fbpx
الراية الرياضية
اليوم من خلال اللقاء المرتقب مع بوركينا فاسو في ربع النهائي

التونسي في تحدٍ إفريقي جديد

دوالا – أ ف ب:

تسعَى تونس إلى فكِّ العقدةِ البوركينابية في الدور ربع النِّهائي لنهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، عندما تلاقي منتخب «الخيول» اليوم على ملعب «رومدي أدجيا» في غاروا، بينما تطمح الكاميرون إلى إنهاء مغامرة جامبيا على ملعب «جابوما» في دوالا في النسخة الثالثة والثلاثين وبلوغ دور الأربعة.
وتُمنِّي تونس النفسَ في أن تكون «الثالثة ثابتة» عندما تواجه بوركينا فاسو في الدور ربع النِّهائي بعدما خرجت على يدها في نسختَي 1998 على أرض الأخيرة 7-8 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الوقتَين الأصلي والإضافي، و2017 في الجابون بثنائية نظيفة. وتأمل تونس، الساعية إلى اللقب الثاني في تاريخها بعد الأوَّل على أرضها عام 2004، في تأكيد عرضها الرائع في ثُمن النهائي عندما أطاحت بنيجيريا، الوحيدة صاحبة العلامة الكاملة في الدور الأول، بفوزها عليها 1-صفر، وتحقيق انتصارها الأوَّل على بوركينا فاسو في خمس مواجهات رسمية (التقتا في التصفيات المؤهلة لمونديال 2010 وفازت الخيول 2-1 في رادس، وتعادلتا سلبًا في واجادوجو).
وجاء فوز منتخب «نسور قرطاج» رغم معاناته من إصابات عدة في صفوفه بفيروس كورونا -كان لها تأثير واضح على نتائجه في الدور الأول- حيث تأهل كأحد أفضل أربعة منتخبات في المركز الثالث، بفوز واحد كان على حساب موريتانيا، مقابل خسارتَين على يد مالي وجامبيا.


وتعرضت تونس ومدربها الكبيّر إلى انتقادات كبيرة خاصة عقب الخسارة أمام جامبيا صفر-1 في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، لكنَّ صانع ألعابها ومسجل هدف الفوز في مرمى نيجيريا يوسف المساكني قال: «قمنا بالرد داخل المستطيل الأخضر، إن شاء الله سنذهب بعيدًا في البطولة الإفريقية».
وأضاف: «لا نبخل على منتخب بلادنا بنقطة عرق، نقدم ما بوسعنا لإسعاد الشعب التونسي، نحمل على عاتقنا مسؤولية ضخمة»، مُشيرًا إلى أنَّ «النقد يقوينا، نحرص على الذهاب بعيدًا في البطولة، نحتاج لدعم الجمهور التونسي، وعدنا المدرب منذر الكبيّر، بعد إصابته بكورونا، بالتأهل إلى ربع النهائي، وأنجزنا المهمة بنجاح».
وتستعيد تونس خدمات مدربها الكبيّر الذي غاب عن مواجهة نيجيريا بسبب إصابته بفيروس «كوفيد- 19» والمدافع علي معلول إلى جانب قائدِها وهبي الخزري الذي دخلَ بديلًا أمام نيجيريا بعد شفائه من الفيروس.
لكنَّ مَهمة تونس في بلوغ نصف النهائي الثاني تواليًا، لن تكون سهلة أمام بوركينا فاسو التي أحرجت الكاميرون المضيفة في المُباراة الافتتاحية وخسرت أمامها بصعوبة 1-2 بعدما تقدمت عليها بهدف نظيف، وأطاحت بالجابون من ثُمن النهائي بركلات الترجيح 7-6 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتَين الأصلي والإضافي.

