fbpx
اخر الاخبار
تجرى غدًا بمدينة دوالا الكاميرونية..

القارة السمراء تترقب قرعة المرحلة الأخيرة للتصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال قطر 2022

القاهرة – د ب أ:
يترقب محبو كرة القدم في القارة السمراء، قرعة المرحلة النهائية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكاس العالم في قطر هذا العام، والتي تجرى غدا السبت بمدينة دوالا الكاميرونية، على هامش بطولة كأس الأمم الأفريقية، المقامة حاليا في الكاميرون.
وتأهلت 10 منتخبات، من بينها 4 فرق عربية للمرحلة النهائية لتصفيات المونديال، بعدما تصدرت مجموعاتها في مرحلة المجموعات بالتصفيات، حيث تم توزيعها على مستويين، بناء على التصنيف الذي أصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في نوفمبر الماضي.
ويلتقي كل منتخب من المستوى الأول مع أحد منتخبات المستوى الثاني في مباراتين ذهاب وعودة خلال الفترة من 24 حتى 29 مارس القادم، حيث تجرى مباريات الذهاب بملاعب منتخبات المستوى الثاني، فيما تقام لقاءات الإياب الحاسمة بملاعب منتخبات المستوى الأول.
ويتواجد في المستوى الأول كل من السنغال والمغرب وتونس والجزائر ونيجيريا، التي احتلت المراكز الخمسة الأولى بترتيب المنتخبات الأفريقية في تصنيف فيفا، فيما يضم المستوى الثاني منتخبات مصر والكاميرون وغانا ومالي وجمهورية الكونغو الديمقراطية.
وما يزيد من إثارة مواجهات المرحلة الأخيرة من التصفيات، هو أن جميع المنتخبات المتأهلة لهذا الدور سبق لها المشاركة في المونديال، باستثناء المنتخب المالي، الذي مازال يبحث عن ظهوره الأول في كأس العالم.
وربما تشهد تلك المرحلة مواجهة عربية خالصة، حال أوقعت القرعة المنتخب المصري في مواجهة مع أي من منتخبات الجزائر والمغرب وتونس، لكن عشاق الكرة العربية يمنون النفس بصعود جميع ممثليهم في هذا الدور للمونديال.
ويشارك 9 فرق من المنتخبات المتأهلة للمرحلة النهائية في نهائيات أمم أفريقيا، حيث يعد منتخب الكونغو الديمقراطية هو الوحيد الذي أخفق في بلوغ المسابقة القارية، التي تنطلق أدوارها الإقصائية بعد غد الأحد.
ومن المؤكد أن نتائج تلك الفرق، وخاصة العربية منها، في أمم أفريقيا سوف تلقي بظلالها على استعداداتها للمرحلة النهائية من تصفيات المونديال، لاسيما منتخب الجزائر، الساعي لبلوغ كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخه، بعدما غاب عن النسخة الماضية للمونديال التي أقيمت بروسيا عام 2018
ويأمل منتخب الجزائر في إعادة البسمة لجماهيره التي تعرضت لصدمة حقيقية بعد خروجه المبكر من الدور الأول لأمم أفريقيا، بحلوله في المركز الأخير بترتيب المجموعة الخامسة، التي ضمت كوت ديفوار وغينيا الاستوائية وسيراليون، برصيد نقطة واحدة، مكتفيا بتسجيل هدف وحيد، فيما سكنت شباكه 4 أهداف، في مفاجأة لم يكن يتوقعها أكثر جماهيره تشاؤما.
ورغم الإقصاء المبكر لمنتخب الجزائر من أمم أفريقيا، إلا أن الفريق حظي بتجديد الدعم من الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، الذي كتب على حسابه بموقع (تويتر) للتواصل الاجتماعي “هذا هو منطق كرة القدم.. الكبير يبقى كبيرا فلا تيأسوا، نشجعكم ونقف ورائكم اليوم وغدا حظا أوفر في المقابلات القادمة إن شاء الله”.
