fbpx
فنون وثقافة
أكّد دعم الوزارة المستمرّ للحركة المسرحية

وزير الثقافة يشيد بعرض «الأصمعي باقوه»

العرض يملك المقوّمات القادرة على جذب الجمهور وإرجاع الإشعاع الثقافي

الدوحة- أشرف مصطفى:

أشادَ سعادةُ الشّيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني وزير الثّقافة بالعرض المسرحيّ «الأصمعي باقوه» الذي أُقيم أمس على مسرح الدراما بكتارا ضمن فعاليات معرض الدوحة الدوليّ للكتاب، حيث أثنى سعادتُه على الأداء التمثيليّ وعناصر العرض المُختلفة، مؤكّدًا دعم وزارة الثقافة المستمرّ للحركة المسرحية.

وفي السياق ذاته، ثمّنَ فريقُ العمل الدعمَ المباشر الذي لقيه العرض من قبل سعادة وزير الثقافة، والمجهودات المبذولة من قبل مركز شؤون المسرح مُمثلًا للوزارة التي لم تدّخر جهدًا في إزالة كافة المعوّقات لظهور المسرحيّة في أبهى حُلّة. والعمل من بطولة نخبة من نجوم الفنّ القطريّ تتقدمهم الفنانةُ هدية سعيد، وغازي حسين، وناصر المؤمن، وسالم المنصوري، مع نخبة من الممثلين المتميزين، والعمل من تأليف وأشعار عبد الرحيم الصديقي، وتيسير عبد الله، ومن إخراج سعد بورشيد.

المسرحيّة تتحدّثُ عن سرقة قصيدة الأصمعي الشهيرة (صوت صفير البلبل)، حيث يبحث من خلال أحداث المسرحية عن حقوقه الضائعة، ومن بين مشاهد البحث تطل الفنانة هدية سعيد بخطاب لاذع ناقد وصريح، بينما يصطدم الأصمعي عبر مواقف كوميدية ببعض من أنماط سلوكيّات المجتمع الثقافي العربي الذي ‏يضع العراقيل للمبدع، فتكشف المسرحية مشكلة البعد عن الكتاب. وفي نهاية المسرحية يقرر الأصمعي – بعد سرقته في وضح النهار – الهجرة إلى بلاد الغرب، بحثًا عن وطن وآفاق أرحب، وفي ختام العرض يتمّ طرح الزمن القادم الذي تقوده قطر الحبيبة باعتبارها وطنَ الحرية والتسامح وملتقى ثقافات العالم، وواحة الأمان وحاضنة الإبداع. و«الأصمعي باقوه» عمل دراميّ مدته ساعة ونصف السّاعة، بالعربيّة الفصحى المبسّطة المطعّمة باللهجة العامية القطرية الحديثة.

ويتميز بكونه يتحدّث عن موضوعات مهمة تتوافق مع فعاليات المعرض، كما يتم من خلاله مناقشة عددٍ من الإشكاليات الاجتماعيّة. وهو في مجمله عرض يملك المقوّمات القادرة على جذب الجمهور في محاولة لإرجاع الإشعاع الثقافي إلى المسرح، بالاعتماد على نصّ مكتوب بحرفيّة عالية مع طريقة جديدة في الإخراج، وقدر كبير من عناصر الإبهار التي من شأنها استثارة عقل الجمهور ووجدانه معًا. يُشارُ إلى أنَّه من المقرّر استمرار العرض على مدار ٣ أيام، ويعدّ نقطة الانطلاق للموسم المسرحيّ المُنتظر أن يكون زاخرًا بالأعمال المتميزة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X