فنون وثقافة
ضمن مسابقات مهرجان مرمي 2022

مشاركة خليجية مميزة في بطولة الدعو الدولي

تأهل 59 متسابقًا لنهائي هدد التحدي وإجراء القرعة.. الجمعة

الدوحة- الراية:

أُقيمتْ أمسِ الاثنين بطولةُ الدعو الدوليّ ضمن مُسابقات مهرجان قطر الدوليّ للصقور والصيد (مرمي 2022)، والمقام حاليًا في صبخة مرمي بسيلين. واشتملت البطولة على فئات حر (فرخ وقرناس)، وقرناس شاهين. وفي فئة الحر (فرخ وقرناس) فاز بالمركز الأوّل محمد بن عايض بن علي المري من السعودية، وبالمركز الثاني مواطنه برغش بن محمد بن برغش المنصوري، ليحصل على المركز الثالث محمد بن جابر بن سعيد المري من قطر، إلى جانب تأهّل اثنَين آخرَين لشوط النخبة. وعن فئة قرناس، فاز بالمركز الأول شاهين بطي أحمد الكندي، من الإمارات، وجاء في المركزَين الثاني والثالث ناصر بن جابر الغيثاني المري، من السعودية ليتأهل متسابقان آخران إلى شوط النخبة، الذي يجمع الفائزين والمتأهلين في مختلف فئات الدعو، وسوف يجرى بعد غدٍ الخميس.

هدد التحدّي

 

على جانب آخر، تواصلت أمس في الفترة الصباحيّة بطولةُ هدد التحدي للمجموعة التاسعة عشرة، التي تمّ تأجيلها من مسابقات الثلاثاء الماضي بسبب أحوال الطقس، حيث أسفرت منافسات هذه المجموعة عن فوز وتأهل كل من محمد راشد محمد أبو صلعه، محمد صالح حمد القمرا النابت، سعد علي سعد الهولي النعيمي، ليصل عدد المتأهلين بذلك للدور النهائي إلى 59 متسابقًا، على أن تختتم اليوم الثلاثاء بطولة منافسات هدد التحدي، حيث تقام في الفترة الصباحية المنافسات بين المُشاركين في المجموعة 20، والتي تأجلت سابقًا، وفي الفترة المسائيّة، ستكون المُنافسة بين آخر مجموعة، وهي المجموعة الثالثة والعشرون على أن تُقام عقب انتهاء البطولة قرعةُ النهائي، الذي يُتوقع أن يتجاوز الستين مُتسابقًا، حيث يتمّ إجراء القرعة مباشرة على منصة الإنستجرام لجمعية القناص القطرية، ليقام نهائي هدد التحدي يوم الجمعة المُقبل.
وقالَ علي بن سلطان الحميدي رئيس بطولة هدد التحدّي مع اقتراب البطولة والمهرجان من الختام نستطيع أن نقول إنَّ البطولةَ هذا العام كانت موفقة بشكل كبير لأهل الشواهين، حيث وصلنا إلى العدد 59، وما زال لدينا مجموعتان، ويتوقع أن يصل العدد إلى 65 متسابقًا، حيث ستجري اللجنة القرعة في موقع المهرجان، وأمام الجميع، وسوف تكون مباشرة على منصة إنستجرام جمعية القناص، مشيرًا إلى أنَّ النهائي سيتنافس فيه الصقارون المتأهلون للحصول على سيارتَي لكزس، وتكون الأولى لأول صائد، والثانية للثاني، ولذا يكون ترتيب المشاركين بالقرعة حتى لا تتدخل اللجنة ويكون أمام الجميع، ونسأل الله التوفيق للجميع. وأشار إلى أنّ المنافسات بين المجموعة المتأهلة ستكون قوية جدًا، لأن هذه الصقور صادت من قبل، واستطاعت أن تكسر كبرياء الحمام الزاجل، كما أنَّ النهائي سيشهد منافسة قوية أيضًا، خصوصًا أن عدد المتأهلين من الدول الخليجية كبير، وفاق كل السنوات السابقة ما ينتظر معه حدة المنافسة، والتحدّي أيضًا بين المشاركين.

 

إحياء التراث

 

وأشادَ المتأهلون في هدد التحدّي يوم أمس بالبطولة، وقال السيد محمد راشد محمد أبو صلعه: الحمدُ لله على التأهل الذي يأتي نتيجة جهد وتدريب مستمرّ مع الصقر، ليكون له لياقة وقدرة على تتبع مراوغة الحمام، وهذا يحتاج إلى متابعة جيدة للصقر، ومعرفة طباعه والتدريب الجيد ليكون صقر مقناص، مؤكدًا أنَّ المهرجان ليس للفوز والتأهيل فقط، فهناك رسالة كبيرة تحملها جمعية القناص، وهي الحفاظ على تراثنا، مثمنًا جهود الجمعية التي تسعى دائمًا لتطوير قدرات الصقارين من خلال هذه الفعاليات المستمرة على مدار الموسم. من جانبه، قال السيد حمد بن صالح القمرا: نحمد الله على توفيقه، وقد شاركنا بالصقر «مفني»، واستطاع أن يحقق الهدف، ويقنص حمامة الزاجل، مُشيرًا إلى أنه يحب امتلاك الصقور القوية والمميزة، وبالتالي تكون غالبًا في الصدارة، والتأهّل في مُختلف فعاليات جمعية القناص التي عملت على تعزيز وإحياء هذا التراث لدينا، ما جعل ممارسة الصيد والقنص رياضة مستمرة منذ بداية الموسم، وحتى نهايته، وهذا يؤكد نجاح دور الجمعية في الحفاظ على هذا الموروث القطريّ والعالميّ.

تنظيم جيد

 

من جهتهم، أشادَ المشاركون في بطولة الدعو الدولي بحسن التنظيم والأداء في البطولة والمهرجان بشكل عام، فقال محمد المري الفائز الأوّل في الدعو الدولي لفئة الحر (فرخ وقرناس): الحمد لله على الفوز بالمركز الأوّل، وهذا نتيجة تدريب مستمر، مشيرًا إلى اهتمام الصقارين بالمشاركة في هذا المهرجان الكبير. وطالبَ بزيادة أشواط الدعو للخليجيين، وأن تكون الفئة مُختصة بنوع واحد، بمعنى أن يُقام شوط حر فرخ وشوط آخر لحر القرناس، وبالتالي يساعد ذلك في ظهور أقوى الصقور في هذه الفئات، مع أهمّية أن تكون الجوائز للمُتأهلين الخمسة في الدعو، وليس للمراكز الثلاثة الأولى فقط. ومن جانبه، قال بطي أحمد الكندي الفائز بالمركز الأوّل في فئة قرناس شاهين: شاركت في معظم نسخ مهرجان مرمي من قبل وهو مهرجان له مكانته الدولية ويتطور باستمرار، كما طالب الكندي بضرورة التنسيق بما يسمح بتسهيل حركة السفر للصقارين المشاركين في كافة المهرجانات الخليجية؛ لأن معظم الدول بها مهرجانات للصقور، وبالتالي حركة سفر الصقور بالطائرات تكون صعبة ومكلفة، ولذا نتمنّى التنسيق بين الجهات المعنية في دول الخليج لتسهيل الحركة على الصقّارين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X