fbpx
كتاب الراية

من دروس الحياة.. واجعلني في هذه الحياة أشعر بأنني أعيشها مرتَين

ابدأ يومك بالتفاؤل.. لأن طاقتك الإيجابية تنعكس على الآخرين

ولأنَّ هذه الحياةَ نعيشها مرة واحدة، إلا أنَّ هذه المرّة ليست دائمًا نحياها كما نحبّ، وقد تأتي الرياح باتجاهنا، فهناك أيام تجعلنا نعيشها مرةً واحدةً أو نريد أن نعيشها مرة واحدة، ثمّ نتمنى ألا تعود هذه الأيام، وهناك أيام نودّ أن نعيشها مرتَين وثلاثًا وأربعًا. وهذا يعتمد على الأشخاص الذين نراهم في حياتنا بشكل يوميّ أو المواقف والأحداث التي تحدث. كلُّ هذه الأمور هي التي تقرّر إذا كنتُ أودُّ أن أعيش الحياة مرة واحدة؛ أو بمعنى آخر أن تمر دون أن تعود. وهناك أمورٌ أريدها، تجعلني أرغب في أن أعيش الحياة مرتين وثلاثًا وأكثر بسبب ما حدث خلالها. في النهاية، إنّ الحياة ومن فيها، والأحداث التي فيها هي التي تؤثر عليّ سواء أكان بشكل يجعلني أعيشها مرة أم أنني أحبّها أكثر لدرجة أنني أودّ أن أعيشها مرَّتَين وأكثر.

ولكنَّ السؤالَ كيف يمكن أن أعيشَ هذه الحياة مرتَين وأكثر، أولًا الجواب يبدأ من نفسك؛ لأنه في النهاية ما يجعلك تبدأ الحياة وتُنهيها هو أنت، من داخلك، لأن كل ما يحدث حولك قد يكون عوامل، ولكنها مهمة، والأهمّ هو أن تبدأ بنفسك، وكيف أن نفسك قد تجعلك تعيش الحياة مرتَين، وتجعل من حولك يعيشها مرتَين، والفكرة الأساسية تبتدئ من عقلك، من شعورك، من تأثيرك في الآخرين، فأنت عندما تبتدئ يومك بكل ما هو مريح وطاقة مريحة، فسيظهر ذلك على كل ما بداخلك، وهكذا تعكس كل هذه الطاقة للآخرين، بالمدح والكلام الطيب والشكر والتقدير، والاستماع للنصيحة الطيبة البسيطة، وبالأعمال التطوعية التي لها تأثير كبير يجعلك تعيش الحياة مرتين، ويجعلك تعيد هذا الجزء من شريط حياتك كل مرّة، وتذكره كل مرّة، وبهذا تعيش الحياة مرة ومرتَين وثلاثًا وأيضًا المساهمة في نشر الأفكار الصحيّة والإيجابية المبسطة والتعمق في التفكير وننثر فيه للغير كل ما هو مفيد وجميل ومرح، كل هذه الأمور تجعلك وتجعل الآخرين يودون عيش الحياة مرتين وأكثر. ولكن ما الهدف من عيش الحياة مرّتين، الهدف أن أحبّ الحياة من خلال نفسي أولًا، بأن أحاول أن أجد المواقف والأشخاص والأحداث التي تحببني في أن أعيش الحياة مرتين أو أكثر بدلًا من مرة؛ أي بمعنى أنني أودّ أن هذه الأحداث التي حدثت تتكرر مرتين وثلاثًا، أما بالنسبة للأحداث والمواقف التي سبّبت ألمًا لي فإنني أودّ أن أعيشها مرة واحدة، ولا أود أن أعيشها مرتين أو ثلاثًا أو أربعًا. وهنا من المهمّ أن أحاول أن أكون مع الذين يجعلونني أعيش الحياة مرتين وثلاثًا وأربعًا، وأبتعد عن الذين يجعلونني أعيش الحياة مرة واحدة فقط، سواء من أشخاص، أو مواقف، أو أحداث.

 

[email protected]

@heba_alraeesi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X