقي

دوالا- أ ف ب:
أطاحت ساحلُ العاج بالجزائر من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم وجرّدتها من اللقب عندما تغلّبت عليها 3-1، أمس على ملعب «جابوما» في دوالا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة للنسخة الثالثة والثلاثين في الكاميرون. وسجل فرانك كيسييه (23)، وإبراهيم سانغاريه (40) ونيكولاس بيبي (55) أهداف ساحل العاج، وسفيان بن دبكة (74) هدف الشرف للجزائر.
وكانت الجزائر بحاجة إلى الفوز لبلوغ الدور الثاني بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية بين غينيا الاستوائية وسيراليون، لكنها خيّبت الآمال وودعت من الدور الأوّل بخسارة قاسية هي الثانية تواليًا لها في البطولة.
ولم تتمكن الجزائر من مُخالفة الأعراف، حيث فشل آخر خمسة أبطال في القارة السمراء في الدفاع عن لقبهم، ولم يتقدّم أيٌّ منهم أكثر من دور ال 16.
وكان آخر منتخب نجح في الحفاظ على لقبه هو المصري، وفي مناسبتَين عندما توج بثلاثة ألقاب متتالية من 2006 إلى 2010.
ودخل «محاربو الصحراء» العرس القاري متوجين باللقب العربي في الدوحة الشهر الماضي وبسجل رائع حيث لم يخسروا في آخر 34 مباراة تواليًا، وهو رقم قياسي لمنتخب إفريقي.
واستفادت جزر القمر من خسارة الجزائر وسيراليون وضمنت تأهلها كثالث منتخب بين أفضل أربعة منتخبات في المركز الثالث بعد الرأس الأخضر (المجموعة الأولى)، ومالاوي (الثانية).
وحلت جزر القمر ثالثة في المجموعة الثالثة خلف المغرب والجابون، واستفادت أيضًا من خسارة السودان أمام مصر صفر-1 الأربعاء في الجولة الأخيرة من المجموعة الرابعة.
وتلتقي جزر القمر في ثمن النهائي مع الكاميرون المضيفة ومتصدرة المجموعة الأولى.
وضربت ساحل العاج موعدًا مع مصر في ثمن النهائي، بينما تلعب غينيا الاستوائية مع متصدّر المجموعة السادسة الذي يعرف لاحقًا عقب مباراتَي الجولة الثالثة بين تونس وغامبيا، ومالي وموريتانيا.

المغرب يبدأ التحضير لموقعة مالاوي

يستأنفُ المنتخبُ المغربيُّ تدريباتِه مساء اليوم تحضيرًا لمُواجهة مالاوي في الدور الثاني من كأس أمم إفريقيا المقامة حاليًا في الكاميرون، وذلك بعد منح وحيد خليلوزيتش مدرّب المنتخب المغربي لاعبيه، فرصةً لالتقاط الأنفاس من خلال الراحة السلبية التي حصل عليها اللاعبون يوم أمس الخميس.
وجاء قرار الراحة من وحيد بعدما شعر بحاجة لاعبيه لمزيد من الراحة بعد الإرهاق الذي يعانون منه، وكذا كون المنتخب المغربي يملك مزيدًا من الوقت الكافي كي يستعد لمُباراة مالاوي بارتياح، إذ سيلعب يوم الثلاثاء المقبل، بالعاصمة ياوندي، ولن يكون مطالبًا بمغادرة المدينة التي وصلها قبل أسبوع من انطلاقة الكان. كما يسعى وحيد بهذا القرار، لتمكين لاعبيه من التحرّر من الضغوط التي رافقتهم وكذا كسر الشعور بالملل الذي بدأ يتسرّب إليهم بسبب روتين التدريبات المستمرّ منذ فترة طويلة. وتأهل المنتخب المغربي لثمن نهائي كأس أمم إفريقيا بعد تصدّره المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط من فوزَين وتعادل.

بعد أن تسببت جزر القمر في حجب النجوم السوداء

غليان في الشارع الرياضي الغاني

حالةٌ من الغضبِ الشديدِ سيطرت على الشارع الرياضي الغاني عقب صدمةِ الخروج المبكر للمُنتخب من كأس الأمم الإفريقيّة المقامة حاليًا في الكاميرون.
وأصبحَ هذا الخروج هو حديث الساعة في غانا بعد أن فشلت النجوم السوداء في تحقيق أي فوز، ليودّع منتخب غانا كأس الأمم الإفريقية من دور المجموعات برصيد نقطة واحدة.
واستدعت وزارة الرياضة الغانية، مسؤولي اتحاد الكرة للتعرف على أسباب ما حدث في الكاميرون، وخروج منتخب البلاك ستارز مبكرًا.
وأعلن الصربي ميلوفان راجيفاتش المدير الفني لغانا، رفضه فكرة الاستقالة، وذلك في مؤتمر صحفي، مؤكدًا أن الهدف الذي يسعى لتحقيقه التأهل إلى كأس العالم 2022.
من جانبه، أكّد كورت أوراكو رئيس الاتحاد الغاني لكرة القدم، رفضه التام لتقديم استقالته من منصبه.
وقال أوراكو: «الاستقالة ليست موضوعًا يجب مناقشته وحان الوقت لمناقشة أسباب تعطل الكرة الغانية مع الدولة، سبق أن ودعنا مبكرًا في نسخة 2006 ولم نطالب برحيل مسؤولي اتحاد الكرة». وأضاف: أعلم مدى غضب الجماهير ولكن رحيلنا لن يكون حلًا.

