fbpx
المحليات
في ظل انخفاض درجات الحرارة.. تجار لـ الراية :

انتعاش مبيعات مستلزمات الشتاء

البشت «الوبر» المصنع محلياً الأكثر مبيعًا بأسعار تصل إلى 2500 ريال

الشال الكشميري بـ 700 ريال ويصل إلى 2000

زيادة الإقبال على الدفايات.. ونقص في دفايات الزيت

انتعاش مبيعات الحطب والفحم .. والتركي الأكثر مبيعًا

الدوحة – إبراهيم صلاح:

شهدت مبيعات المُستلزمات الشتويّة انتعاشًا كبيرًا مع انخفاض درجات الحرارة خلال الأيام الماضية، خاصةً في محلات سوق واقف وأقسام الأجهزة الكهربائيّة بالمجمعات التجاريّة.

وأكد تجار خلال جولة لـ الراية ارتفاع مبيعات البشت الشتوي «الوبر» بنسبة تصل إلى 60% خلال الأيام القليلة الماضية، حيث تراوح سعره ما بين 350 و2500 ريال، بينما زاد الإقبال على شراء الشال الشتوي الكشميري، حيث تتراوح أسعاره ما بين 700 إلى 2000 ريال إلى جانب ارتفاع مبيعات شال السيدات، الذي يباع بأسعار تبدأ من 50 ريالًا، بينما ارتفع إقبال الشباب على شراء السديري «المغربي» بدون كم والذي يبدأ سعره من 180 ريالًا ويصل إلى 300 ريال.

ولفتوا إلى زيادة مبيعات الحطب بعد توافد العديد من المواطنين لشراء كميات كبيرة من الحطب، حيث إن أكثر أنواع الحطب مبيعًا هو الحطب التركي يليه التونسي ثم السمر الإفريقي الذي يعتبر من أغلى أنواع الحطب المتوفرة بالسوق، فضلًا عن زيادة الإقبال على شراء الدفايات بمختلف أنواعها سواء الدفايات التي تُعبأ بالزيت أو التي تدفئ الحجرة عن طريق إطلاق الهواء الساخن، والتي تتراوح أسعارها ما بين 75 ريالًا إلى 300 ريال على حسب النوعية وبلد المنشأ، بينما شهدت الدفايات التي تُعبأ بالزيت نقصًا ملحوظًا بالأسواق.

في البداية أكد مجيب خائن، (بائع) بأحد محلات البشوت الجاهزة والتفصيل، زيادة مبيعات البشوت الشتويّة 60% خلال الفترة الحالية مع انخفاض درجات الحرارة وزيادة سرعة الرياح خاصةً بشت «الوبر، جمل» المُصنّع داخل الدوحة، الذي يعتبر الأكثر مبيعًا إلى جانب المستورد من سوريا و»الحساوي» من المملكة العربية السعوديّة.

وقال: يختلف سعر بشت الوبر وفقًا لنوع القماش والتطريز، حيث يبدأ بيع الجاهز منه من 350 و500 و850 و1500 ويصل إلى 2500 ريال، حيث يعدّ بشت الوبر 500 ريال هو الأكثر مبيعًا.

وتابع: يفضل بعض المواطنين شراء البشت المبطن بفروة الغنم، الذي يتوفر منه نوعان، جلد طبيعي بـ 2500 ريال، والصناعي منه بـ 1200 ريال، بينما يفضل الشباب شراء السديري «المغربي» بدون كم الذي يبدأ سعره من 180 ريالًا ويصل إلى 300 ريال.

وأضاف: بالنسبة لأسعار التفصيل، تختلف وفقًا لنوع القماش المُستخدَم، حيث إن بعض البشوت يصل إلى 2500 ريال و4000 ريال للنوع الواحد.

الشال الشتوي

ومن جانبه أكد رشيد علي (بائع) انتعاش مبيعات الشال الشتوي بكافة أنواعه منذ بدء موسم الشتاء وزيادة المبيعات خلال شهر يناير الجاري فضلًا عن ارتفاع مبيعات شال السيدات، الذي يتراوح سعره ما بين 50 إلى 100 ريال.

وقال: يزداد إقبال المواطنين على ارتداء الشال الذي يعدّ من الأزياء الشتويّة المُميزة في فصل الشتاء، والذي يباع بأسعار مرتفعة مقارنة بـ «الغتر» و»الأشمغة»، والنوع الأكثر مبيعًا ويفضله معظم الشباب هو الشال الكشميري «الباشمينا» الذي يوجد منه صنفان «نصف ترمه» و»سوبر ترمه» ويتراوح سعره بين 700 و2000 ريال، كما توجد أنواع أخرى من الشال المصنوع في الصين وله نفس شكل الشال الكشميري، لكن ليس بنفس المواصفات، ويتراوح سعر هذا النوع بين 35 و50 ريالًا.

