fbpx
الراية الرياضية
تواصل منافسات رياضة الآباء والأجداد بالشحانية بحضور جماهيري كبير

«ثنى» تخطف أول رموز مهرجان الأمير الوالد للهجن

«ولوال» يهدي خنجر القعدان الفضي للعامري و»سيوف» تطير بشلفة الحقايق بكار

متابعة- حسام نبوي:

تواصلت أمس مُنافسات المهرجان السنوي الكبير على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني (حفظه الله) على ميدان التحدي بالشحانية، واتسمت منافسات الأمس بالقوة والندية والإثارة خاصة الأشواط المسائية التي شهدت المنافسة على رموز الحقايق الفضية. وحصد سعيد راشد عبدالله مبخوت قرح أوّلَ رموز المهرجان، وتمكن شعار الجنرال راشد عبدالله مبخوت من حصد الشلفة الفضية للحقايق بكار مفتوح التي أهدتها له «ثنى» بعد أن جاءت في المركز الأول بتوقيت زمني قدره 5:53:82 دقيقة، ونال مع الشلفة الفضية مكافأة مالية قدرها مليون ونصف المليون ريال.

وفي المقابل أهدى «ولوال» مالكه سهيل بالرملي محمد مطر العامري الخنجر الفضي ومليون ريال جائزة المركز الأول للشوط الثاني الرئيسي للحقايق قعدان مفتوح، بعد أن تفوق «ولوال» على جميع منافسيه وقبض على الصدارة بتوقيت زمني قدره 5:54:18 دقيقة.

وكانت قمة الإثارة في الشوط الثالث الذي كان مخصصًا للحقايق بكار إنتاج، وكانت المنافسة خطوة بخطوة حتى المتر الأخير من مسافة ال4 كم، بين «سيوف» ملك سالم محمد فهيدة المري و «وسام» ملك سالم طالب بن عقيل، وتمكنت «سيوف» من أن تحسم الصدارة والمركز الأول لصالحها وبتوقيت زمني قدره 6:00:82 دقيقة، وبفارق أقل من ثانية عن «وسام» التي جاءت في الوصافة بتوقيت قدره 6:01:02 دقيقة، لتهدي «سيوف» الشلفة الفضية والمليون ونصف المليون ريال لمالكها سالم محمد فهيدة المري، بينما تكتفي «وسام» بالمركز الثاني وتهدي مالكها جائزة مالية قدرها 800 ألف ريال.

واستمرت الإثارة في الشوط الرابع للحقايق قعدان إنتاج من أجل الظفر بالخنجر الفضي والمليون ريال، وشهد الجميع قوة المنافسة بين «مغادر» ملك محسن حمد محسن الفلاحي، و «خوف» ملك مظفر محمد سعيد العامري، ولم يتم حسم الصراع إلا في الخطوة الأخيرة فقط لصالح «مغادر» بتوقيت 5:54:16 دقيقة، وكان المركز الثاني من نصيب «خوف» بتوقيت 5:54:86 دقيقة، ليقدم «مغادر» الخنجر الفضي والمليون ريال لمحسن حمد محسن الفلاحي، بينما تمنح «خوف» مالكها مظفر محمد سعيد العامري المركز الثاني و600 ألف ريال.

سعيد بن راشد الزعبي:اشترينا «ثنى» من أجل الرمز

أكَّدَ سعيد بن راشد الزعبي المتوج بالشلفة الفضية في شوط الحقايق بكار مفتوح عن طريق «ثنى» أنَّ المنافسة في الشوط كانت قوية للغاية بين جميع المشاركين، معربًا عن سعادته البالغة بالفوز بأول رموز المهرجان الكبير رغم قوة المنافسة.
وقال سعيد بن راشد: الشوط كان قويًا جدًا، إلا أن الناقة سبوق، فقد أعدناها لهذا الشوط خصيصًا، حيث إننا قمنا بشراء «ثنى» عقب مهرجان المؤسس للدفع بها في مهرجان الأمير الوالد، وتمَّ إعدادها في السباق المحلي وفازت بالشوط، لذلك نحن كنا على ثقة كبيرة في قدرتها على الفوز بالشوط «أمس»، والحمد لله حققت ما كنَّا نتطلع إليه.
وأضاف: المهرجان مميز للغاية، والتجمع أكثر من رائع من كل دول الخليج، وهو ما يمنح المنافسة طعمًا خاصًا، كما أن جوائز المهرجان قيمة، فكل المشاركين يدفعون بكل قوتهم من أجل الفوز بالرموز.