أما المنتخب التونسي، الذي أهدى العرب أول انتصار في كأس العالم، عندما تغلب 3 / 1 على المكسيك في مرحلة المجموعات بنسخة مونديال 1978 بالأرجنتين، فيأمل في المشاركة في المحفل العالمي الكبير للمرة السادسة في تاريخه والثانية على التوالي، بعد مشاركته في مونديال روسيا.
وسيحاول منتخب (نسور قرطاج) المضي قدما في أمم أفريقيا، رغم صعوبة مواجهته ضد منتخب نيجيريا في دور الـ16، للحصول على قوة دفع جيدة قبل استئناف مسيرته في تصفيات كأس العالم.
من جانبه، يشارك منتخب المغرب، الذي بلغ المونديال 5 مرات، في المرحلة النهائية وهو منتشيا بنتائجه الإيجابية تحت قيادة مدربه البوسني وحيد خليلودزيتش، حيث كان منتخب (أسود الأطلس) هو الوحيد من بين المنتخبات الـ40 التي شاركت في مرحلة المجموعات بالتصفيات، الذي فاز في جميع مبارياته الست بمجموعته، ليحصد العلامة الكاملة.
وحافظ المنتخب المغربي على مستواه الجيد بالدور الأول لأمم أفريقيا، حيث تصدر مجموعته بالدور الأول، ليواجه نظيره المالاوي في دور الـ16، أملا في استمرار المشوار نحو اللقب.
وكان منتخب المغرب قد منح الكرة العربية أول نقطة في تاريخها بكأس العالم، عندما تعادل 1 / 1 مع منتخب بلغاريا بمرحلة المجموعات لنسخة البطولة التي أقيمت بالمكسيك عام 1970، كما أنه أول منتخب عربي وأفريقي يجتاز الدور الأول، عقب صعوده للأدوار الإقصائية بنسخة البطولة التي جرت بالمكسيك أيضا عام 1986.
أما المنتخب المصري، صاحب أول ظهور للعرب في كأس العالم، بعد مشاركته في مونديال 1934 بإيطاليا، فسوف يحاول الصعود للمرة الرابعة في البطولة، بعدما تواجد أيضا في نسختي 1990 و2018 في إيطاليا وروسيا على الترتيب.
ورغم الأداء الباهت لمنتخب (الفراعنة) بالدور الأول بكأس الأمم الأفريقية، لكنه حجز مقعدا في دور الـ16، غير أن مدربه البرتغالي كارلوس كيروش، شدد في أكثر من مناسبة على أن هدفه الأساسي مع الفريق يتمثل في الصعود لكأس العالم.
وبينما يبحث منتخب نيجيريا عن تأهله للمرة السابعة في تاريخه بكأس العالم، فإن منتخب الكاميرون يطمع في تعزيز رقمه القياسي كأكثر المنتخبات الأفريقية ظهورا بكأس العالم، بعدما شارك في 7 نسخ سابقة، حيث يحلم بتكرار مسيرته في مونديال 1990 بإيطاليا، حينما تأهل لدور الثمانية لأول مرة في تاريخ منتخبات القارة السمراء، قبل أن يخسر 2 / 3 أمام إنجلترا.
ويتطلع منتخب غانا، الذي كان قاب قوسين أو أدنى من أن يصبح أول منتخب أفريقي يبلغ المربع الذهبي لكأس العالم خلال مشاركته بمونديال 2010 في جنوب أفريقيا، لمحو إخفاقه الأخير بأمم أفريقيا، عقب خروجه من الدور الأول، وذلك عبر الصعود لكأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه.
ويهدف منتخب السنغال، الذي يتصدر ترتيب المنتخبات الأفريقية حاليا وفقا لتصنيف فيفا، للمشاركة في المونديال للمرة الثالثة بعد نسختي 2002 و2018، بينما يحلم منتخب الكونغو الديمقراطية، بالعودة لكأس العالم، بعدما شارك مرة وحيدة عام 1974 بألمانيا الغربية تحت اسم “زائير”.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X