fbpx
فنون وثقافة
في ندوة بمعرض الكتاب

متاحف قطر وجهة حضارية وحافظة للتراث

الدوحة – الراية:

 أكد مشاركون في ندوة «المتاحف وحفظ التراث الإنساني.. الدور والمبادرات» أن المتاحف حاضنة وحامية ليس للتراث الوطني وحسب وإنما لتراث الإنسانية جمعاء، فهي تمثل وجهًا مهمًا من وجوه الجهود المبذولة من أجل العناية بالتراث وحفظه، كما أنها تحولت إلى واجهة تنويرية تضع الإنسان في سياقه التأريخي الحضاري الراهن والماضي.

وأشاروا -خلال الندوة التي عقدت بالمسرح الكبير على هامش فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب- إلى أنه وإدراكًا من دولة قطر لقيمة المتاحف ودورها، فقد أولت القيادة الرشيدة لقطاع المتاحف عناية خاصة تمثلت في سلسلة من المتاحف التي باتت اليوم علامة من علامات النهضة الشاملة التي تعيشها قطر، ليس في جانبها العمراني والاقتصادي فحسب وإنما أيضًا في جانبها الثقافي.

وتحدثت شيخة النصر نائب المدير للشؤون المُتحفية، قائلة: إن مُتحف الفن الإسلامي اليوم -باعتباره معلمًا إسلاميًا وإنسانيًا- يضم بين جنباته كنوزًا من التراث الإسلامي في حقب مختلفة، مشيرة إلى أنه شهد مؤخرًا أكبر حملة تجديد، وتحديث للمتحف. من جانبها، تحدثت حمدة المهندي رئيس قسم التعليم والتواصل، بمتحف قطر الأولمبي والرياضي عن نشأة المتحف ومقره الحالي باستاد خليفة. وبدورها، استعرضت إيمان العبدالله، رئيس شؤون المدارس، مقتنيات متحف الأطفال (دد) والحديقة المصاحبة لهذا المشروع بالإضافة إلى مجموعة من الأنشطة والفعاليات التفاعلية والاستكشافية التي تسهم في تحفيز زوار المتحف من الأطفال وتشجيعهم على الابتكار.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X