fbpx
المحليات
بعد مرور أكثر من عام على هدم المنطقة

مطلوب إزالة أنقاض السيلية القديمة

الدوحة- الراية:

دعا عددٌ من سكان السيلية الجهات المعنية للعمل على إزالة أنقاض منطقة السيلية القديمة رقم (55) بعد أن أصبحت مأوى للكلاب الضالّة، التي تصل إلى منطقتهم الجديدة، مؤكدين أن المنازل الواقعة بالمنطقة تم إخلاؤها بالكامل وهدم المنازل، إلا أن الجهات المعنية لم تعمل على إزالة الأنقاض الناتجة عن عمليات الهدم. وتساءلوا عن الأسباب وراء إهمال إزالة تلك الأنقاض رغم مرور ما يزيد على عام ونصف العام على عمليات الهدم بعد انتقال السكان لمناطق أخرى، مُشيرين إلى أن الاهتمام بإزالة الأنقاض أمر ضروري لتفادي بقاء هذه المخلفات في نفس الموقع لمدة أطول، لا سيما بعد أن تحوّل الموقع إلى مأوى للكلاب الضالة، متخوّفين من تحول المنطقة مُستقبلًا إلى مكب لمخلفات الشاحنات الأمر الذي يساهم في زيادة كمياتها. وتنص المادة (14) من قانون رقم (29) لسنة 2006 بشأن مراقبة المباني على أن تتولى البلدية المُختصة مراقبة تنفيذ المهندس والمقاول لأعمال الصيانة أو الهدم، وإصدار شهادة بإتمام هذه الأعمال، وذلك وَفقًا للضوابط والشروط التي تحددها اللائحة التنفيذية لهذا القانون. فيما تنص المادة (2) من قانون رقم (18) لسنة 2017 بشأن النظافة العامة على أنه يُحظر إلقاء أو ترك أو تصريف المخلفات في الأماكن العامة والميادين والطرق والشوارع والممرات والأزقة والأرصفة والساحات والحدائق والمتنزهات العامة وشواطئ البحر والأراضي الفضاء وأسطح المباني والحوائط والشرفات ومناور وممرات وساحات وواجهات المنازل والمباني ومواقف هذه الأبنية والأرصفة الملاصقة لها وغيرها من الأماكن، سواءً كانت عامة أم خاصة. ويجب على ملاك المباني وشاغليها، المحافظة على نظافة ساحاتها وممراتها وأسطحها وواجهاتها والمواقف الخاصة بها والأرصفة الملاصقة لها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X