fbpx
اخر الاخبار
استعرض أبرز إنجازات الإدارة العامة للأوقاف خلال العام الماضي.. الشيخ د. خالد آل ثاني:

زيادة المنح الدراسية ورعاية الأسر المتعففة في 2022

الافتتاح الرسمي لمشروع وقف الأتْرُجّة خلال أسابيع

 زيادة كبيرة في الوقفيات والمشاريع التي ستدشن مستقبلًا

أكثر من 4200 أسرة متعففة داخل قطر استفادت من مشروع سلة العطاء

 268 أسرة استفادت من مشروع الأضاحي و27 ألف ضيف لموائد الرحمن في 5 دول

أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة استفادوا من خلال منصة «تعاهد» لتعليم القرآن

 583 طالبًا وطالبة من 17 جنسية داخل قطر انتظموا في مدارس السلم الوقفية

100 ألف زيارة لموقع بنين وبنات.. و17327 زيارة لموقع الشبكة الإسلامية للصُمّ

 رعاية 74 أسرة قطرية متعففة عبر الضمان الاجتماعي و234 مقبلًا على الزواج

 تجديد خدمات التكييف لـ 40 مسجدًا وصيانة وتوسعة وفرش 26 مسجدًا وبيت إمام

مقر دائم للجمعية القطرية للتوحد لخدمة 400 طفل

الدوحة – الراية:
كشف سعادة الشيخ د. خالد بن محمد بن غانم آل ثاني مدير الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلاميّة، أن الإدارة ستطلق برامج جديدة خلال العام 2022، وستتوسع في البرامج التعليميّة والمنح الدراسية والجامعية بشكل أكبر، إضافة إلى رعاية الأسر المتعففة داخل قطر، التي سيكون لها اهتمام أكبر خلال العام الجديد، لافتًا إلى تدشين بعض الوقفيات -التي تم الانتهاء منها- الأسبوع المقبل، إضافة إلى الوقفيات التي سيتم تدشينها كمشاريع استثمارية.
ونوه بأن مشروع الأترجة انتهى وتم تأجيره وسيتم الافتتاح الرسمي له خلال الأسابيع المقبلة، لافتًا إلى أن ذلك الوقف خاص بمراكز ودور تعليم القرآن الكريم، داخل دولة قطر، حيث سينعكس المشروع إيجابيًا على عدد المدرسين وعلى مكافآتهم وعلى جودة التعليم وتقليل عدد الطلبة بالنسبة للمعلم الواحد وغيرها من المزايا.
وفي رده على سؤال لـ الراية  حول ثبات وتنوع البرامج الوقفية، قال الشيخ د. خالد بن محمد آل ثاني: لدينا نوعان من البرامج: برامج ثابتة بالتعاون مع بعض الجهات بالدولة، حيث تم توقيع مذكرات تفاهم معها مثل مستشفى حمد ومستشفى القلب وإدارة الضمان الاجتماعي بوزارة التنمية، ولدينا برامج أخرى متنوعة، ولدينا برامج ثابتة سنوية يتم القيام بها مع شركات تحقق شروط الواقفين.
وأبان أن الإدارة تحاول أن تحتفظ بثبات بعض البرامج بالتعاون مع الشركات التي حققت شروط الواقفين الكرام، لافتًا إلى أن أي جهة يتم دعمها من الإدارة العامة للأوقاف يتم طلب تقارير منها والجهات التي تحقق متطلبات شروط الواقفين يتم الاستمرار في دعمها.
وفي رده على سؤال آخر لـ الراية حول حجم زيادة ريع الوقف وأعداد الواقفين الجدد، قال د. خالد بن محمد آل ثاني: هناك زيادة كبيرة في الوقفيات وفي المشاريع الوقفية التي تدشن قريبًا ومستقبلًا.
واستعرض مدير الإدارة العامة للأوقاف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الإدارة أمس أبرز إنجازات الإدارة خلال العام المنصرم 2021م، التي حققتها من خلال المصارف الوقفية: المصرف الوقفي للبر والتقوى، المصرف الوقفي لخدمة القرآن والسنة، المصرف الوقفي لخدمة المساجد، المصرف الوقفي للتنمية العلمية والثقافية، المصرف الوقفي لرعاية الأسرة والطفولة، والمصرف الوقفي للرعاية الصحية.
وشملت قطاعات المجتمع المختلفة من شؤون إسلامية وقطاعات تنموية وثقافية ومشاريع دعم أسرية ومشاريع رعاية صحية.وقال الشيخ د. خالد بن محمد آل ثاني: لم تكن الإدارة العامة للأوقاف لتبلغ هذه الإنجازات لولا المساهمات الوقفية من الواقفين الكرام الذين بذلوا أموالهم صدقة جارية لوجه الله تعالى، وفي خدمة المجتمع، وكذلك التعاون المثمر بين الإدارة العامة للأوقاف مع الجهات المختلفة سواء حكومية أو أهلية، التي من خلالها نحقق شعارنا «الوقف شراكة مجتمعية».
وأوضح أنه بالنسبة للمصرف الوقفي للبر والتقوى استفادت أكثر من 4 آلاف و200 أسرة متعففة داخل قطر من مشروع سلة العطاء، بالإضافة إلى 268 أسرة استفادت من مشروع الأضاحي، فضلًا عن استفادة أكثر من 27 ألفًا من موائد إفطار الصائم في 5 دول.
