fbpx
الراية الإقتصادية
بنمو 77.1% في عام 2021

2.3 مليار ريال أرباح البنك التجاري

توصية بتوزيع 0.16 ريال أرباحًا للسهم

3.6 مليار ريال الأرباح التشغيلية

الدوحة – الراية:
أعلن البنك التجاري (ش.م.ع.ق) (البنك) وشركاته التابعة والزميلة (المجموعة) أمس عن نتائجه الماليّة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021. وأعلنت المجموعة عن صافي أرباح بقيمة 2.304.3 مليون ريال قطري مقارنةً بصافي أرباح بقيمة 1.301.2 مليون ريال قطري عن الفترة نفسها من سنة 2020.
واقترح مجلس الإدارة توزيعًا للأرباح على المساهمين بقيمة 0.16 ريال قطري لكلّ سهمٍ، أي بنسبة 16% من القيمة الاسميّة للسهم.
تخضع البيانات الماليّة وتوزيع الأرباح المقترح لموافقة مصرف قطر المركزي ومصادقة المساهمين في الجمعيّة العموميّة السنويّة للبنك.

وكانت أبرز المؤشّرات الماليّة للمجموعة مقارنةً بالفترة نفسها من 2020 على النحو التالي: بلغ صافي الأرباح قيمة 2.304.3 مليون ريال قطري، مسجّلًا زيادةً بنسبة 77.1%. وبلغ الدخل التشغيلي المطبّع بقيمة 4.771.4 مليون ريال قطري، مسجّلًا زيادةً بنسبة 12.4% (20.4 % على أساس مسجّل). وبلغت الأرباح التشغيليّة 3.621.1 مليون ريال قطري، مسجّلةً زيادةً بنسبة 15.3%.
وبلغت نسبة التكلفة إلى الدخل المطبّعة 24.1% (على أساس مسجّل 29%)، بانخفاض من 26% (على أساس مسجّل 25.9%).
كما حقق البنك نسبة قويّة لكفاية رأس المال 18.1% مقارنة بنسبة 17.8% في سنة 2020. وبلغ صافي مخصّصات القروض 1.099.4 مليون ريال قطري، مسجّلًا ارتفاعًا قدره 31.4% ويرجع بشكلٍ أساسيٍ إلى استمرار المخصّصات الحذرة.
وبلغ إجمالي الأصول 165.5 مليار ريال قطري، أي بزيادةٍ بنسبة 7.7%. وبلغت القروض والسلف للعملاء 98.0 مليار ريال قطري، مسجّلةً زيادةً بنسبة 1.3%. وبلغت ودائع العملاء 82.0 مليار ريال قطري، مسجّلةً ارتفاعًا بنسبة 8.1%.
وحصد البنك مجموعة من الجوائز المرموقة تضمنت: جائزة «أفضل خدمات تسويق وشبكات التواصل الاجتماعي» في العالم من جلوبال فاينانس. وجائزة «أفضل تطبيق جوال مصرفي» عن فئة الخدمات المصرفية للشركات في الشرق الأوسط من جلوبال فاينانس. وجائزة «أفضل بنك في إدارة النقد والعمليّات» في قطر من ذا آشيان بانكر. وجائزة «تطبيق التداول عبر الجوال الأكثر ابتكارًا» في قطر من إنترناشونال فاينانس.

 

الاقتصاد القطري

 

صرّح سعادة الشيخ عبدالله بن علي بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة البنك التجاري: «لقد سجّل الاقتصاد القطري تحسّنًا خلال العام 2021 من جراء تعزيز قدرة البرنامج الوطني للتطعيم ضد «كوفيد-19» والزيادة في أسعار الطاقة، لا سيّما الغاز، واستمرار الاستثمار في البنية التحتيّة تحضيرًا لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. علاوةً على ذلك، من المتوقّع أن يرتفع الناتج المحلّي الإجمالي بنسبة 4% في عام 2022 مدعومًا بكلّ العوامل المذكورة أعلاه بالإضافة إلى الارتفاع المتوقع في السياحة تزامنًا مع فعاليّات بطولة كأس العالم لكرة القدم المقبلة. وأضاف: وكان البنك التجاري قد واصل التركيز في العام الماضي على دعم الاقتصاد الوطني، مقدّما حلولًا مصرفيّة ذات مستوى عالمي ومنتجات مبتكرة تتماشى مع برامج الدعم التي ينفّذها مصرف قطر المركزي. ونحن على ثقة من أنّ العام 2022 سيوفّر فرصًا كبيرة في السوق من شأنها أن تؤدّي إلى نموٍ إضافيٍ للبنك التجاري».