مساعد مدرب تونس:أثبتنا قدرتنا على تجاوز أصعب الظروف

يَرَى جلال القادري مساعدُ مدرب منتخب تونس لكرة القدم أنَّ احترام المنافس سيكون مفتاحَ نجاح فريقه عندما يُواجه بوركينا فاسو في دور الثمانية اليوم.
وفي غياب منذر الكبيّر مدرب تونس بسبب إصابته بفيروس كورونا قاد مساعده القادري الفريق للإطاحة بنيجيريا، والتغلب عليها 1-صفر في دور الستة عشر ومُواصلة التقدُّم في المسابقة. وقال القادري في المؤتمر الصحفي: «غادرت المنتخبات الكبيرة المرشحة للعب الأدوار الأولى في البطولة مثل الجزائر ونيجيريا وساحل العاج وغانا .. هذا دليل على أنه لا يوجد فرق كبيرة وأخرى صغيرة بل مُستوى كل المنتخبات متقارب. وأضاف: «حققنا نتيجة إيجابية ضد منتخب نيجيريا الذي نحترمه كثيرًا بعد أن قدمنا أداءً ممتازًا جدًا من كافة النواحي التكتيكية والبدنية والفنية، وسنسعى للمحافظة على نفس المستوى أمام بوركينا فاسو. «سنحافظ على الثوابت التي اعتمدناها أمام نيجيريا وسنحترم منتخب بوركينا فاسو رغم ثقتنا في قدراتنا.
وتابع: «نقدر كل المنتخبات ونحترمها. سنتعامل كأن بوركينا فاسو الأوفر حظًا والمرشح الأول للفوز. هذا مفتاح المباراة».
وأشادَ مساعد مدرب تونس بقدرة فريقه على تجاوز الظروف الصعبة بعد إصابة عددٍ كبيرٍ من اللاعبين بفيروس كورونا قبل أن تنتقل العدوى للمدرب منذر الكبيّر.

موسى بارو مهاجم المنتخب الجامبي:الضغوط كلها على منتخب الكاميرون

قالَ مهاجمُ المُنتخب الجامبي موسى بارو لوكالة فرانس برس: «ليس لدينا ما نخسره، والضغوطُ كلُّها على منتخب الكاميرون» في مواجهتهما اليوم في دوالا في الدور ربع نهائي لكأس أمم إفريقيا لكرة القدم.
وعن سؤاله: كيف ستكون مباراة ربع النهائي ضد الكاميرون؟ أجاب: «لن تكون مباراة سهلة، لكنني كلاعب أتطلع بفارغ الصبر إلى هذا النوع من المسابقات والمباريات الكبيرة ليس لدينا ما نخسره ولديهم شيء ليخسروه لأنهم البلد المضيف إذا خسروا، فستكون كارثة حقيقية بالنسبة لهم».
• ما هو صدى إنجازاتكم في جامبيا؟
– «بعد مباراة (ثمن النهائي ضد غينيا) اتصل بي أخي الكبير واستطعت رؤية الناس يحتفلون في الشارع. الجميع سعداء في البلد بالنسبة لكرة القدم الجامبية، فما حققناه حتى الآن يعتبر إنجازًا في حدّ ذاته. لم يظن أحد أننا سنصل إلى هذه المرحلة من المسابقة، لكنْ لدينا لاعبون جيدون، والمدرب جيد، ويحاول بناء فريقه، وتحسين أسلوب لعبه. هذا المدرب جلب لنا الروح الجماعية التي كانت الأهم. يمكننا القول: إنه ليس لدينا نجوم، نحن نلعب كفريق، ونفوز كفريق. لا أحد يستطيع أن ينتقد المدرب، النتائج والأرقام تتحدثان عن نفسيهما، إنه يقوم بعمل جيد ونحن سعداء بالعمل معه».
• ما هو أسلوب منتخب «العقارب»؟
– «في السابق، اعتدنا الهجوم كثيرًا وخسرنا الكثير من المباريات.. لكننا الآن ندافع معًا، ونهاجم معًا، ونفوز معًا، ونخسر معًا. وَحدَة هذا الفريق، الارتباط، قوي جدًا ويساعدنا ذلك على الفوز في كل مباراة».
• أنتم سفراء جامبيا.
– «جامبيا دولة صغيرة تحب كرة القدم، والناس يتعلمون كرة القدم في الشوارع، لذا فإن المجيء إلى كأس الأمم الإفريقية، والوصول إلى هذا الدور (ربع النهائي) خطوة كبيرة إلى الأمام، وسيرتقي ذلك باسم جامبيا إلى أعلى مُستوى، وسيبدأ الناس في اعتبار جامبيا دولة تملك لاعبين جيدين، إنه شيء جيد بالنسبة لنا».
• أنت تلعب في بولونيا الإيطالي، هل أنت أحد نجوم المنتخب؟
– «خلال التصفيات، قدَّم لاعبون آخرون عروضًا أفضل مني، لذا حتى لو كنتَ لاعبًا رائعًا، عليك أن تكسب مكانك في التشكيلة، عليك أن تقدم كل ما لديك هذا ما فعلته. تدربت خلال فترة الاستعدادات، إنها أول مشاركة لنا في كأس الأمم الإفريقية من يدري متى سنعود؟ لذلك يجب أن أعيش وأستمتع بهذه اللحظة، وهذا ما أفعله».

