fbpx
المحليات
طرحته كلية السياسات العامة بجامعة حمد بن خليفة

برنامج تنفيذي جديد في السياسات الاجتماعية

البرنامج بالتعاون مع جامعة كاليفورنيا .. و1 فبراير آخر موعد للتسجيل

وحدتان مكثفتان بقاعات الدراسة.. الأولى بالدوحة والثانية في بيركلي

د. أنيس بن بريك: بناء قدرات المتخصصين لتحليل السياسات الاجتماعية

الدوحة – قنا:

أعلنت كلية السياسات العامّة بجامعة حمد بن خليفة عن فتح باب تقديم طلبات الالتحاق ببرنامجها التنفيذي الجديد في السياسات الاجتماعيّة بالشرق الأوسط، الذي تقدّمه بالتعاون مع جامعة كاليفورنيا في بيركلي بالولايات المتحدة الأمريكيّة، على أن يكون آخر موعد للتسجيل هو 1 فبراير المُقبل.

ويركز البرنامج، الذي ينظم بالاشتراك بين برنامج بحوث وتقييم السياسات الاجتماعيّة في كلية السياسات العامة ومركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة كاليفورنيا في بيركلي، على تحليل السياسات الاجتماعيّة وتطويرها وتأهيل قادة يتمتعون بأساس فكري معزز بالمهارات التحليليّة والمعرفة بمجال تصميم السياسات الاجتماعيّة، التي يمكن تطبيقها في بيئات محليّة متنوّعة. ويتضمن البرنامج وحدتين مكثفتين داخل القاعات الدراسيّة، تقدّم إحداهما في الدوحة خلال الفترة من 13 – 17 مارس المقبل، والأخرى في بيركلي الأمريكيّة خلال الفترة من 1-9 أغسطس المقبل، بالإضافة إلى محاضرات يلقيها أعضاء هيئة التدريس، ونقاشات متخصصة، إلى جانب استضافة متحدثين بارزين، وتقديم تدريبات على بناء المهارات، والقيام بزيارات ميدانيّة للمؤسسات الاجتماعيّة.

وستصدر كلية السياسات العامّة ومركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة كاليفورنيا في بيركلي شهادة مشتركة تثبت إتمام المُشاركين للبرنامج.

وبهذه المناسبة، أوضح الدكتور أنيس بن بريك، الأستاذ المُشارك بكلية السياسات العامة في جامعة حمد بن خليفة، ومؤسس برنامج بحوث وتقييم السياسات الاجتماعيّة في الكلية، أن البرنامج التنفيذي يهدف إلى بناء القدرات بين المُتخصصين لمساعدتهم على أداء دور فعّال في تحليل السياسات الاجتماعيّة وتطويرها في خضم التحوّلات الراهنة في طرق التفكير والممارسات.

من جانبه، أعرب الدكتور أسد أحمد، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة كاليفورنيا في بيركلي، عن سعادته بالتعاون مع مؤسسة تعليميّة رائدة مثل كلية السياسات العامّة بجامعة حمد بن خليفة، مؤكدًا التزام جامعة كاليفورنيا في بيركلي بمواجهة التحديات العالميّة الأكثر إلحاحًا بجرأة، تطبيقًا لسياستها المُرتكزة على التدريس والبحوث والخدمة العامّة، حيث يعدّ إنشاء مثل هذه الشراكات الدوليّة الديناميكيّة أمرًا أساسيًا لتعزيز هذه الجهود.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X