fbpx
المحليات
ضمن تعديلات بالقانون الحالي.. المهندسُ حسن المهندي وكيل الوزارة المساعد لـ الراية:

تشديد عقوبات المخالفات البيئية

العقوبات ستشمل كل المخالفات البيئية ولاتقتصر على نوعية معينة

نيابة البيئة تساهم في سرعة اتخاذ الإجراءات بحق المخالفات البيئية

تشديد العقوبات يهدف لردع مرتكبي التعديات على البيئة

لا تهاون في التصدي للمخالفات البيئية سواء البرية أو البحرية

استحداث وزارة للبيئة والتغير المناخي يعكس اهتمام الدولة بالمحافظة على البيئة

الدوحة- نشأت أمين:

كشفَ المهندسُ حسن جمعة بوجمهور المهندي، وكيلُ الوزارة المساعد لشؤون البيئة بوزارة البيئة والتغيُّر المناخي أنّه يتم، حاليًا، المراجعةُ وعمل التعديلات اللازمة على قانون البيئة الحالي لتشديد العقوبات على بعض المُخالفات البيئية.

وقال المهندسُ حسن جمعة بوجمهور المهندي في تصريحات خاصة لـ الراية: إنَّ الهدف من تشديد العقوبات يأتي بالتوافق مع الاستراتيجية الجديدة للبيئة والتغيّر المناخي، وتأكيدًا على ضرورة المحافظة على البيئة القطرية والموارد الطبيعية وردع مرتكبي التعديات على البيئة، لافتًا إلى أن تغليظ العقوبات سيشمل كل ما يمسّ البيئة بشكل عام، ولن يقتصر على نوعية مُعينة من المُخالفات البيئية.

وشدّدَ وكيلُ الوزارةِ المُساعد لشؤون البيئة بوزارة البيئة والتغيُّر المُناخي على أنّه لن يكون هناك أيُّ تهاون في التصدي للمخالفات البيئية، لافتًا إلى أنَّ التهاون تكون له انعكاسات سلبية في المستقبل والوزارة لن تسمح بذلك على الإطلاق.

ونوّه بأن وجودَ نيابة بيئية إلى جانب وزارة للبيئة والتغيّر المناخي هو دليل على مدى الاهتمام الكبير الذي توليه الدولةُ لقضية المُحافظة على البيئة، لافتًا إلى أنَّ وجود نيابة مختصة بالبيئة يساعد دون شكّ في سرعة وتسهيل اتخاذ الإجراءات نحو المُخالفات البيئية.

  • مخالفات موسم التخييم الحالي هي الأقل مقارنة بجميع الأعوام السابقة
  • استراتيجية قطر للبيئة والتغير المناخي تساهم في تحسين ممارسات إدارة النفايات

وأوضح أنَّ موسم التخييم يُساعد في رفع مُستوى الثقافة والوعي البيئي، ولاسيما بين النشء من خلال التعرف على الكثير من المعلومات عن البيئة القطرية، وما تتضمنه من أشجار ونباتات محلية وأهمية المُحافظة عليها، مؤكدًا أن مُخالفات موسم التخييم هذا العام تعتبر حتى الآن الأقلّ مقارنة بجميع الأعوام السابقة، نتيجة لانتشار الوعي بين المُواطنين بأهمية المُحافظة على البيئة.

وفيما يتعلّق باستراتيجية قطر للبيئة والتغيّر المُناخي أشارَ المُهندس حسن المهندي إلى أنَّ الاستراتيجية تمَّ إعدادُها بروح من التعاون والتكاتف والمُثابرة، حيث شارك فيها 20 ممثلًا من مُختلف الوزارات، حيث تم إجراء دراسات ومقارنات معيارية شملت نحو 30 دولة والاستعانة بأكثر من 50 خبيرًا من أهل الاختصاص والفكر والعلم على مستوى العالم، ولقد وضعت حكومتنا حماية وتعزيز تراثنا الطبيعيّ في طليعة أولوياتها.

ونوّه بأنّ الاستراتيجية تستند إلى خمس ركائز أساسية هي: انبعاثات غازات الدفيئة وجودة الهواء، والتنوّع البيولوجي، والمياه، والنُّفايات، واستخدام الأراضي. لافتًا إلى أنه بالنسبة للركيزة الأولى، فإنَّ التعاون على الصعيدَين العالمي والإقليمي سيشكل خطوة أساسية لخفض الانبعاثات. وفي هذا الإطار، تعهدت دولة قطر بخفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 25% حتى عام 2030 مقارنة بالمسار المعتاد. ولتحقيق هذا الهدف، سنتبنى تقنيات منخفضة الكربون وحلولًا تعتمد على الموارد الطبيعية، مضيفًا: إنَّ تخفيض انبعاثات غازات الدفيئة سيؤدي إلى تحقيق العديد من الفوائد، أبرزها تحسين جودة الهواء.

