fbpx
المحليات
أكدت على أهمية الترطيب وشرب الماء.. الرعاية الأولية:

برودة الطقس تسبب جفاف الجلد والبشرة

د. منار أحمد: استخدام الزيوت والمرطبات غير الكحولية

تقليل الاعتماد على أجهزة التدفئة الكهربائية واستبدالها بالملابس

الابتعاد عن الماء الساخن.. وترطيب الشفاه بشكل مستمر

الدوحة – الراية:

أكدت الدكتورة منار أحمد، أخصائية الجلد بمركز روضة الخيل الصحي التابع لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، أن أبرز تأثيرات الطقس البارد على الجلد تتلخص في جفاف الجلد والبشرة نتيجة تغير الرطوبة النسبية التي تتغير مع تراجع درجات الحرارة، ما يعرض البشرة للجفاف، وتقشر الجلد ويعتبر من أخطر المشاكل الصحية التي تواجه البشرة والجسم خلال فصل الشتاء؛ نظرًا لأن درجات الحرارة الباردة تؤثر على طبقة الجلد وبالتالي تتسبب بقشرة الجلد، وكذلك ظهور خطوط عميقة بالبشرة نتيجة تراجع نسبة المياه داخل الجسم نظرًا لعدم الإقبال على شرب الماء خلال فصل الشتاء، الأمر الذي يؤثر على صحة البشرة ويؤدي إلى ظهور الخطوط التي تتحول إلى تجاعيد مع استمرار عدم العناية بالبشرة. كذلك التهاب الجلد الناجم عن حك الجلد عند الحكة والذي يأتي نتيجة عدم ترطيب الخلايا بالجسم بسبب عدم تناول المياه بكثرة، وجفاف القدم نتيجة عدم تناول السوائل باستمرار مثلما يحدث في فصل الصيف.

وتضيف الدكتورة منار أحمد: إن هناك نصائح يجب اتباعها للوقاية من جفاف الجلد استعدادًا للشتاء خاصة أن جفاف الجلد لا يسببه برودة الجو فقط، بل تعتبر أجهزة التدفئة الكهربائية سببًا أيضًا لاعتمادها على تقليل رطوبة الهواء، لذلك يجب أن نقلل الاعتماد على وجودها بالمنزل واستبدالها بالتدفئة الجيدة من خلال الملابس.

والاهتمام باختيار المرطب المناسب لبشرتك من أهم عوامل الحفاظ على الجلد رطبًا وصحيًا، ويفضل استخدام مرطب أقوى بعض الشيء من ذلك الذي نستخدمه في الفصول الأخرى، كما أن عملية الترطيب لا تتوقف على الوجه فقط، بل يجب أن تشمل الجسم والكفين.

وتوضّح د. منار أحمد أن جفاف الشفاه من أكثر الظواهر المُزعجة خلال فصل الشتاء، لذلك لا تتجاهل شفتيك في عملية الترطيب واستخدم مرطب الشفاه باستمرار، ومن النصائح الهامة أيضًا الابتعاد عن الماء الساخن قدر الإمكان، ويراعى ألا تزيد درجة حرارة الماء عن 38 درجة، كي لا يفقد الجسم السوائل والزيوت الطبيعة المرطبة بداخله ويتعرّض للتشقق والجفاف.

كما تنصح باستمرار استخدام الكريمات الواقية من الشمس، فالاعتقاد الشائع لدى البعض هو إغفال استخدام الكريمات الواقية من الشمس خلال فصل الشتاء نتيجة برودة الطقس، ويجب توزيعها على الوجه والرقبة واليدين، إضافة إلى تناول بعض الفيتامينات والمعادن التي تحتوي على مادة الأوميجا 3 والتي تعمل على زيادة ترطيب الجلد. وخلال ممارسة الرياضة يجب الانتباه للتعرّق الزائد فهو يعمل على زيادة جفاف الجلد، لذلك يجب الاستحمام بعد التمرين وعدم ترك العرق لمدة طويلة على الجلد.

الزيوت والكحوليات

وحسب د. منار أحمد، علينا أن نعلم بأن منتجات التجميل التي تحتوي على كحوليات ليست أفضل اختيار وتضر بصحة البشرة وتزيد من جفافها، لذلك يجب استبدالها بأخرى لا تحتوي على الكحول وعدم الإفراط في استخدام المنظفات أو صابون الاستحمام، فقد يؤدي أيضًا للجفاف، ومن الضروري الاهتمام بتقشير البشرة خلال فصل الشتاء لأنه يعمل على تجديد خلايا البشرة والاستعانة ببعض الزيوت الطبيعية في الترطيب مثل الجلسرين وزيت الأفوكادو وزيت جوز الهند والزيتون قبل النوم، تمدّ الجسم بما يحتاجه من الترطيب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X