fbpx
أخبار عربية
وفد فني من الحكومة المؤقتة يصل الدوحة الأسبوع القادم.. تولو نيوز:

قطر تستضيف المفاوضات النهائية لإدارة مطارات أفغانستان

وزارة النقل الأفغانية تؤكد حصول اتفاق مبدئي مع قطر وتركيا

مصدر أفغاني: الدوحة وأنقرة تديران الأمور الفنية بالمطارات من الداخل

الدوحة – جنان الصباغ:

نقلَ موقعُ تولو نيوز الأفغاني عن مصادر مطلعة في الحكومة الأفغانية المؤقتة أنَّ الأخيرة سترسل الأسبوع القادم وفدًا إلى الدوحة لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق إدارة مطار كابول. وأضاف الموقع: «أكدت وزارة النقل والطيران المدني الأفغانية أنها توصلت إلى اتفاق مبدئي مع الفريقين الفنيين القطري والتركي بشأن إدارة المطارات الأفغانية الرئيسية الأسبوع الماضي». وأكّدَ الموقعُ عن الوزارة قولها: إنه من المتوقع أن يتوجه فريق فني من الوزارة إلى قطر لمُواصلة المفاوضات الأسبوع القادم. من جانبه، قال إمام الدين أحمدي، المتحدث باسم وزارة النقل والطيران المدني في أفغانستان: إنّ الأمر يحتاج إلى توضيح لفحص المجالات التي تحتاج إلى الشؤون الفنيّة. وأضاف الموقع: إن عبد السلام حنفي القيادي بالحكومة الأفغانية المؤقتة كان قد أجرى إلى جانب كبار المسؤولين في الحكومة، محادثات مع السفير التركي ومبعوث قطر الخاص بشأن مصير خمسة مطارات رئيسية في أفغانستان. وقد أشار مصدر في الحكومة الأفغانية إلى أنّه من المتوقع أن تضمن الحركةُ الأمنَ في الخارج وأن تتولى الدوحة وأنقرة إدارة الأمور الفنية من داخل المطار. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هُويته: «العملية مستمرة بشكل إيجابي».

ونقل الموقعُ البيانَ الذي أصدرته وزارة الخارجية القطرية والتي قالت فيه: إن وفدي دولة قطر والجمهورية التركية أجريا «مفاوضات مكثفة» على مدى يومين في كابول بشأن إدارة وتشغيل مطار كابول. وجاء في البيان أن الأطراف الثلاثة أعربت عن ارتياحها لمسار المحادثات واتفقت على استكمال المناقشة في جولة جديدة في الدوحة الأسبوع المقبل. وأكد الموقع أن هيئة الطيران المدني الأفغانية ستتولى إدارة المطار من الخارج. وقال محمد قاسم وفي زادة: «سيتم التعاقد مع الشركات الأجنبية فقط تلك الأقسام التي تواجه نقصًا في الفرق الفنية». يأتي ذلك فيما يشتكي بعضُ التجار من قلة شركات الطيران لنقل المنتجات الأفغانية للخارج. من جهته، قال شيرباز كامين زادا، رئيس غرفة الصناعة والمناجم: «تسبب نقص الرحلات الدولية في خسارة شركتي بمقدار 3000 دولار». كما قال الخبير الاقتصادي سيد مسعود: «ستفيد إجراءات المطار، أفغانستانَ في عدّة جوانب مثل التجارة والتصدير والاستيراد وسفر الناس».

ويعد مطار كابول الدولي الرابط الجوي الرئيسي بين أفغانستان والعالم الخارجي. وبعد أن فرضت طالبان سيطرتها على أفغانستان في أغسطس الماضي، قالت تركيا: إنها تتقبل فكرة تشغيله بالتعاون مع قطر. وكانت قطر قد ساعدت في إدارة المطار مع تركيا بعد قيامها بدور مهم في عمليات الإجلاء في أعقاب الانسحاب الأمريكي من أفغانستان في أغسطس. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال الأسبوع الماضي: إنَّ تركيا أرسلت 700 طن من المساعدات الطارئة والإمدادات إلى أفغانستان، دون ذكر تاريخ إرسالها. من جانب آخر، قال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد: إنَّ المحادثات الرسمية الأولى المزمع عقدها بين طالبان والدول الغربية على أرض أوروبية ستساعد على «تبديل أجواء الحرب» بعد عقدين من المقاومة ضد القوات الأجنبية في أفغانستان. ويوم أمس حلّق وفد طالبان المؤلف من 15 عضوًا، برئاسة وزير الخارجية أمير خان متّقي حول كابول جوًا، في رحلة نظّمتها الحكومة النرويجية، وَفق ما أعلن في تغريدة المتحدث باسم طالبان. وقال ذبيح الله مجاهد: «اتخذت الإمارة الإسلامية خطوات لتلاقي مطالب العالم الغربي، ونأمل أن نقوي العلاقة مع كل الدول، وبينها الدول الأوروبية والغرب بشكل عام، عبر الدبلوماسية».

وأعرب عن أمله في أن تساعد تلك المحادثات على «تبديل أجواء الحرب السابقة إلى أوضاع سلمية، وأن تخلق أجواءً من الأخذ والرد بحيث يكون هناك مشاركة سياسية مليئة بالاحترام». سيعقد ممثلو طالبان برئاسة وزير الخارجية أمير خان متقي بدءًا من اليوم الأحد ولمدة ثلاثة أيام لقاءات مع السلطات النرويجيّة ومسؤولين من دول عدة بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، فضلًا عن الاتحاد الأوروبي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X