fbpx
أخبار عربية
أساسها الأخوة الصادقة والثقة المتبادلة.. رئيس الجمعية الوطنية التركية الكبرى:

قطر وتركيا ترتبطان بعلاقات متينة ومثالية

علاقاتنا يميزها التنوع في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمار

زيارتنا إلى الدوحة تهدف لتعميق العلاقات في المجال البرلماني

وقعنا اتفاقية تؤسس للتعاون وتعزيز العلاقات البرلمانية

المشاورات مستمرة بين الوفد القطري التركي والحكومة الأفغانية لتشغيل مطار كابول

الدوحة – إبراهيم بدوي:

أكد سعادة السيد مصطفى شنطوب رئيس الجمعية الوطنية التركية الكبرى (البرلمان) بالجمهورية التركية الشقيقة على مثالية ومتانة العلاقات بين قطر وبلاده، مشددًا أن أساسها الأخوة الصادقة والثقة المتبادلة.

وقال سعادته في مؤتمر صحفي عقده أمس على هامش زيارته للدوحة إن العلاقات القطرية التركية يميزها التنوع في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمار المتبادل وكذلك الإرادة القوية والإصرار على تطويرها في القطاعات كافة، منبها إلى أن الصداقة بين الشعبين تقوي هذه العلاقة النابعة من الروابط الدينية والثقافية والاجتماعية المشتركة. وأشار إلى أن دولة قطر والجمهورية التركية وقفتا مع بعضهما البعض في الأزمات والأوقات الصعبة، وهناك أمثلة واقعية على هذا التضامن ووحدة الموقف، معربًا عن ثقته باستمرار هذا التناغم والتآزر لسنوات وسنوات.

التعاون البرلماني

وأوضح رئيس الجمعية الوطنية التركية الكبرى أن هذه الزيارة تهدف إلى تعميق العلاقات في المجال البرلماني، مشيرًا إلى أن توقيت هذه الزيارة يأتي «عقب انتخابات مجلس الشورى» تلك الخطوة الرائدة في المنطقة والمهمة لدولة قطر، وأنه حرص على أن يكون من أوائل رؤساء البرلمانات الذين يزورون مجلس الشورى القطري المنتخب.

وأكد سعادة السيد مصطفى شنطوب أن البرلمانات المنتخبة تحظى بأهمية كبيرة اليوم فهي خطوة قيمة وهامة فيما يمر به العالم من تحركات سريعة، وما يواجهه من تحديات تحتاج لإشراك الشعب في عملية صنع القرار، بما يقوي الدولة في الداخل والخارج والمحافل الدولية، مباركًا للشعب القطري هذه الانتخابات وهنأ النواب الذين تم انتخابهم متمنيًا التوفيق لسعادة السيد حسن بن عبد الله الغانم رئيس المجلس في رئاسته المجلس خلال المرحلة المقبلة.

اتفاقية جديدة

وقال رئيس الجمعية الوطنية التركية الكبرى، إنه وقع مع رئيس مجلس الشورى أمس اتفاقية تؤسس للتعاون وتعزيز العلاقات البرلمانية القائمة بين البلدين الشقيقين، وتبادل المعلومات والخبرات والزيارات بين الطرفين، وتعزيز الفعالية والتأثير، وتنسيق المواقف في العلاقات والمحافل الدولية، لافتًا إلى أن هناك لقاءات مشتركة بين رؤساء البرلمانين القطري والتركي وأعضائهما ومجموعات الصداقة والفرق المشتركة داخلهما لكننا أردنا من هذه الاتفاقية وضع بروتوكول يضاف إلى اتفاقيات التعاون الموقعة من قبل.

وأضاف إن اتفاقية التعاون البرلماني ستمكن البلدين من تبادل الخبرات والمعلومات من الناحيتين النظرية والعملية لما يخدم مصلحة الطرفين، مشيرًا إلى أن مجلس الشورى سيرسل وفدًا إلى البرلمان التركي للاطلاع على تقنيات التسيير الإداري داخل البرلمان والخبرات التركية في هذا المجال.

وأكد أن التعاون القطري التركي لا يقتصر على التعاون الثنائي بل أيضًا التعاون والتنسيق في المحافل الدولية. ونتباحث ونتبادل وجهات النظر دائمًا مع قطر قبل العديد من الاجتماعات البرلمانية. وشاركنا في اجتماع اتحاد البرلمان الدولي في الدوحة واجتماع آخر في إسبانيا، وتبادلنا وجهات النظر، والتقيت برئيس مجلس الشورى على هامش الاجتماعات، وهناك دائمًا تنسيق وتشاور مستمر مع الدوحة.

وشدد السيد شنطوب على أن دور البرلمان مهم في دفع العلاقات من خلال التصديق على الاتفاقيات، لافتًا إلى أن هناك نقاشات مهمة تنتهي بالاتفاق لما فيه مصلحة الجميع.

الوفد القطري التركي

وعن المفاوضات بين الوفد القطري – التركي وحكومة أفغانستان حول تشغيل مطار كابل، قال رئيس الجمعية الوطنية التركية الكبرى إن هناك تقدمًا في المشاورات المستمرة بين الوفود القطرية والتركية والأفغانية من أجل تشغيل مطار كابل، ووصل الوفد التركي القطري من أفغانستان إلى الدوحة بعد جولة من المشاورات، لافتًا إلى أن التعاون في إدارة المطار لا يخص الجانب التقني أو الاقتصادي فقط بل يتجاوزه للجانب الإنساني لإيصال المساعدات الغذائية والطبية الملحة، ولدى الدوحة وأنقرة عزم ونية طيبة لإنهاء المعاناة الأفغانية قريبًا.

مونديال قطر

وأشاد سعادة السيد مصطفى شنطوب رئيس الجمعية الوطنية التركية الكبرى (البرلمان) بالجمهورية التركية الشقيقة بالخطوات الكبرى التي قطعتها الدولة في الإعداد لاستضافة كأس العالم FIFA قطر 2022، مشيدًا بمساهمة الشركات التركية في البنية التحتية والتحضير لهذا الحدث العالمي الكبير. وأكد استعداد بلاده لتقديم كل الدعم وما تملكه من خبرات وقدرات لإنجاح هذا الحدث.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X