fbpx
الراية الإقتصادية
الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار لـ «بلومبيرج» :

قطر تحافظ على مركزها المالي القوي

نجحنا في حماية الاقتصاد الوطني من تداعيات الجائحة

نحافظ على المرونة الاقتصادية لاستقطاب الاستثمارات

تواصل تدفق الأعمال.. ونمو كبير للاقتصاد الرقمي

المونديال يعزز مكانة قطر على خريطة الأحداث الرياضية

الدوحة – الراية:

أكَّدَ سعادة الشَّيخ علي بن الوليد آل ثاني، الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار، أنَّ جميع دول العالم من بينها قطر تركّز حاليًا على مرحلة التعافي بعد أزمة جائحة كورونا، علمًا بأن الآفاق الاقتصادية تختلف من منطقة إلى أخرى، ومن دولة إلى أخرى حسب الدعم المالي ومدى تقدم حملات التلقيح.

وقال خلال مقابلة مع تلفزيون «بلومبيرج»: إنَّ قطر تمكنت من التفوق في مكافحة الوباء بالمنطقة، حيث وصلت نسبة التطعيم الكامل للسكان نحو 86.8%، فضلًا عن الدعم المالي القوي الذي قدّمته الحكومة القطرية خلال فترة الجائحة، ولذلك حافظت الدولة على موقف مالي قوي جدًا بالنسبة لنمو الناتج المحلي الإجمالي، بما يسهم في حماية الاقتصاد من التحديات التي واجهته خلال الجائحة.

وذكر الشَّيخ علي بن الوليد آل ثاني، أن قطر تتجه إلى مرحلة ما بعد الجائحة، فهي تمتلك آلياتٍ مختلفةً عن تلك التي كانت موجودة في السابق، وهو ما يقود الاقتصاد للعودة إلى حالته الطبيعية خلال فترة ما قبل كورونا، وفي نفس الوقت تحافظ على مرونتها الاقتصادية لاستقطاب الاستثمارات؛ لكونها رائدة في تنويع اقتصاداتها وتوسيع نطاق الخصخصة.

وأوضح سعادته أنَّ وكالة ترويج الاستثمار تعمل على التأقلم في استراتيجيتها مع التحولات الاقتصادية لضمان استمرار تدفق الأعمال، فضلًا عن استهداف مجالات أخرى في الاقتصاد على غرار الاقتصاد الرقمي الذي عرف نموًا كبيرًا خلال الجائحة.

  • استثمار قطر في الرياضة لا يقتصر على المونديال
  • التعافي الاقتصادي يحفز قطاع الضيافة والسياحة

ونوّه إلى أنَّ هناك الكثير من المجالات التي تشهد نموًا في قطر أبرزها الصناعات الكهربائية والإعلام والرياضة، مع العلم أنَّ استثمار قطر في الرياضة لا يقتصر فقط على كأس العالم، بل يشمل العديدَ من المُنافسات الرياضية الأخرى كسباقات (الفورمولا 1) والألعاب الآسيوية إلى جانب النمو الذي شهده مجالَا الضيافة والسياحة كنتيجة للتّعافي الاقتصادي في فترة ما بعد الجائحة.

وأكّدَ الشيخ علي بن الوليد آل ثاني أنَّ المرونة تعتبر من الميزات الأساسية التي يتمتع بعها الاقتصادُ الوطنيُّ ما سمح له بتحمّل الصدمات الخارجية، حيث يتمتع اقتصاد قطر بأدوات لوجستيّة متطوّرة وتنوّع في سلاسل الإمدادات.

وأعربَ عن اعتقاده بأنَّ بطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ لن تكون دافعًا للنموّ الاقتصادي فحسب بل ستُساهم في وضع قطر على الخريطة العالميّة المُتعلقة بكرة القدم والأحداث الرياضيّة، فضلًا عن الفرصة التي ستشكلها لتأكيد أنّ قطر تعتبر الوجهة المُثلى للسياحة والعمل والاستقرار.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X