fbpx
المحليات
وسط تواصل العواصف والثلوج

وفد قطر الخيرية يوزع مساعدات إغاثية  للاجئين السوريين بعرسال

25 شاحنة فزعة من أهل قطر الكرام لمساعدة اللاجئين بمخيمات عرسال

أحمد فخرو: الاحتياج كبير وندعو المتبرعين الكرام لمواصلة دعم اللاجئين وتوفير احتياجاتهم الشتوية العاجلة

رغم تحديات العواصف الثلجية المتواصلة التي تضرب لبنان، قام وفد قطر الخيرية الموجود حالياً في عرسال بتوزيع دفعة جديدة من المساعدات الإغاثية العاجلة للاجئين السوريين المتضررين من الثلوج والصقيع والبرد الشديد في المخيمات، وذلك في إطار نداء الاستجابة العاجل الذي أطلقته قطر الخيرية تحت شعار “أغيثوا عرسال” ضمن حملتها المتواصلة “دفء وسلام”، بهدف التخفيف من معاناتهم وتوفير احتياجاتهم الشتوية الأساسية.

وواجه الوفد مشقة وصعوبة للوصول إلى المخيمات وأثناء توزيع المساعدات بسبب تواصل سقوط الثلوج الكثيفة وشدة برودة الشتاء وتدني درجات الحرارة وهطول الأمطار والثلوج .

ويتكون وفد قطر الخيرية، الذي يرأسه السيد أحمد يوسف فخرو مساعد الرئيس التنفيذي لقطاع تنمية الموارد والإعلام، من مسؤولين بقطر الخيرية وعدد من الناشطين الاجتماعيين والمؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى عدد من المتبرعين.

وتضمنت المساعدات، التي تم توزيعها على اللاجئين السوريين وعدد من الأسر اللبنانية الفقيرة في 6 مخيمات بدعم أهل الخير في قطر، 25 شاحنة محملة بمواد غذائية ووقود للتدفئة وحقائب نظافة شخصية وأغطية وملابس شتوية وبطانيات، والأدوية اللازمة ووسائل العلاج،  إلى جانب توزيع 8900 خيمة وتوفير  إيجار بيوت ل 5000 شخص. كما يتم تسيير عيادة متنقلة لتقديم العلاج والدواء مجاناً للمتضررين هناك. 

نداء استغاثة

وأكد السيد أحمد يوسف فخرو مساعد الرئيس التنفيذي لقطاع تنمية الموارد والإعلام ، على أن اللاجئين السوريين يعيشون في ظروف معيشية وإنسانية صعبة تستدعي تكاتف جهود الجميع، من أجل إغاثة المتضررين، وقال “ليس من رأى كمن سمع، فقد شاهدنا لقطات مؤلمة لتهاوى الخيام التي تمثل المأوى للأطفال والنساء أمام العواصف الثلجية، لتجعلهم في العراء دون أي سكن، وهو ما يعرض حياة الكثيرين منهم للموت تجمدا.” داعيا الجميع لدعم ومساندة اللاجئين وتوفير احتياجاتهم الشتوية الأساسية.

من جهته أعرب السيد باسل الحجيري رئيس بلدية عرسال، عن سعادته بالمساعدات التي يقدمها أهل قطر الكرام لللاجئين وقال “تعودنا في منطقة عرسال أن نجد قطر الخيرية حضورا خلال الأزمة لتقديم المساعدة العاجلة واغاثة الملهوف ومواساة المنكوبين، مشيرا إلى معاناة اللاجئين في ظل تدني درجات الحرارة حيث تفتقر المخيمات لأبسط مقومات الحياة.

بدوره وجه الشيخ شقر جمعة الشهواني نداء استغاثة من مخيمات عرسال، إلى المحسنين والمتبرعين الكرام كي يواصلوا دعمهم من اجل إنقاذ حياة  عشرات الالاف اللاجئين السوريين  الذين يعيشون في خيام لا تصمد في مواجهة الصقيع والأمطار ولا تقي من البرد بسبب انخفاض درجة الحرارة التي وصلت إلى ما دون الصفر.