وأشار إلى أنه من خلال المصرف الوقفي لخدمة القرآن والسنة وبالإضافة إلى إنجازات الشبكة الإسلامية وتطبيقاتها استفاد أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة من خلال منصة تعاهد لتعليم القرآن الكريم عن بُعد، واستفاد أكثر من ثلاثة آلاف طالب وطالبة من الدورة الصيفية عن بُعد، فضلًا عن مسابقة المحدث الصغير، التي شارك فيها 2563 طالبًا وطالبة من مختلف مدارس دولة قطر، لافتًا إلى أن مسابقة كتارا جذبت أكثر من ألفي مشترك.
أما بخصوص المصرف الوقفي لخدمة المساجد فأوضح د. خالد بن محمد آل ثاني أنه تم الانتهاء من تشييد 28 مسجدًا وبيتَ إمام، بالإضافة إلى 65 مسجدًا وبيت إمام قيد الإنشاء سيتم الانتهاء منها خلال هذا العام بمشيئة الله تعالى، مشيرًا إلى تنفيذ 20 مسجدًا مُصنّعًا تم الانتهاء منها في المناطق الجديدة بالإضافة إلى سبعة مساجد مُصنّعة قيد التنفيذ حاليًا.
ونوّه إلى عمل صيانة وتوسعة وفرش لـ 26 مسجدًا وبيت إمام فضلًا عن 7 أخرى قيد التنفيذ، كما تم تجديد خدمات التكييف لعدد 40 مسجدًا، بالإضافة إلى تنظيم 14 دورة استفاد منها عدد 560 إمامًا ومؤذنًا.
وأبان أنه من خلال المصرف الوقفي للتنمية العلمية والثقافية تنوعت المشاريع تنوعًا كبيرًا، من إنجازات إلكترونية شملت تطبيقات جديدة ومقالات وفتاوى ومقاطع دعوية وصلت إلى 331 مقطعًا دعويًا تم نشره.
وقال: من بين إنجازات المصرف الوقفي للتنمية مشروع المنح الجامعية، حيث تكفل المصرف بـ 120 منحة جامعية داخل قطر و14 منحة بجامعة أكسفورد، و17 منحة تعليمية للطلاب من ذوي الإعاقة، و583 طالبًا وطالبة من 17 جنسية داخل قطر انتظموا في مدارس السلم الوقفية، بالإضافة إلى 199 طالبًا من 36 جنسية يدرسون بالمعهد الديني.
وأضاف: بالإضافة إلى ذلك هناك مشاريع ضمن المصرف الوقفي للتنمية تتعلق بالتراث وطباعة الرسائل العلمية، حيث تمت طباعة 7 مصادر علمية تراثية تصل إلى 40 مجلدًا بالإضافة لطباعة رسالتين من الرسائل الجامعية للطلبة القطريين الذين حصلوا عليها في الدراسات العليا، لافتًا إلى دعم 5 برامج تلفزيونية وغيرها العديد من البرامج التعليمية والتثقيفيّة.
أما بالنسبة للمصرف الوقفي للأسرة والطفولة فأوضح مدير الإدارة العامة للأوقاف أن موقع بنين وبنات زاره أكثر من 100 ألف خلال 2021م، مبينًا أن هناك 74 أسرة من الأسر القطرية المتعففة تمت رعايتها من خلال الضمان الاجتماعي بالإضافة إلى 55 أسرة تمت رعايتها من وقفية بيوت الشيخ علي، رحمه الله تعالى، فضلًا عن 64 أسرة متعففة من الأسر المقيمة تمت رعايتها على مدار عام كامل، بالإضافة إلى برنامج المقبلين على الزواج الذي استفاد منه عدد 234 مقبلًا على الزواج، فضلًا عن برنامج لكل ربيع زهرة، الذي استفاد منه 6100 طالب وطالبة.وبالنسبة للمصرف السادس والأخير وهو المصرف الوقفي للرعاية الصحية فأبان الشيخ د. خالد بن محمد آل ثاني أن المصرف وفّر المقر الدائم للجمعية القطرية للتوحد، التي يستفيد أكثر من 400 مصاب باضطراب طيف التوحد، مشيرًا إلى أن المصرف الوقفي أيضًا وفّر أكثر من 12 ألف غسلة لمرضى غسيل الكُلى بالتعاون مع مستشفى حمد.
وقال: لدينا 33 مستفيدًا من مشروع زراعة الأعضاء، وتم إمداد الجمعية القطرية للسكري بعشر مضخات إنسولين للأطفال المصابين بالسكري، لافتًا إلى استفادة 100 طفل من أجهزة قياس السكر من دون وخز، واستفادة 63 مريضًا تم دعمهم لعلاج القلب بالتعاون مع مستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية.
وأشار إلى أن هناك 17 ألفًا و327 زيارة لموقع الشبكة الإسلامية للصمّ، حيث تمت إضافة 200 مادة بالموقع لخدمة هذه الفئة، لافتًا إلى استفادة 72 طفلًا في الخارج بقرغيزستان وفلسطين من مشروع زراعة القوقعة الإلكترونية وتمت إعادة السمع لهم بفضل الله تعالى.
وقال: بالتعاون مع الجمعية القطرية لذوي الاحتياجات الخاصة تم تزويد ذوي الإعاقة بالأجهزة الطبية والتعويضية الخاصة بهم، لافتًا إلى وجود تعاون مع الهلال الأحمر القطري في مشروع «أنا تطعّمت» الذي سيستفيد منه قرابة 100 ألف.
ونوّه بالانتهاء من 4 مشاريع استثمارية تشمل بيوت الشيخ علي الوقفية والتي تتضمن 94 فيلا ومشروع عمارة سكنية تتكون من 6 شقق وكذلك 17 فيلا و7 فلل من وقف الواقف أحمد المسند رحمه الله تعالى، لافتًا إلى وجود ستة مشاريع وقفية قيد التنفيذ سيتم البدء فيها خلال هذا العام بالإضافة إلى 10 مشاريع قيد استخراج الرخصة بعضها تم استخراج رخصته وبعضها الآخر في طور استخراج الرخصة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X