fbpx
فنون وثقافة
د. سالم المالك المدير العام لـ «إيسيسكو»:

الفعاليات ترجمة لقيم الشراكة والتعاون بين وحدات عالمنا الإسلامي

الدوحة أثبتت فاعلية مفهوم العواصم الثقافية

الدوحة – قنا:

قال سعادة الدكتور سالم بن محمد المالك المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة «إيسيسكو»، خلال كلمته: إن الدوحة من العواصم السوامق، التي لا تتخذ من أوابد الحضارة وشاحًا عارضًا، بل تتخذ منها مشعلًا دائمًا.. ومنهلًا باقيًا.. ومعلمًا راسخًا.. وتذكارًا قارًا بالوضاءة والخلود. مشيرًا إلى أن الدوحة خلال فعالياتها قدمت إلى الثقافة العربية، إصدارات، ومنتديات، وجوائز، أحرزت كلها قبولًا واستحسانًا ما برحا يفيضان بتحايا العرفان والامتنان. وأشار إلى أن اللجنة العليا المنظمة للاحتفالية استلهمت ما يختزنه العالم الإسلامي من ذخائر الإسهام الحضاري الخلاق، إذ جاءت الأنشطة، التي بلغت في مجملها 400 نشاط، تعبيرًا عن حرفية عالية في التخطيط والتنفيذ، وترجمة لقيم الشراكة والتعاون والتآزر، تلك التي أسدت للاحتفالية عطاءَ عديد من المؤسسات، مؤكدًا أن الدوحة أثبتت فاعلية مفهوم العواصم الثقافية في عالمنا الإسلامي ورجاحة أثره في بنية الحراك الثقافي لمنظومة أقطارنا الإسلامية، مضيفًا أن برامج عام 2021 نجحت في إبراز الدوحة كمعلم حضاري ثقافي راكزِ العماد، وتأكيد فرادة تجليات الحضارة الإسلامية، وتوثيق أواصر التعاون الثقافي بين وحدات عالمنا الإسلامي، وفي ضمانة سيرنا على نهج الانفتاح الإنساني الكبير، بالإضافة إلى اتساع مضامين مفهومنا الثقافي وشموله لمجالات الشباب والمرأة والطفل وذوي الهمم ليختتم كلمته بأبيات شعرية جاء فيها..

فدوحة الخير نور من ثقافتنا

أضاء فازدانت الأيام بالنخب

يا وهج عاصمة بالفكر يغمرنا

بالعلم بالفن بالعمران كالشهب

وقد تضمن الحفل فيلمًا قصيرًا لأهم الفعاليات التي نظمتها الدوحة على مدار عام ضمن الاحتفالية، وفقرات من الإنشاد الديني والمعزوفات الموسيقية المعبرة عن الثقافة القطرية قدمها مركز شؤون الموسيقى التابع لوزارة الثقافة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X