fbpx
كتاب الراية

وقفات قانونية.. حماية حقوق الملكية الفكرية العائدة لـ FIFA

منظومة قانونية متماسكة لحماية حقوق FIFA خلال مونديال قطر 2022

يعدّ فوز دولة قطر بشرف استضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™، نقلة نوعيّة في تاريخها، ومن ذلك الوقت وضعت نصب عينيها هدفًا يكمن في جعل هذه البطولة تجربة استثنائيّة تحاكي أعلى معايير العالميّة.

ولما كانت دولة قطر تعي مدى أهمية حقوق الملكية الفكرية على الاقتصاد القومي، كركيزة ودعامة أساسية تقوم عليها الاقتصادات القوية، سعت جاهدة إلى إرساء منظومة قانونيّة قادرة على تأمين أقصى درجات الحماية لحقوق الملكية الفكريّة.

ومن هذا المنطلق، أقرّت قطر القانونين رقمي 10 و11 لسنة 2021 بشأن حماية العلامات التجاريّة وحقوق المؤلف والحقوق المجاورة الخاصّة بالاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA). حيث حظر القانون رقم 10 لسنة 2021 استخدام أو تسجيل أو تقليد أو تعديل أو عرض أي من حقوق الملكية الفكرية لـ (FIFA) دون الحصول على ترخيص خطي ومسبق منه، وكذلك حظر أفعال المنافسة غير العادلة من أي نوع من أنواع النشاط التجاري بما فيها الأنشطة الجماهيريّة لأغراض تجاريّة. كما تضمن في فصله السابع النصوص المتعلقة بتحديد مهام الجهات التي ستتولى مسألة البث والإعلان وما يتفرّع عن ذلك.

هذا وحدّد القانون رقم 11 لسنة 2021، آلية تسجيل وإيداع حقوق الملكية الفكرية الخاصّة بـ (FIFA). وأولى العلامات التجارية الشائعة الشهرة الخاصّة بـ (FIFA) الحماية على الرغم من عدم تسجيلها في الدولة.

والجدير ذكره في هذا السياق، أنّ القانون رقم 11 لسنة 2021، استثنى FIFA من تقديم الإقرار المنصوص عليه في المادة (45) من القانون رقم (7) لسنة 2002. كما أعفاه من رسوم تسجيل العلامات التجاريّة وإيداع المصنفات والتسجيلات السمعيّة وأداءات فناني الأداء والبرامج الإذاعيّة الخاصّة به (المادة/‏10).

ولا بدّ من الإشارة، إلى أنّ اهتمام قطر بحماية حقوق الملكية الفكرية، لم يكن وليد الحداثة أو المصادفة، إنما نهج اتبعته منذ العام 2001 بانضمامها إلى عدد من الاتفاقيات الدولية لحماية الملكية الفكرية، شأن اتفاقية باريس لحماية الملكية الصناعية التي تشكّل الدعامة الرئيسية لنظام الحماية الدوليّة لحقوق الملكية الصناعية، التي أضحت نصوصها جزءًا من القانون الوطني دون الحاجة إلى استصدار قانون خاص يتضمن القواعد الواردة فيها. واتفاقية برن لحماية المصنفات الأدبيّة والفنيّة التي أوليت قوة القانون.

في الختام..

لا بدّ من التنويه، إلى أنّ دولة قطر بإرسائها منظومة قانونيّة متماسكة لحماية حقوق الملكية الفكريّة، أضحت أرضًا خصبةً لاحتضان الأحداث العالميّة، لا سيما الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA)، إذ أمنت له الاستمرار في تدفّق الإيرادات التي تموّل مبادراته في كرة القدم والتنمية الاجتماعيّة، هذا على الصعيد العالمي. أما على الصعيد الوطني فقد كان لها دور في ضخّ الموارد التي تُغذّي شرايين الاقتصاد القطري.

 

الشريك المؤسس لمكتب شرق وعضو لجنة قبول المحامين

 

[email protected]

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X