fbpx
كتاب الراية

نبضات.. واقع الحال

الشائعات تغذي ذاكرة البعض بمعلومات مغلوطة

ما أعجبنا.. ندلي بدلونا في كل الأمور دون وعي وإدراك، واعتمادنا دومًا على مقولة «قالوا له؟!!» أو «سمعنا» ولكن أين الحقيقة..؟!! الله أعلم..!!

سؤال متواضع.. هل سأل أحدكم عن المبالغ التي تصرف على قطاع التعليم؟ أو قطاع الخدمات؟ أو قطاع الصحة؟ ما شاهدته بأم عيني على سبيل المثال في مستشفى الوكرة أو مستشفى القلب أمرٌ في غاية الأهمية.. مبالغ بالملايين، ومن يشاهد أعداد المقيمين في مستشفى القلب ومن ثم العلاج شبه المجاني والأدوية التي تصرف بمبالغ رمزية.. شيء لا يصدق، ومع هذا فإن البعض يأخذ من حديث المجالس مجالًا لتأكيد زعمه..!!

إن دولتنا إذ ترعى هذه الآلاف تقدم نموذجًا إنسانيًا..!!

سألت الأخ/‏‏ إبراهيم أسد العمادي.. مدير مستشفى القلب عن هذه الأعداد من المقيمين، فكان رده: هذا دورنا في معالجة الإنسان دون النظر إلى جنسه أو لونه أو ديانته، دولتنا لا تفرق بين كائن وآخر.. الكل سواسية.

هل التقى أحدكم بالأطباء في أي مستشفى وهم يرسمون فوق شفاههم ابتسامات وهم يقدمون الخدمات لكل عليل؟ ومع هذا فإن غاية البعض أمرٌ آخر..

في قطر لدينا عددٌ من أمهر أطباء القلب.. يعتبرون من أشهر الأطباء مثل النطاسي عبد العزيز الخليفي والسويدي وغيرهما ليس المجال هنا شكرهم، لأنهم كما قال لي أحدهم إن هذا دورنا..

ومع هذا فمَن ينتقد يتخذ من مقولة «قالوا لي» عنوانًا لنقده.. إن ما يتم تقديمه من خدمات في كل مناحي الحياة قد لا نجده في معظم دول العالم ولكن نندفع دون وعي وإدراك لتأكيد أمور غير واقعية.. بل الشائعات تلعب دورًا مهمًا في واقعنا وبخاصة في زمن الوسائط التي تغذي ذاكرة البعض بمعلومات مغلوطة..!!

أقول بالفم المليان.. واقعنا بألف ألف خير.. ونحن الأبرز في العديد من الأمور، لنا السبق في الإطار الاقتصادي، السياسي، الرياضي، وقس على هذا بقية الأمور التي تشكل عناصر الحضارة الإنسانية في هذا الوقت.. نعم هناك بعض القصور في إطار الثقافة ولكن بلا شك قادم الأيام سوف يتم تلاشي بعض الأمور التي شكلت عقبة كمسرحيين في المحافل العربية، ولكن الأمور قد مرت بسلام وغدًا سيكون لنا تواجد كالسابق وأنا على ثقة من هذا..!!

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X