المغرب يبدأ التحضير لموقعة مالاوي

يستأنفُ المنتخبُ المغربيُّ تدريباتِه مساء اليوم تحضيرًا لمُواجهة مالاوي في الدور الثاني من كأس أمم إفريقيا المقامة حاليًا في الكاميرون، وذلك بعد منح وحيد خليلوزيتش مدرّب المنتخب المغربي لاعبيه، فرصةً لالتقاط الأنفاس من خلال الراحة السلبية التي حصل عليها اللاعبون يوم أمس الخميس.
وجاء قرار الراحة من وحيد بعدما شعر بحاجة لاعبيه لمزيد من الراحة بعد الإرهاق الذي يعانون منه، وكذا كون المنتخب المغربي يملك مزيدًا من الوقت الكافي كي يستعد لمُباراة مالاوي بارتياح، إذ سيلعب يوم الثلاثاء المقبل، بالعاصمة ياوندي، ولن يكون مطالبًا بمغادرة المدينة التي وصلها قبل أسبوع من انطلاقة الكان. كما يسعى وحيد بهذا القرار، لتمكين لاعبيه من التحرّر من الضغوط التي رافقتهم وكذا كسر الشعور بالملل الذي بدأ يتسرّب إليهم بسبب روتين التدريبات المستمرّ منذ فترة طويلة. وتأهل المنتخب المغربي لثمن نهائي كأس أمم إفريقيا بعد تصدّره المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط من فوزَين وتعادل.

خسارة السودان تؤهل الرأس الأخضر ومالاوي

منحت خسارةُ السودان أمام منتخب مصر بطاقتَي التأهل لمنتخبَي الرأس الأخضر ومالاوي من ضمن أفضل أربعة منتخبات تنهي الدور الأوّل في المركز الثالث.
وحلّت الرأس الأخضر ثالثة في المجموعة الأولى برصيد أربع نقاط، ومثلها جمعت مالاوي في المجموعة الثانية، وضمنت تأهلها إلى الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخها.
وتفوق منتخبا الرأس الأخضر ومالاوي على جزر القمر ثالثة المجموعة الثالثة، لكن الأخيرة كانت آمالها قائمة عندما كانت تنتظر ختام الجولة الثالثة للمجموعتَين الخامسة والسادسة أمس الخميس.

«النسور الممتازة» تواصل التحليق

واصلت نيجيريا، حاملةُ اللقب ثلاث مرات أعوام 1980 و1994 و2013، انطلاقتَها القوية وحققت الفوز الثالث تواليًا، وكان على حساب غينيا بيساو 2-صفر على ملعب «رومديه أدجيا ستاديوم» في غاروا، وذلك ضمن مُنافسات المجموعة الثانية.
ونجحت نيجيريا في افتتاح التسجيل مطلع الشوط الثاني عبر عمر صديق عندما استغلَّ تمريرة عرضية لمهاجم ليستر سيتي الإنجليزي كيليتشي إيهيانتشو (56). وخرج صديق مباشرة بعد الهدف تاركًا مكانه لبيتر أولايينكا (57).
وعزّز المدافعُ وليام تروست-إيكونغ تقدم منتخب «النسور الممتازة» (75).

بعد أن حسمت دربي وادي النيل بهدف نظيف

مصر تحافظ على آمالها في المنافسة على اللقب الإفريقي

حافظ المنتخبُ المصريُّ على حظوظه كاملة في المنافسة على اللقب بعد أن حسم «دربي النيل» وبطاقة التأهل إلى الدور ثمن النهائي بفوزه على جاره السوداني 1-صفر على ملعب «أحمدو أهيدجو» في ياوندي في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة ضمن النسخة ال33 لكأس الأمم الإفريقية في كرة القدم. ويدين الفراعنة بالفوز إلى قطب الدفاع محمد عبد المنعم الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 36. وهو الفوز الثاني تواليًا للفراعنة بعد الأوّل على غينيا بيساو بالنتيجة ذاتها في الجولة الثانية، فرفعوا رصيدهم إلى ستّ نقاط مُنهين الدور الأول في المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط خلف نيجيريا المتصدرة والوحيدة التي حققت العلامة الكاملة بتغلبها على غينيا بيساو 2-صفر في غاروا. وحقق المنتخب المصري الأهم وهو الفوز وضمن بطاقته علمًا بأنّ التعادل كان كافيًا له للحاق بركب المتأهلين كون غينيا بيساو منافسته والسودان على البطاقة الثانية خسرتا أمام نيجيريا. ودخلت مصر المباراة بفرصتين للتأهل، الفوز بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية بين نيجيريا وغينيا بيساو، أو التعادل شرط تعثّر غينيا بيساو.
في المقابل، مني السودان بخسارته الثانية بعد الأولى أمام نيجيريا 1-3 وودع البطولة برأس مرفوعة برصيد نقطة واحدة في المركز الثالث، وذلك بعد المستويات القوية التي قدمها. وكرس المنتخب المصري حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في العرس القاري (7 مرات) سيطرته على دربي النيل عندما تغلب على السودان 1-صفر وأطاح به من البطولة.
وهو الفوز ال20 للفراعنة على صقور الجديان في 29 مباراة بينهما، مقابل ثلاث هزائم وستّة تعادلات، كما هو الفوز الرابع لهم في ستّ مواجهات في العرس القاري آخرها 3-صفر في نسخة 2008 عندما توجوا باللقب مقابل تعادل 2-2 في نسخة 1963 في غانا أيضًا، وخسارة 1-2 في نسخة 1970 في السودان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X