fbpx
الراية الإقتصادية
ضمن برنامج تطوير المنافذ

هيئة الجمارك تستقبل وفدًا خليجيا

الدوحة- الراية:

قالت الهيئةُ العامةُ للجمارك: إنَّها استقبلت وفدًا من الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي، وذلك في إطار برنامج تطوير المنافذ الجمركية في الدول الأعضاء.

ووَفقًا لتغريدة على حسابها الرسمي على «تويتر» أمس، فقد التقى سعادة السيد أحمد بن عبد الله الجمال رئيس الهيئة بالوفد لدى زيارته المقرَّ الرئيسي للهيئة.

يأتي هذا بعد اعتماد مركز التدريب الجمركي كمركز تدريب إقليمي بمنظمة الجمارك العالمية، يعمل بأحدث مواصفات التدريب المعتمدة عالميًا، وهو حدث استثنائي نظرًا لما توليه الهيئة من أهمية لدور التدريب في إعداد وتطوير الكوادر البشريّة.

ويأتي أيضًا إدراكًا لأهمية تعزيز بناء القدرات ورفع كفاءة الإدارات الجمركية في دول الإقليم للقيام بمهامها ومسؤولياتها بفاعلية، خاصة في ظل زيادة حجم التجارة العالمية وتغيّر أنماطها والحاجة إلى مزيد من إجراءات التسهيل، الأمر الذي يتطلب مزيدًا من التعاون الدولي والإقليمي لتوفير إطار مفيد لتعزيز الفاعلية والكفاءة الجمركية وبناء القدرات وَفق أفضل الممارسات والمعايير الدوليّة.

وجاء اعتماد مركز التدريب كمركز تدريب إقليمي، تتويجًا لجهود مركز التدريب الجمركي في قطر على ما قدمه من إنجازات متواصلة منذ تأسيسه في عام 2007، وما لديه من رصيد حافل من خبرة في تنظيم الورش الإقليميّة عالية المستوى بالتنسيق مع مديرية بناء المقدرة بمنظمة الجمارك العالمية وَفق الممارسات المُثلى الحديثة المطابقة لمعايير المنظمة.

وتتابع الهيئةُ دورَها المهمّ في تنفيذ البرامج والمشروعات، التي تنوّعت ما بين تطوير وتعزيز الجوانب البشريّة والتقنية والإجرائيّة أو على مُستوى التّعاون بين الجمارك وبين الجهات المُختلفة داخل الدولة وخارجها، وتسهيل إدخال المُنتجات الاستهلاكيّة لسدّ حاجة السّوق المحلّية، والعمل مع شركائها يدًا بيد لتحقيق انسيابيّة في حركة التّجارة ودعم عمليّات الاستيراد والتّصدير.

وقامت الهيئةُ خلال العام الحالي بتجهيز دائرتَين جمركيتَين بمنطقتَي راس أبو فنطاس وأمّ الحول، بالإضافةِ إلى العمل على دعم وتطوير المنافذ الجمركية على المستويَين البشري والتقني من خلال تدشين عددٍ من البرامج التدريبية المتطوّرة لموظفي المنافذ وتعزيز الكوادر البشرية الموجودة، ودعم العمل اليوميّ بأجهزة فحص متطورة وَفق أحدث تكنولوجيا متوفرة، مثلما تم عمل زيارات تفقدية دورية من قبل المسؤولين والمتخصصين للوقوف على المتطلبات والاحتياجات التي تحتاجها المنافذ وذلك استعدادًا لما سوف تشهده خلال الفترة المقبلة من أحداث وفعاليات متعددة وحركة متوقعة في التنقل والسفر، وخصوصًا بعد تحسّن الوضع تدريجيًا مع جائحة كورونا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X