أخبار دولية
تخضع لاختبارات عدة للتأكد من سلامتها

شاحنات ذاتية القيادة.. مستقبل النقل في تكساس

هيوستن – أ ف ب:

تسير شاحنة ضخمة على طريق سريع مُتعدّد الممرات في تكساس من دون وجود سائق خلف عجلة القيادة، هذه الفكرة المستقبلية التي تبدو خيالية تخضع للتجربة في ولاية تكساس الأمريكيّة التي أصبحت مركزًا لصناعة آخذة في التوسع للمركبات ذاتية القيادة. وتخضع هذه الشاحنات إلى اختبارات عدّة للتأكّد من سلامتها قبل أن تسلك الطرقات. ويجري تشغيل الشاحنات ذاتية القيادة باستخدام الرادارات وأجهزة المسح التي تعمل بالليزر والكاميرات وهوائيات نظام تحديد المواقع (GPS) المتّصلة ببرمجية القيادة.ويوضّح بيار-فرنسوا لو فاو، مدير مشاريع التعاون لدى شركة «وايمو» للقيادة الذاتية التابعة لمجموعة «ألفابت» المالكة لـ «غوغل»: «كل مرة نقود فيها مسافة ميل أو كيلومتر في الحياة الواقعيّة، نعيد العملية ألف مرة على الكمبيوتر بتغيير مئات العناصر».وتبني «وايمو» مركزًا للخدمات اللوجستية في دالاس من شأنه أن يستوعب مئات الشاحنات ذاتية القيادة. لكنها ليست الوحيدة في العمل على هذا المجال الواعد، إذ تدير منافستها «إمبارك»، وهي شركة ناشئة في مجال تكنولوجيا القيادة الذاتية، عمليات نقل بشاحنات ذاتية القيادة بين هيوستن وسان أنطونيو، في حين تعتزم «أورورا» التي شارك في تأسيسها موظف سابق في «وايمو»، فتح ثلاث محطات ومسار يمتد على أكثر من ألف كيلومتر خلال هذا العام في تكساس. ولم توافق أي من هذه الشركات على عرض إحدى مركباتها في دليل على التنافس الكبير الموجود في مجال صناعة شاحنات النقل ذاتية القيادة.

ويقول مدير مركز المركبات ذاتية القيادة وأنظمة الاستشعار في جامعة «إيه أند إم» في تكساس سريكانث ساريبالي: «جميع العاملين في قطاع النقل بشاحنات ذاتية القيادة موجودون في تكساس، حتى لو لم يقرّوا بذلك». ولم تختر الشركات تكساس بالصدفة، إذ تضم هذه الولاية أكبر عدد من سائقي الشاحنات إضافة إلى مهندسين ذوي كفاءة، فضلًا عن أنّ طقسها المشمس مناسب جدًّا لأجهزة استشعار الشاحنات، وجارتها المكسيك تصدّر 85 في المئة من بضائعها إليها برًّا. وتُعتبر مدينتا هيوستن ودالاس في الولاية مركزين رئيسيين للشحن، وتُعدّ المسافات المتباعدة في تكساس مثالية للنقل لمسافات طويلة. والأهم من ذلك هو أنّ القوانين المحليّة متساهلة مع المركبات ذاتية القيادة. ففي العام 2018، أقرّت ولاية تكساس قانونًا أعطى السيارات ذاتية القيادة الوضع القانوني نفسه للسيارات العاديّة.ويقول ساريبالي: «كل ما تحتاجه في تكساس هو إجراء تأمين واتباع قوانين السير، إذ لا تفرض هذه الولاية قواعد أخرى عليك اتّباعها». وفي ظل وجود مساحات واسعة بالولايات المتحدة وكون قطاع النقل بالشاحنات يشكّل جزءًا أساسيًا من اقتصاد هذا البلد، ترى الشركات في نظام القيادة الذاتية وسيلة لخفض التكاليف وتقليل المخاطر، لأنّ المركبات التي تعمل وفق هذه التقنية لا تتعب ولا تتطلّب فترات من الراحة، عكس ما يحصل في عمليات النقل بشاحنات يقودها سائقون. وبينما يحتاج السائق ثلاثة أيام لقيادة شاحنة من لوس أنجليس إلى دالاس، تنجز مركبة كبيرة ذاتية القيادة المهمّة نفسها في غضون 24 ساعة، وفق تقديرات شركة «أورورا». وتعتبر «إمبارك» أنّ تكلفة النقل عبر شاحنة ذاتية القيادة أرخص بنحو مرتين من الشحن بمركبات تقليدية، إذ تنخفض هذه التكلفة في الميل الواحد من 1.76 دولار إلى 0.96 دولار إذا كانت الشاحنة ذاتية القيادة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X