تعزيز الخدمات

من جانبه قال السيّد حسين الفردان، نائب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري: «إنّ النموّ الذي تحقق هو خير دليل على استثماراتنا المستمرّة في الموارد البشرية، والتكنولوجيا، والبنية التحتيّة. فقد واصلنا تعزيز خدماتنا الرقميّة حرصًا منّا على توفير خدمات مصرفيّة سلسة لجميع عملائنا في إطار التزامنا بدعم رؤية قطر الوطنيّة 2030 والترويج لدولة قطر كمركز عالمي للتجارة. تثمينًا لجهوده هذه وعلى مدار هذا العام، حصل البنك التجاري على جوائز عدة تقديرًا لريادتنا في القيادة الرقميّة، ونحن على أتمّ الاستعداد لتحقيق نمو إضافيٍ في العام 2022».
ارتفعت الأرباح التشغيليّة للمجموعة بنسبة 15.3% فبلغت 3.621.1 مليون ريال قطري للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021، مقارنةً بمبلغ 3.140.8 مليون ريال قطري محقّق في الفترة نفسها من 2020.
ارتفع صافي إيرادات المجموعة المتأتية من الفوائد بنسبة 19.4% فبلغ 3.701.5 مليون ريال قطري للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021 مقارنةً بمبلغ 3.100.1 مليون ريال قطري محقّق في الفترة نفسها من 2020. كما ارتفع صافي هامش الفائدة إلى 2.7% للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021 مقارنةً بنسبة 2.4% محقّقة في الفترة نفسها من 2020. وترجع الزيادة في الهوامش بشكلٍ أساسيٍ إلى الإدارة الفعّالة لتكلفة التمويل على الرغم من انخفاض عائدات الأصول.

أمّا إيرادات المجموعة غير المتأتية من الفوائد المطبّعة فانخفضت بنسبة 7.4% وبلغت 1.069.9 مليون ريال قطري (23.1% على أساس مسجّل) للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021 مقارنةً بمبلغ 1.155.8 مليون ريال قطري محقّق في الفترة نفسها من 2020. ويُعزى إجمالي انخفاض الإيرادات غير المتأتية من الفوائد بشكلٍ أساسيٍ إلى تدنّي إيرادات العملات الأجنبيّة وإيرادات التداول من بنك الترناتيف مدفوعًا بارتفاع حاد في تكلفة صرف الدولار الأمريكي /‏‏‏ الليرة التركية في سنة 2021.
وارتفع إجمالي النفقات التشغيليّة المطبّعة بنسبة 4.3% فبلغ 1.150.3 مليون ريال قطري (35.0% على أساس مسجّل) للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021 مقارنةً بمبلغ 1.103.2 مليون ريال قطري في الفترة نفسها من 2020.
أمّا صافي مخصّصات المجموعة للقروض والسلف فارتفع بنسبة 31.4% إلى 1.099.4 مليون ريال قطري للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021، من 836.4 مليون ريال قطري في الفترة نفسها من 2020. وتُعزى الزيادة في المخصّصات بشكلٍ أساسيٍ إلى استمرار المخصّصات الحذرة للعملاء المتعثّرين. وارتفعت نسبة القروض المتعثّرة إلى 4.7% في 31 ديسمبر 2021 مقارنة بنسبة 4.3% في 31 ديسمبر 2020. أمّا نسبة تغطية القروض فانخفضت إلى 97.4% في 31 ديسمبر 2021 مقارنةً بنسبة 101.6% في 31 ديسمبر 2020.
وارتفعت الميزانيّة العموميّة للمجموعة بنسبة 7.7% في 31 ديسمبر 2021 إذ بلغ إجمالي الأصول 165.5 مليار ريال قطري مقارنةً بمبلغ 153.6 مليار ريال قطري في ديسمبر 2020. وتُعزى هذه الزيادة بشكلٍ أساسيٍ إلى زيادة الأرصدة لدى المصرف المركزي والقروض والسلف.
القروض والودائع
كما ارتفعت قروض وسلف المجموعة للعملاء بنسبة 1.3% فبلغت 98 مليار ريال قطري في 31 ديسمبر 2021 مقارنةً بمبلغ 96.7 مليار ريال قطري في الفترة نفسها من 2020. وأتت الزيادة على الرغم من انخفاض الاقتراض الحكومي المؤقت في الربع الرابع من 2021، حيث سدّدت الحكومة جزئيًا قروضها المؤقتة على نطاق المنظومة. وجاءت الزيادة بشكل أساسيٍ في قطاع الخدمات التجارية والقطاع العام الحكومي.
وارتفعت الأوراق الماليّة الاستثماريّة للمجموعة بنسبة 3.7% فبلغت 26.7 مليار ريال قطري في 31 ديسمبر 2021 مقارنةً بمبلغ 25.8 مليار ريال قطري في الفترة نفسها من 2020.
كذلك ارتفعت ودائع عملاء المجموعة بنسبة 8.1% فبلغت 82 مليار ريال قطري في 31 ديسمبر 2021 مقارنةً بمبلغ 75.8 مليار ريال قطري في الفترة نفسها من 2020. وجاءت الزيادة بشكلٍ أساسيٍ في الودائع لأجل، إلا أنّ الودائع الجارية والودائع الادخاريّة قد ارتفعت بنسبة 5.1% من جرّاء مبادرات إدارة النقد المتنوّعة والمُنتجات الرقميّة التي يُقدّمها البنك.

