fbpx
الراية الإقتصادية
احتفل بتخريج الفوج الأوّل.. قطر للتنمية:

مركز «المصنع النموذجي» يؤهل 12 شركة محلية

السويدي: نسعى للارتقاء بجودة المنتجات القطرية

إرساء أسس التحوّل نحو التشغيل الانسيابي

الدوحة- الراية:

احتفلَ المصنعُ النموذجيُّ، وهو مركز لتطوير القدرات الصناعيّة في دولة قطر والمنطقة، بتخريج الفوج الأول من المصنّعين المتدربين بعد إتمام تدريبهم ضمن برنامجي التعلّم والتحوّل ورحلة كايزن اللذين يستهدفان التعريف بمبادئ التصنيع الانسيابي وكيفية تطبيقها في الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة بمجال التصنيع.

وشملَ الفوجُ الأولُ من المُتدربين ضمن برنامج التعلُّم والتحوُّل 7 شركات، هي: إكسل للصناعات المعدنية، وشركة أصيل قطر، ومصنع قطر الوطنيّ للبلاستيك، والزيني للصناعات التحويلية، والمتكاملة للمنتجات الورقية، وشركة الجابر للحديد، ودي سي بي للمواد الإنشائية، بينما شهد برنامج رحلة كايزن مشاركة 5 شركات، هي؛ مصنع الأوريس، وشركة كولوسيوم الدوحة، ومصنع الوجبة للألبان والعصائر، ومصنع العربية لصناعة الدكت، ومصنع بيبركت.

وتأسسَ المصنعُ النموذجيُّ بالتعاون بين بنك قطر للتنمية ووزارة التجارة والصناعة، الشريك الاستراتيجيّ، وشركة ماكنزي آند كومباني بهدف تطوير قدرات الشّركات الصناعيّة الصغيرة والمتوسطة المحلية عبر تقديم أحدث الخبرات العالمية والتوجهات العصرية في مجال التصنيع والتشغيل الانسيابي. ومن هذا المنطلق، يُوفّر المصنع النموذجي العديدَ من برامج بناء القدرات وتحويل الشركات الصغيرة والمُتوسّطة ما يتيح للمصنّعين المحليين فرصة رائعة لتعزيز الكفاءة التشغيلية، والجوانب الإبداعية وأيضًا الميزة التنافسية لمنتجاتهم.

وانطلقت مرحلة التشغيل التجريبي للمصنع النموذجي مطلع عام 2021 كأول مركز لتطوير القدرات الصناعية في دولة قطر والمنطقة، بدورات تدريبية في برنامجي التعلّم والتحوّل ورحلة كايزن، ويعمل حاليًا بكامل طاقته التشغيلية مقدّمًا مجموعة واسعة من الخدمات والبرامج التدريبية.

وحقّقت الشركاتُ التي أكملت برنامج «التعلّم والتحوّل» نتائجَ مبهرة، إذ تمكنت من تحسين إنتاجيتها بمعدل 20%، وبعضها تجاوز هذه النسبة ليسجل 120%.

ونجحت هذه الشركات مجتمعة في توفير مصروفات تشغيلية بلغت 3 ملايين ريال قطري، بينما زادت الإيرادات بنحو 10% على الأقلّ، وذلك وَفقًا للإحصائيات ومؤشرات الأداء التي تم قياسها طوال فترة التدريب.

كذلك، أفادت الشركات التي أكملت برنامج رحلة كايزن بزيادة إنتاجيتها بنسب تتراوح بين 25٪ و150٪، مع انخفاض كبير في وقت التحويل ومصادر الهدر، وتعزيز كفاءة عمليات المعالجة والتجميع عبر تطبيق مبادئ الإنتاج المبرمج ومخطط يامازومي (مخطط التحميل).

وأعرب السيّد عبد الرحمن بن هشام السويدي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لبنك قطر للتنمية عن فخره بالإعلان عن تخريج الفوج الأول من المصنعّين الذين أكملوا برامجهم التدريبية بالمصنع النموذجي.

أضاف بالرغم من اختلاف مجالات عمل هذه الشركات، إلا أنه يجمعها هدف واحد هو الارتقاء بجودة المنتجات القطرية وتبنّي أفضل الأساليب التصنيعية المتطورة للتشغيل الانسيابي لشركاتها الصناعية. مشيدًا بالشريك الاستراتيجي، وزارة التجارة والصناعة، وشركة ماكنزي آند كومباني، وأكّد أنَّ المصنع النموذجي صُمم وَفق رؤية تقدمية محورها الأساسي إرساء أسس التحوّل نحو التشغيل الانسيابي، وجعل أفضل الخبرات العالمية بهذا المجال في متناول الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر والمنطقة. علاوةً على تمكين المصنعين المحليين من المُضي نحو آفاق جديدة في عالم التصنيع وتعزيز الميزة التنافسية لمنتجاتهم.

وخلال الفترة الراهنة، يقدّم المصنع النموذجي أربعة برامج تدريبية تتنوع بين مقدمة حول التصنيع والتشغيل الانسيابي، حتى برنامج التعلّم والتحوّل الذي يوفّر تدريبًا عمليًا حول كيفية تنفيذ هذه البرامج. وبفضل المرونة التي تتمتع بها البرامج التدريبية، يمكّن للشركات التصنيعية الصغيرة والمتوسطة اختيار البرنامج الذي يناسبها، مع إمكانية تكييفه ليكون أكثر اتساقًا مع احتياجاتها الخاصة. ولمزيد من المعلومات، يمكن للمهتمين تصفّح الموقع الإلكتروني للمصنع النموذجي www.factoryone.qa

وانطلاقًا من رؤيته الهادفة إلى دعم الشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة في قطر وشتّى دول المنطقة، يمثّل المصنع النموذجي أحدث مبادرات بنك قطر للتنمية لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر، والشركات الناشئة، والجيل القادم من روّاد الأعمال الواعدين في العديد من القطاعات. ومن منطلق إرثه العريق، يواصل بنك قطر للتنمية لعب دور رئيسي في جهود التنمية الاقتصاديّة للدولة، ودفع عجلة النمو في مُختلف القطاعات، مُستهدفًا تحقيق أهداف التنمية المُستدامة وَفق الركائز الأساسية لرؤية قطر الوطنية 2030.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X