fbpx
المنبر الحر
مؤسسة متخصصة للزواج

المبادرات الفردية.. الغرض منها إسعاد الآخرين

بقلم /حسين علي غالب ( بريطانيا )

 

دعابة أطلقها أحدهم بعد أن أصيب باليأس في إيجاد شريكة لحياته فيها المواصفات التي يحلم بها، بعد بحث مُضنٍ وشاق عاد في النهاية «بخفي حنين».

 

الدعابة بالنسبة لي كنت أتمناها أن تصبح حقيقة على أرض الواقع، نعرف الكثيرين ممن يعانون للغاية، بل وصل الأمر لنهايات مؤلمة لشباب وشابات بعمر الزهور، لأنهم ببساطة لم يجدوا نصفهم الثاني، وقطار العمر يمضي ولا يعود. في الماضي كنا نجد امرأة فاضلة تملك مخزونًا من الخبرة في الحياة، تعتبر الشاب والشابة مثل أبنائها وتجمعهما معًا في القفص الذهبي، وتسهل الصعاب وتفتح كل الأبواب المغلقة، طبعًا تعرفون أنني أقصد «الخطابة»، والتي لا أعرف لماذا اختفت في أغلب أوطاننا في وقتنا الراهن. أعداد العزّاب في تزايد، وهناك عزّاب لا يريدون الزواج، ولهم حريتهم في هذا القرار، لكن السواد الأعظم يعتبرون العزوبية أمرًا مجبرين عليه، فليس باليد حيلة، ولهذا فإن فكرة استحداث مؤسسة ذات كيان وأسس لهذا الغرض أمر لا بد منه، واليوم قبل الغد. المبادرات الفرديّة رائعة وجميلة، ويشكر كل من يقوم بها هنا لإسعاد الآخرين، لكن في موضوع الزواج مطلوب العمل الجماعي، لأن الأعداد هائلة فنحن لا نتعامل مع أعداد بالعشرات أو المئات بل جيوش جرارة من الشباب والشابات، ويجب أن يتم كل شيء بحرفية مُطلقة.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X