وتابع: إن أكثر الألوان التي يحرص المواطنون على اقتنائها من الشال هي الفاتحة والمتوسطة، والكثير من كبار السن يفضلون الألوان الغامقة، أما أكثر الألوان الرائجة الآن في أوساط الشباب، فهي الشالات «الحليبي».

وأشار إلى أن معظم الشباب في هذه الفترة من العام وبعد انخفاض درجات الحرارة يحرصون على ارتدائها، فهي تتميّز بشكل جميل وقدرتها على تدفئة الرأس بصورة أفضل من الغترة العادية، لافتًا إلى أن النوعيات التي يبيعها هندية وصينية وجميعها تتميّز بأسعار مُنخفضة ومُناسبة، وتبدأ من 50 ريالًا للصيني وتصل إلى 1000 ريال للكشميري.

سوق الحطب

وفي سوق الحطب، أكد محمد إقبال (بائع) أن نسبة الإقبال شهدت ارتفاعًا ملحوظًا من المواطنين الذين يتوافدون لشراء كميات كبيرة من الحطب، حيث إن أكثر أنواع الحطب مبيعًا هو الحطب التركي يليه التونسي ثم السمر الإفريقي الذي يعتبر من أغلى أنواع الحطب المتوفرة بالسوق.

وأشار إلى أن الأسعار لم تشهد أي ارتفاع، حيث تباع ربطة الحطب المحلي بسعر 6 ريالات، وحمولة سيارة النقل كاملة بـ 1500 ريال، والحطب التركي والتونسي بـ 35 ريالًا وصندوق الفحم الإندونيسي المصنّع بـ 30 ريالًا، وخيشة الفحم الإندونيسي زنة 10 كيلو بـ 26 ريالًا والفحم الماليزي بـ 40 ريالًا، والسمر الإفريقي بـ 80 ريالًا للخيشة وزن 20 كيلو.

وأكد أن نسبة الإقبال في هذه الفترة من السنة كبيرة على شراء الحطب بجميع أنواعه، وأشار إلى أنهم يوفرون الحطب المستورد مثل التركي والتونسي بالإضافة إلى حطب السمر الإفريقي الذي يعتبر مفضلًا لشريحة كبيرة من المواطنين لتميّزه بالصلابة والقدرة على الاشتعال مدة طويلة وعدم صدور الأدخنة منه، مشيرًا إلى أنه أغلى أنواع الحطب التي يعرضها للبيع ويبيعه بـ 80 ريالًا للخيشة التي تزن 20 كيلو.

وأوضح أن معظم المواطنين يفضلون شراء مختلف أنواع الفحم مثل العادي الإندونيسي الذي يباع 10 كيلو منه بـ 26 ريالًا وأيضًا الفحم الإندونيسي المصنع وهو عبارة عن أسطوانات ويختاره البعض كبديل للحطب، نظرًا لأن مدة اشتعاله تتراوح من 4 إلى 5 ساعات متواصلة ويباع بـ 30 ريالًا للصندوق، مشيرًا إلى قيام إحدى الشركات القطرية بتوريد نوع من الفحم الماليزي المصنع الذي يتميز هو الآخر بمدة اشتعال تصل إلى 7 ساعات، ويباع هذا النوع بـ 40 ريالًا للصندوق.

الدفايات

ومن جانبه أكد منصور خان ارتفاع مبيعات الدفايات بشكل ملحوظ خلال الأيام الماضية، حيث زاد الإقبال من قِبل المواطنين والمقيمين على المراكز والمجمعات التجارية لشراء الدفايات بمختلف أنواعها سواء الدفايات التي تُعبأ بالزيت أو التي تدفئ الحجرة عن طريق إطلاق الهواء الساخن، والتي تتراوح ما بين 75 ريالًا إلى 300 ريال على حسب النوعية وبلد المنشأ.

وأكد أن الإقبال الكبير من جانب المُستهلكين على شراء الدفايات خلال الأيام القليلة الماضية أدّى إلى سحب كميات كبيرة منها ونقص في بعض الأنواع خاصة التي تُعبأ بالزيت. ولفت إلى زيادة الإقبال، خاصةً من أصحاب العزب والمخيمات البرية والبحريّة إلى جانب استخدامها في الحدائق المنزليّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X