fbpx
المحليات
نظَّمتها وزارة البيئة بالتعاون مع جامعة حمد بن خليفة و»ناسا»

ندوة حول تأثير التغيُّرات المناخية على البيئة والأمن الغذائي

صياغة مشروع إنشاء قطر قمرًا صناعيًا علميًا لرسم خرائط للمياه الجوفيّة

الدوحة- قنا:

نظمتْ وزارةُ البيئة والتغيُّر المُناخي ووزارة البلدية وجامعة حمد بن خليفة ندوةً علميةً أمس، حول الاتفاقية الفنّية والجيولوجية المبرمة بين جامعة حمد بن خليفة ووكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، والتي تهدف إلى صياغة مشروع إنشاء قمر صناعي علمي، يقوم برسم خرائط للمياه الجوفيّة، ودراسة ذوبان الجليد في القطبَين الشمالي والجنوبي للأرض، وذلك لدراسة ارتفاع منسوب مياه البحر وتحليل التأثير الناجم عن ذلك على دولة قطر، لأجل تعميق الفهم في مجال طبقات المياه الجوفية بما يدعم الأهداف الوطنية لتحقيق الأمن الغذائي والأمن المائي بالدولة، وكذلك معرفة تأثير ارتفاع منسوب المياه نتيجة لذوبان القمم الجليدية القطبية على الشواطئ والسواحل والمدن في قطر. حضرَ الندوةَ سعادةُ الشَّيخ الدكتور فالح بن ناصر بن أحمد آل ثاني وزير البيئة والتغيُّر المناخي، والدكتورُ المهندس سعد بن أحمد المهندي رئيس هيئة الأشغال العامة، وعددٌ من المسؤولين والخبراء والاستشاريين في الجهات المعنية.واستعرض الدكتور عصام حجي ممثل وكالة «‏‏‏ناسا»‏‏‏ الذي قدم الندوة مخرجات هذه الاتفاقية بما يتماشى واختصاصات وزارتَي البيئة والتغير المناخي والبلدية والمتعلقة بالتغيرات المناخية والدراسات الجيولوجية وتأثيراتها على البيئة والأمن الغذائي والبنية التحتية وغيرها. في سياق متصل، ستقوم وزارتا البيئة والتغير المناخي والبلدية بالتعاون العلمي والبحثي مع جامعة حمد بن خليفة، بوضع خُطة شاملة واستراتيجية عامة تأخذ في الاعتبار تأثير التغيرات المناخية على السواحل والشواطئ والطرق العلمية والفنية لحمايتها من التعرية والتآكل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X