جوزيف أبراهام الرئيس التنفيذي:نتائج قوية للبنك التجاري

علّق السيّد جوزيف أبراهام، الرئيس التنفيذي لمجموعة البنك التجاري قائلًا: «حقّق البنك التجاري نتائج قوية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021. وسجّلت المجموعة صافي ربح قدره 2.3 مليار ريال قطري عن تلك الفترة، أي بزيادة قدرها 77.1% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ويرجع ذلك بشكلٍ أساسيٍ إلى تحسّن صافي الدخل التشغيلي في الأعمال المحليّة وتحسّن المساهمة من الشركات الزميلة. وارتفع صافي الإيرادات المتأتية من الفوائد بنسبة 19.4% فبلغ 3.7 مليار ريال قطري مقارنةً بمبلغ 3.1 مليار ريال قطري للفترة نفسها من العام الماضي، ويرجع هذا النمو بشكلٍ أساسيٍ إلى ارتفاع متوسط القروض والتركيز المستمر على الأرصدة المنخفضة التكلفة، ما أدّى إلى تحسّن صافي هامش الفائدة من 2.4% إلى 2.7%.
أمّا إجمالي الرسوم والإيرادات الأخرى فانخفض بنسبة 7.4% إلى 1.1 مليار ريال قطري على أساس مطبّع (بزيادة بنسبة 23.1% على أساس مسجّل) مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي مدفوعًا بشكل أساسي بانخفاض إيرادات العملات الأجنبيّة وإيرادات التداول من بنك الترناتيف. إلا أنّ النمو القوي في القروض وصافي الإيرادات المتأتية من الفوائد في الأعمال المحليّة في قطر أدّى إلى نموٍ صحّيٍ في الدخل التشغيلي بنسبة 12.4% على أساسٍ مطبّعٍ.
وارتفعت مصاريف التشغيل المطبّعة بنسبة 4.3%، إلا أنّ نسبة التكلفة إلى الدخل تابعت تحسّنها فبلغت 24.1% للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021 مقارنة بنسبة 26.0% للفترة نفسها من العام 2020. وانخفض إجمالي المخصّصات بنسبة 4.4% لا سيما من جرّاء انخفاض تكاليف الخسائر الائتمانيّة المتوقّعة للسنة، إلا أنّ صافي المخصّصات قد ارتفع للفترة بنسبة 12.0%. ويُعزى هذا الارتفاع بشكلٍ أساسيٍ إلى استمرار المخصّصات الحذرة للعملاء المُتعثرين وانخفاض المبالغ المستردّة سنة 2021. وانخفضت نسبة تغطية القروض المتعثرة إلى 97.4% مقارنةً بنسبة 101.6% للفترة المقارن بها.
أمّا قروض المجموعة وسلفها فبلغت 98 مليار ريال قطري في نهاية العام 2021، مسجّلةً زيادة بنسبة 1.3% مقارنةً بالفترة نفسها من العام 2020، وارتفعت ودائع العملاء إلى 82.0 مليار ريال قطري، بزيادة بنسبة 8.1%. كما ارتفعت الودائع المنخفضة التكلفة بنسبة 5.1%، ما ساعد على خفض تكلفة التمويل وأثّر إيجابيًا على هامش صافي الفائدة لدينا الذي نما من 2.4% إلى 2.7%.
تأثر أداء بنك الترناتيف للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021 بالتقلّبات المستمرّة في السوق التركيّة وانخفاض قيمة الليرة التركيّة. فقد سجّل البنك صافي ربح قدره 23.7 مليون ريال قطري خلال تلك الفترة مقارنةً بمبلغ 57.5 مليون ريال قطري عن الفترة نفسها من العام 2020.
وتحسّنت المساهمة من حصصنا في الشركات الزميلة في العام 2021 بنسبة 79.8% مقارنةً بالعام 2020 ويعود هذا التحسّن بشكلٍ أساسيٍ إلى انخفاض الخسائر وإلى أداء أفضل لكلٍ من البنك العربي المتّحد والبنك الوطني العماني.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X