سالم فهيدة:سعادتنا لا توصف

أعربَ سالم محمد فهيدة المري عن سعادته بالفوز بالشلفة الفضية للحقايق بكار إنتاج في مهرجان الأمير الوالد، وقال في تصريحات صحفية عقب التتويج: «سيوف» حققت المطلوب، فثقتنا بها كانت كبيرة للغاية رغم صعوبة الشوط، فهي ناقة سبوق، لها مشاركات ناجحة سابقة، ونحن وضعناها في شوط الرمز لثقتنا الكبيرة بقدرتها على الحسم.
وأضاف: الشوط كان قويًا جدًا، ولكنني شعرت بتفوق «سيوف» بعد أول كيلو رغم حدة المنافسة مع «وسام» ملك بن عقيل، إلا أنَّ «سيوف» استجابت للتعليمات في الكيلو الأخير والذي كان مُثيرًا للغاية وحققت المطلوب بخطف الشلفة الفضية.
وعن المشاركات القادمة قال: لدينا مشاركات في أشواط السيارات، ونتمنى أن يحالفنا التوفيق ونستمر في التواجد على منصات التتويج، ونوجِّه الشكر للقائمين على المهرجان الكبير.
واختتم قائلًا: نهدي الناموس لكل عشاق ومحبي رياضة الآباء والأجداد.

في منافسات اليوم

6 رموز فضية وجوائز مليونية

تشهدُ منافساتُ اليوم الثالث، من سباق سيف سموِّ الأمير الوالد، للهجن العربية الأصيلة، فعاليات أشواط سن اللقايا المفتوح من مسافة 5 كم، بميدان التحدي في الشحانية، وستكون المنافسات على فترتَين صباحية ومسائية، وستكون الفترة الصباحية من 20 شوطًا يتنافس خلالها أبناءُ القبائل القطرية والخليجية على النواميس والجوائز العينية القيمة على مدار الأشواط.
بينما ستكون الإثارة والقوة خلال الفترة المسائية التي يتطلع إليها عشاق الرياضة التراثية الأولى التي ستكون من 14 شوطًا لمسافة 5 كم، ولكن الأشواط الستة الأولى منها هي التي يركز عليها الجميع وتتطلع إليها الأعين، لاسيما أنها تشهد المنافسة على ستة رموز مليونية، فالشوط الأول للقايا بكار مفتوح وجائزته الأولى الشلفة الفضية ومليون ونصف المليون ريال، بينما ينال الوصيف 800 ألف ريال، والثالث 400 ألف ريال والرابع 200 ألف ريال، والخامس 100 ألف ريال، وهذه الجوائز هي ذاتها المخصصة للشوطَين الثالث والخامس المخصصين للقايا بكار عمانيات واللقايا بكار إنتاج.
وهناك الشوط الثاني الرئيسي المخصص للقايا قعدان مفتوح وجائزته الأولى الخنجر الفضي ومليون ريال، وينال الثاني 600 ألف ريال، والثالث 300 ألف ريال والرابع 200 ألف ريال والخامس 100 ألف ريال، وهي نفس الجوائز المخصصة للشوطين الرابع والسادس المخصصين للقايا قعدان عمانيات وإنتاج.

منافسة قوية بالأشواط الصباحية

أثارتْ تحدياتُ الحقايق حماسَ الشعارات والمتسابقين في ميدان التحدي صباح أمس بالمهرجان السنوي الكبير وتمكنت «حفاوة» ملك محمد بخيت برقان المقارح من تصدّر المشهد في الشوط الأول الرئيسي للحقايق بكار مفتوح، بعدما حسمت الأمور لمصلحتها في الأمتار الأخيرة من عمر الشوط الأقوى صباح أمس، في توقيت زمني قدره 6.06.04 دقيقة.
بينما تألق «كرار» ملك عبدالمحسن طالب علي الجربوعي في الشوط الثاني الرئيسي للحقايق القعدان، وتمكّن من رصد ناموس الشوط القوي، بعد معركة طاحنة ومثيرة حتى الأمتار الأخيرة، لكن «كرار» كان له القرار في الدخول إلى خط النواميس بفارق ضئيل جدًا عن أقرب منافسيه، ليحسم الصدارة والناموس في توقيت زمني قدره 6.07.32 دقيقة.
وسجلت «ميثاق» ملك خميس محمد خميس المريخي أقوى توقيتات هذا الصباح، بعد فوزها بناموس الشوط التاسع عشر المخصص للبكار، في توقيت زمني قدره 6.04.96 دقيقة.

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X