المسحة الأخيرة سلبية

المصري خالٍ من الفيروس

أعلنَ الاتحادُ المصريُّ لكرة القدم سلبية مسحة بعثة المنتخب الأوّل قبل مواجهة المغرب المقررة غدًا، ضمن منافسات دور الثمانية.وذكر الاتحاد المصري للعبة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي (Facebook): أظهرت نتائج المسحات الطبية التي أجرتها بعثة المنتخب الوطني في العاصمة الكاميرونية ياوندي استعدادًا للقاء المغرب غدًا، سلبيةَ جميع عينات أعضاء البعثة».وكانت بعثةُ المنتخب المصري انتقلت إلى ياوندي أمس استعدادًا للقاء المغرب غدًا على ملعب استاد أحمدو أهيدجو ضمن مباريات دور الثمانية.وكانت اللجنة المنظمة قد قررت تقديم موعد المباراة لمدة ساعة بعد قرار إقامتها ومباراة السنغال وغينيا على ملعب واحد في اليوم نفسه بعد غلق الاستاد الأولمبي، الذي شهد حادثة التدافع الجماهيري قبل مباراة الكاميرون وجزر القمر في دور ال16.

في الطريق إلى نصف النهائي

الكاميروني يتطلع لوقف مغامرة جامبيا

تطمحُ الكاميرون المضيفةُ إلى وقفِ مغامرةِ جامبيا عندما تلاقيها على ملعب «جابوما» في دوالا. وهي المُباراة الأخيرة على ملعب دوالا الذي واجه انتقادات كثيرة من العديد من المنتخبات بسبب عشبه السيئ، فما كان من الاتحاد القاري سوى نقل المُباراتين الأخيرتَين اللتين كانتا مقررتين على أرضيته: واحدة في ربع النهائي (السنغال وغينيا الاستوائية)، وأخرى في نصف النهائي إلى ملعب «أحمدو أهيدجو» في ياوندي.وتعوّل الكاميرون الساعية إلى اللقب السادس في تاريخها على عاملي الأرض والجمهور وقوتها الهجومية الضاربة لبلوغ دور الأربعة للمرة العاشرة في تاريخها. وتمتلك الكاميرون أفضل خط هجوم في البطولة حتى الآن برصيد تسعة أهداف، أحرزها قائدها مهاجم النصر السعودي فانسان أبو بكر متصدر لائحة الهدّافين برصيد ستة أهداف، ومهاجم ليون الفرنسي كارل توكو إيكامبي صاحب ثلاثة أهداف.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X