وأفاد بأنَّ الاستراتيجية سوف تفيد في تحسين ممارسات إدارة النُفايات، ما سيمكننا من تعزيز الاقتصاد الدائري، حيث إنّ النمو الاقتصادي الذي شاهدناه خلال السنوات الماضية، أدّى إلى الاعتماد المتزايد على الواردات.

  • تحسين الإنتاجية الزراعية والاستدامة بما يتماشى مع استراتيجيتنا الوطنية للأمن الغذائي
  • قطر تعهدت بخفض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 25% حتى عام 2030

وقال: إنَّ الاقتصاد الدائري بدوره، سيُسهم في تقليل الاعتماد على الواردات. مضيفًا: إنّ استراتيجية قطر للبيئة والتغيّر المناخي تتميّز بكونها متكاملة من حيث استخدام الأراضي، وهي تهدف إلى تحسين الإنتاجية الزراعية والاستدامة بما يتماشى مع استراتيجيتنا الوطنية للأمن الغذائيّ.

وأوضحَ أنه علاوة على ذلك، فإن استخدام الأراضي بكفاءة أكبر سيرتقي بجودة الحياة في قطر من خلال تأمين وسائل مواصلات عامة ومساحات خضراء.

وأضاف: عند تطوير الاستراتيجية أولينا اهتمامًا كبيرًا لإرساء هيكل حوكمة قوي، من شأنه أن يشكل عاملَ تمكينٍ أساسيًا لضمان النجاح في تنفيذ الاستراتيجية، وسوف تشرف فرق عمل من مُختلف الوزارات على التنفيذ لضمان التعاون الفعّال بين الجهات المعنية من مُختلف المجالات والقطاعات.

وفيما يتعلّق بقيام وزارة البيئة والتغير المناخي بإطلاق العديد من أنواع الحيوانات للعيش في بعض المحميات الطبيعية، لفت وكيلُ الوزارة المساعد لشؤون البيئة إلى أنّ القطاع يسير وَفق خُطة تهدف إلى إكثار من الحيوانات النادرة والموجودة في البيئة القطرية ومؤخرًا تمّ إطلاق نحو 52 من حيوان المها العربي، و3 من أزواج نعام في محمية سيلين لما يتمتّع به موقعُها من مميزات عديدة في مقدمتها وجودها بالقرب من منتجع سيلين الذي يقصده الآلاف من المواطنين والمقيمين على مدار العام، فضلًا عما تتمتع به من مقوّمات جذب سياحي كبيرة.

وقال: حرصنا على تنفيذ تلك الخُطة بأسلوب علمي، فقد تم التنسيق مع العديد من الجهات العلمية والبحثية الموجودة في قطر، ومن بينها جامعة قطر، مُشيرًا إلى أنه لن يتم الاكتفاء بإطلاق الحيوانات في المحميات، ولكن سوف يتم متابعة عملية تأقلمها مع البيئة من أجل المحافظة عليها، كما تعمل الوزارة على الاستفادة من الخبرات والممارسات السابقة التي تولدت لدينا على مدار أعوام عديدة.

وشدّد على أنَّ فصل القطاع البيئي عن وزارة البلدية، وإنشاء وزارة مستقلة للبيئة والتغيّر المناخي يؤكّد على مدى إيمان الدولة بقيمة البيئة وأهمية المحافظة عليها بمكوّناتها المُختلفة: البرية والبحرية وحتى الهواء. ولضمان المحافظة على هذه البيئة من مختلف أشكال التعديات فإنه يتمّ تكثيف جهود الرقابة سواء من خلال المفتشين التابعين للقطاع البيئي أو من خلال الاستعانة بأحدث الأجهزة مثل أجهزة رصد جودة الهواء، وأجهزة رصد الإشعاع، ونحن نسعى لأن يكون لدينا فضلى المُمارسات في هذا المجال.

وقال: إنَّ قطاعَ حماية الحياة الفطرية يُعتبر من القطاعات الهامة التابعة للقطاع البيئي، حيث يهتمّ هذا القطاع بعملية إكثار الحيوانات والنّباتات والمُحافظة على البيئة القطرية سواء كانت برية أم بحرية من خلال تحقيق التوازن بين إتاحة الفرصة أمام أفراد المجتمع للاستمتاع بهذه البيئة، وفي نفس الوقت عدم الإضرار بها، ومن أجل ذلك نسعى لتكثيف جهود التوعية بأهمية المُحافظة على البيئة بالتعاون مع بقية الجهات المعنية في الدولة.

ولفت إلى أن هناك قطاعًا ثالثًا يتبع القطاع البيئي، وهو الخاص بالتغّير المناخي، وهذه القضية تشغل بال جميع دول العالم في الوقت الحالي، وقد قمنا بوضع استراتيجية خاصة بهذه القضية ترمي إلى العمل على خفض الانبعاثات بنسبة 25 % قبل حلول عام 2030. وقد قمنا بوضع السياسات والبرامج الكفيلة بتحقيق هذا الهدف بشكل دقيق من خلال نظام الحوكمة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X