فنون وثقافة
خلال حفل يقام مساء اليوم في كتارا

ختام مهرجان قطر للصقور والصيد ببطولة المزاين

المحشادي: منافسة لأجمل وأندر الصقور في العالم

آل شريم: المهرجان انتقل من المحلية إلى العالمية

الدوحة  الراية:

تختتم مساء اليوم فعاليات مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد في نسخته الثالثة عشرة بحفل بطولة المزاين في المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، وهو المهرجان الذي عقد خلال الفترة من 1 إلى 29 يناير بصبخة مرمي في سيلين تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، وبتنظيم من جمعية القناص القطرية.

واستقبلت اللجنة المنظمة للمهرجان بكتارا صباح أمس، الصقور فئة الحر (وحش) وفئة الحر (تفريخ)، من أجل المعاينة، بالإضافة إلى أنه سيتم استقبال الصقور التي ستدخل غمار المنافسة لأول مرة في الشوط المصاحب (قرناس شاهين). وقال السيد علي بن خاتم المحشادي، رئيس جمعية القناص القطرية، رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي الدولي: إنه تم استقبال عدد كبير من الصقور صباح أمس والتي ستدخل غمار المنافسة من أجل الظفر بجائزة أجمل صقر من أجل المعاينة والفرز.

وأكد المحشادي، أن استبعاد الصقور التي فازت خلال الأعوام الماضية غير وارد، لأن المنافسة ينبغي أن تبقى قائمة من أجل فوز الأفضل والأجمل.

من جهته، أوضح السيد محمد بن عبداللطيف المسند، نائب رئيس جمعية القناص القطرية، نائب رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي الدولي، أن قاعة الحفل الختامي ستكون مفتوحة للجمهور من الساعة الثانية عشرة والنصف بعد الظهر إلى الساعة الثالثة عصرًا من أجل مشاهدة أندر الصقور وأجملها على مستوى العالم.

وحول الدور الإعلامي في إبراز مهرجان مرمي، قالت الأستاذة ملكة محمد آل شريم، رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام بمهرجان قطر الدولي للصقور والصيد الثالث عشر، ومدير إدارة الإعلام الجديد في المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»: إن مهرجان مرمي استطاع عبر 13 سنة من الجهد الدؤوب بكافة اللجان -خاصة اللجنة الإعلامية- نقل هذا الحدث الدولي الكبير من حدث تراثي خاص بفئة معينة وهم الصقارون إلى حدث جماهيري يحظى بشعبية كبيرة على مستوى دولة قطر وعلى مستوى دول الخليج والدول العربية بل والعالم ممن يهتمون بهذه الرياضة التراثية.

وأضافت: إن نجاح المهرجان على مدى السنوات السابقة يرجع إلى جهود اللجنة المنظمة وكافة اللجان والتنوع في البطولات والفعاليات المصاحبة، بالإضافة إلى مواكبة الإعلام بمختلف وسائله محليًا وعربيًا ودوليًا للمهرجان، وأشارت إلى أن وسائل الإعلام الجديد ووسائل التواصل الاجتماعي أصبحت ركيزة أساسية من ركائز الإعلام الأسرع في نشر كافة الأخبار والمتابعة الميدانية المستمرة، وأكدت الأستاذة ملكة آل شريم الدور الحيوي لوكالة الأنباء القطرية وللصحافة المحلية، التي واكبت المهرجان يوميًا ونقلت أجواء المهرجان وآراء المشاركين وضيوف المهرجان من المواطنين والسياح العرب والأجانب، حيث قدمت اللجنة الإعلامية توثيقًا مباشرًا للأحداث في صبخة مرمي.

وحول دور لجنة العلاقات والإعلام في المهرجان أوضحت ملكة آل شريم أن اللجنة لها دور مهم في الإعداد لاستقبال ضيوف المهرجان وزواره وتوفير المتطلبات التي تلبي احتياجاتهم وتجعل من زيارته رحلة ثقافية وترفيهية في آن، فضلًا عن دورها الإعلامي وكذلك دورها في الإعداد والتنظيم لحفل المزاين والتتويج الذي يقام اليوم السبت في كتارا وإعداد فقراته وغير ذلك بما يرسخ نجاح مهرجان مرمي.

وأشارت رئيس لجنة الإعلام والعلاقات العامة بمهرجان مرمي، إلى اهتمام المهرجان سنويًا بفن الشيلات، كونه من الفنون الشعبية القديمة، والتي أساسها هو التغنّي بالشعر الشعبي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X