fbpx
المحليات
يتناول تأثير عدم اتساق السلطة على تطور الدراسات الشرق أوسطية

جامعة حمد بن خليفة تنظم مؤتمر الشرق الأوسط الدولي 6 فبراير

الدوحة- الراية:

 ينظّم قسمُ دراسات الشرق الأوسط بكلية العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة في جامعة حمد بن خليفة النسخة الأولى من مُؤتمر الشرق الأوسط الدولي 2022 خلال الفترة من 6 إلى 7 فبراير المُقبل.

ويُعقدُ المؤتمرُ متعدّد التخصصات تحت شعار «المعرفة والسلطة في الدراسات الشرق أوسطية.. وجهات نظر إقليمية ودوليّة». وسيتناول المتحدثون المدعوون من كثب تأثير عدم اتساق السلطة على تطوّر هذا التخصص وكيف تعمل القدرات المحليّة والإقليميّة في إنتاج المعرفة والبحوث على إثراء هذا المجال.

ويلقي الدكتور مروان الكريدي، العميد والرئيس التنفيذي لجامعة نورثويسترن في قطر، الكلمة الرئيسية الافتتاحية للمؤتمر التي تحمل عنوان «ارتباط وليس مجرد علاقة جوار.. الدراسات الشرق أوسطية والعلاقة بين بلدان الجنوب». وسيقدّم كل من الدكتور حسن حكيميان، رئيس المؤتمر ومدير قسم دراسات الشرق الأوسط بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعيّة في جامعة حمد بن خليفة، والدكتورة أمل المالكي، العميدة المؤسِّسة للكلية، الكلمات الترحيبيّة بالمشاركين في المؤتمر.

وسوف يجري المتحدثون الدوليون مناقشات في سياق عالمي متعدد التخصصات خلال أربع جلسات نقاشية متعمقة، تبدأ بجلسة «الديناميكيات الوطنية والسياسات الدولية.. كيف تؤثر السياسات المتغيرة للقوى الكبرى على الشرق الأوسط». وتضم هذه الجلسة الدكتورة لينا الخطيب من معهد تشاتام هاوس في لندن.

وتشهد الجلسة النقاشيّة التي تُعقد تحت عنوان: «تحليل الديناميكيات الاجتماعيّة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا باستخدام أساليب المعالجة الطبيعية للغات والبيانات الضخمة»، مشاركةَ الدكتور كريم درويش، وهو عالم رئيسي بمعهد قطر لبحوث الحوسبة، يقدم تحليلًا للتعاطي مع الأخبار لأكثر من 8.000 مستخدم على منصة تويتر ردًا على النزاع الإسرائيلي الفلسطيني في مايو 2021، باستخدام وسائل للكشف عن المواقف غير الخاضعة للرقابة.

وفي الجلسة النقاشيّة، التي تُعقد بعنوان «المجتمع والمدن والفضاءات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» بتاريخ 7 فبراير، ستُقدّم الدكتورة آمي كالاندر من جامعة سيراكيوز، والدكتور كريم سعيد من جامعة هيوستن أمثلة على طرق تخيل الذكورية وتجسيدها في تونس وضواحيها ومحيطها في لحظات مختلفة خلال مرحلة ما بعد الاستعمار وما بعد الثورة. وستقدّم الدكتورة هبة بو عكار من جامعة كولومبيا دراسة إثنوغرافية في حي ماضي ومار ميخائيل في بيروت وتتطرّق إلى «ازدواجية» أنقاضها، كنتاج لحرب أهليّة سابقة وحرب إقليمية حالية في زمن السلم.

وتشهد الجلسة النقاشيّة التي تُعقد بعنوان «المعرفة والسلطة في فلسطين: السعي لإقامة دولة وتهميش الحقوق»، مشاركةَ الدكتور ليلى فرسخ من جامعة يوماس بوسطن، التي تعيد النظر في المساعي الفلسطينيّة لتقرير المصير عبر التفاعل مع الاتجاه المستجد في الدراسات الفلسطينية الذي يدعو إلى الخروج من إطار الدولة لتلبية الحقوق الفلسطينية. وسيركز الدكتور آدم هنية من جامعة إكستر على جوانب الاقتصاد السياسي لعلاقة فلسطين مع الشرق الأوسط. وستوضّح الدكتورة سوزان أكرم من جامعة بوسطن، كيف يمهد «الحصول على الحق القانوني» الطريق أمام تحقيق مستقبل مشترك أكثر إنصافًا في نفس الأرض.

وقال الدكتور حسن حكيميان: تنعقد النسخة الأولى من مؤتمر الشرق الأوسط الدولي الرائد في وقت تواجه فيه منطقتنا تحديات معقدة، وهو ما يمنحنا فرصةً لتسليط الضوء على القضايا التي تدخل في صميم البحوث والتي تساهم في تعزيز فهمنا للمنطقة والتحديات التي تواجهها. ونحن سعداء لنجاحنا في الجمع بين أكاديميين وقيادات فكريّة للمُشاركة في الجهود التي تجرى حاليًا في قسم دراسات الشرق الأوسط بالكلية لإعادة التفكير في وضع مجالنا البحثي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X