وضع قاس

وفاقمت الأحوال المناخية والعواصف الثلجية المتلاحقة من قسوة الظروف المعيشية لكثير من العائلات اللاجئة، كما ألحقت الأمطار والثلوج أضرارا كبيرة بمخيمات اللاجئين السوريين في بلدة عرسال شرقي لبنان إثر اشتداد العاصفة الثلجية التي تضرب البلاد حاليا، والتي رافقها انخفاض كبير في درجات الحرارة.

وغمرت مياه الأمطار عدداً من خيام اللاجئين بعد أن مزقت الرياح بعضها حيث زادت معاناة اللاجئين في المخيمات التي تفتقر إلى أبسط المقومات الخدمية والصحية ووسائل التدفئة. ويقول أحد اللاجئين السوريين في مخيّم عرسال إن هذه العاصف قاسية جدا، مشيرا إلى أنهم يعانون من نقص مواد التدفئة وغيرها .

دعوة لمواصة التبرع

وتحث قطر الخيرية أهل الخير في قطر لمواصلة دعم الحملة وتقديم العون العاجل لإخوانهم الذين يواجهون ظروفا قاسية بسبب العواصف الثلجية حيث يتاح للمتبرعين تقديم تبرعاتهم مباشرة عبر منافذ وفروع التحصيل التابعة لقطر الخيرية، أو التواصل مع مركز خدمة العملاء 44667711 ، أو من خلال موقعها الالكتروني  www.qcharity.org كما يمكن التبرع للحملة من خلال الرابط المختصر www.qch.qa/winter أو عبر تطبيقها www.qch.qa/app  داعية المولى أن يكتب الاجر لأهل الخير ويقيهم واسرهم من كل مكروه.

 زيارات تفقدية للمشاريع

وإضافة إلى المشاركة في توزيع المساعدات، قام وفد قطر الخيرية يوم الثلاثاء الماضي بزيارة  لمشاريع قطر الخيرية التي تنفذها في لبنان بالتعاون مع الهيئة الإسلامية للرعاية، وقد بدأت الجولة في مستوصف الصاوي زنتوت الخيري، حيث تعرفوا على الخدمات التي يقدمها من خلال المشروع الطبي الممول من قطر الخيرية والذي يتضمن  أجهزة رنين مغناطيسي، و تصوير شعاعي لكشف سرطان الثدي المبكر، بالإضافة إلى مشروع تأمين الخدمات الصحية الضرورية للاجئين الفلسطينيين والسوريين في لبنان والذي استفاد منها حتى اللحظة أكثر من 400 مستفيد بأقل من شهر.

كما وقف الوفد على المعهد المهني المتقدم ومشروع “سبل العيش.. تجهيز ورشة للأجهزة الخليوية” الذي تم تنفيذه عام 2019، حيث أشاد مدير المعهد الأستاذ طارق الظريف بالمشروع الذي خرّج ثلاث دفعات من الطلاب لسوق العمل منهم المتفوقين على مستوى البلاد. وأكد على أهمية المشاريع التي تخدم الطلاب. وكذلك زار قاعة اللؤلؤة في مسجد الإمام علي والتي تم تجهيزها من قبل بعض المحسنين من دولة قطر.

وفي نهاية الجولة توجه الوفد إلى مركز الرحمة لخدمة المجتمع، حيث رحب رئيس أمناء الهيئة الاسلامية للرعاية الأستاذ هاني أبو زينب بالوفد شاكراً إياهم على المشاريع الإغاثية في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به لبنان.

رئيس الوفد القطري السيد أحمد فخرو مساعد الرئيس التنفيذي لقطاع تنمية الموارد والاعلام، قال إن المشاريع والمساعدات الإنسانية التي تقدمها قطر الخيرية تمثل ثمرة تعاون بينها وبين الهيئة الإسلامية للرعاية، مؤكداً على أهمية المشاريع التي تلبي احتياجات الناس خاصة من الناحية التعليمية والصحية.

وفي الختام كرمت الهيئة الإسلامية للرعاية، قطر الخيرية وقدمت هدايا تذكارية لكامل أعضاء الوفد كرسالة شكر على الجهود المستمرة التي تقدمها للبنانيين واللاجئين الفلسطينيين والسوريين بشكل مستمر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X