fbpx
الراية الرياضية
في قمة دوري الثانية

الخريطيات والشحانية يكتفيان بالتعادل ويخرجان بنقطة

تعادل معيذر ومسيمير بعد مباراة مثيرة شهدت ستة أهداف

متابعة- حسام نبوي:

تعادلَ الخريطياتُ والشحانية بهدفَين لكل منهما في المباراة التي أُقيمت بينهما مساء أمس في قمة الجولة السابعة من دوري الدرجة الثانية ليتقاسم الفريقان النقاط، ويصبح رصيد الخريطيات 19 نقطة في المركز الأول بجدول الترتيب، بينما يصبح رصيد الشحانية 16 نقطة في المركز الثاني، ليبقى الفارق كما هو ثلاث نقاط بين الفريقَين في دائرة المنافسة على الصعود لدوري النجوم.
قدَّم الفريقان مباراة جيدة، في الشوط الأول، وسيطر الخريطيات على مجريات اللعب منذ البداية، ونجح في امتصاص حماس الشحانية، وكثّف من محاولاته الهجومية على أمل هزّ الشباك حتى الدقيقة 18 عندما تمكن عبد المجيد عناد من تسجيل هدف التقدم للفريق، واستمرت أفضلية الخريطيات رغم محاولات الشحانية في العودة إلا أنّ رشيد تيبركانين مهاجم الخريطيات نجح في إضافة الهدف الثاني للصواعق في الدقيقة 38 من مجهود فردي بمراوغة دفاعات الشحانية وسدد الكرة في الزاوية الضيقة سكنت الشباك، وكاد الشحانية أن يقلص الفارق في الدقيقة 45 عندما احتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء لعبها أشكان قوية للغاية إلا أن بابا مالك حارس الخريطيات أبعدها ببراعة بالغة، لينهي الخريطيات الشوط الأول مُتقدّمًا بهدفين مقابل هدف.
وفي الشوط الثاني عاد الشحانية بقوة ونجح في تسجيل هدف تقليص الفارق في الدقيقة 51 عن طريق كلاوديو فاسكويز، وفي الدقيقة 79 نجح الشحانية في إدراك التعادل عن طريق كلاوديو فاسكويز الذي واصل التألق وسجل من ضربة رأس أعادت الفريق لدائرة المنافسة من جديد.
معيذر ومسيمير
وفي المُباراة الثانية أمس، تعادل أيضًا فريق معيذر مع مسيمير بثلاثة أهداف لكل فريق في المباراة التي أُقيمت بينهما على ملعب السيلية ليرفع معيذر رصيده إلى نقطتين فقط ومسيمير إلى ثماني نقاط.
مباراتا اليوم
تتواصلُ الجولة بإقامة مباراتين اليوم، فتجمع المواجهة الأولى بين فريقَي لوسيل والمرخية على استاد سعود بن عبد الرحمن، وهي بين صاحبَي المركزين الثالث والرابع بنفس الرصيد من النقاط، وهو 12 نقطة، ويسعى كل منهما لتحقيق الفوز وفضّ الشراكة في جدول الترتيب.
وينظر إليها المرخية باهتمام كبير كونه أحد الفرق المُتنافسة على التأهل، وهو يمنّي النفس بالفوز ومُواصلة نتائجه الجيدة، لاسيما بعد تأهله لدور الستة عشر من بطولة كأس الأمير على حساب مسيمير، ويرغب في التقدم للأمام ومزاحمة الشحانية والخريطيات في صراع الصدارة.
ويبقى لوسيل الحصان الأسود للبطولة بعروضه القوية ونتائجه الجيدة- على الرغم من عدم تنافسه على التأهل لدوري نجوم QNB- التي أهلته لاحتلال المركز الثالث بفارق الأهداف عن المرخية، لذا ستكون المُباراة على صفيح ساخن كعادة لقاءات الفريقَين.
والمباراة الأخيرة ستجمع بين فريقي الوعب والبدع صاحبَي المركزين السادس والسابع برصيد ثلاث نقاط ونقطتين، وهي مباراة مهمة لكليهما على صعيد تحسين النتائج والتقدّم في الترتيب ليس أكثر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X