fbpx
الراية الرياضية
تواصل منافسات مهرجان الأمير الوالد للهجن بميدان الشحانية

جواهر تخطف «شلفة» اللقايا.. وخنجر القعدان لـ «ضاري»

تألق «معالي» و «عديم» في شوطَي العمانيات و «وهاجة» و «سطام» على قمة الإنتاج

متابعة- حسام نبوي:
شهدت منافساتُ اللقايا في سباق الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السُّمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني «حفظه الله»، تنافسًا قويًا للغاية وسط مشاركة قطرية وخليجية بأفضل الحلال؛ سعيًا لاقتناص رموز الفخر والمجد، بالإضافة للحصول على الجوائز المليونية التي تشهدها منافسات هذا السباق الختامي الكبير، من خلال ستة أشواط مليونية في أمسية رائعة لمسافة 5 كم.
وكانت البداية من خلال الشوط الأول الرئيسي للقايا بكار مفتوح، وتمكنت «جواهر» أن تتألق وتخطف المركز الأول في الأمتار الأخيرة، بعد أن حضرت من بعيد للغاية واقتحمت سباقُ الصدارة، وخطفت بالفعل المركز الأوَّل، بتوقيت زمني قدره 7: 14: 21 دقيقة، لتمنح مالكها سالم سعيد راشد المهيري الشلفة الفضية ومليونًا ونصف المليون ريال قطري.
واستمرت القوة في المنافسة على مدار الشوط الثاني للقايا قعدان مفتوح، ولم يكن معلومًا من سيخطف الخنجر الفضي والمليون ريال قطري حتى المئة متر الأخيرة، حيث اندفع «ضاري» بكل ضراوة وقوة ليعتلي قمة هذا الشوط بتوقيت قدره 7: 13: 27 دقيقة، وينتزع الخنجر والمليون ريال ويقدمهما لمالكه حمد عبيد ذيبان العامري.

 

وبالنسبة للشوط الثالث الرئيسي للقايا بكار عمانيات فقد فازت به «معالي» وحققت توقيتًا رائعًا فرضت فيه وصولها إلى خط النهاية قبل جميع منافسيها بتوقيت زمني قدره 7: 11: 53 دقيقة، لتمنح مالكها الشرقي حمودة سهيل الحرسوسي الشلفة الفضية والمليون ونصف المليون ريال قطري.
وعلى صعيد الشوط الرابع الرئيسي للقايا قعدان عمانيات، فقد اقتنص، محمد بطي محمد الغفلي الخنجر الفضي والمليون ريال، بعد أن قدم اسمًا رائعًا في هذا الشوط «عديم» الذي تألق بقوة الأداء، وتمكن من أن يضع شعار الغفلي في الصدارة بتوقيت 7: 16: 95 دقيقة.


وفي الشوط الخامس للقايا بكار إنتاج، فقد شهد مفاجأة من العيار الثقيل حيث جاءت «وهاجة» لتتوهج وتخطف الأضواء من الجميع، وتحقق المركز الأول في مفاجأة لاسيما أنها كانت بعيدة عن المنافسة، ولكنها تفوقت على نفسها وجاءت من الخلف لتضع نفسها في الصدارة بتوقيت زمني قدره 7: 16: 27 دقيقة، وتقدم لمالكها حمد الضعيف غدير الكتبي الشلفة الفضية والمليون ونصف المليون ريال.
أما آخر رموز هذه الأمسية وهو الخنجر الفضي مع مليون ريال قطري في الشوط السادس للقايا قعدان إنتاج فقد ذهبا إلى سالم سعيد منانة الكتبي مالك «سطام» الذي امتلك زمام المبادرة منذ انطلاقة الشوط حتى نهاية مسافة ال5 كم، ووصل لخط النهاية قبل الجميع بتوقيت زمني قدره 7: 13: 71 دقيقة.

عبدالله الكواري:نتوقع فائزين جددًا في الأشواط الختامية

أكَّدَ عبدالله محمد الكواري نائبُ رئيس اللجنة المنظمة لسباق الهجن أنَّ مضاعفة الجوائز لهجن أبناء القبائل تدلُّ على الاهتمام الكبير من قبل المسؤولين بأبناء القبائل، فهم قاعدة الأساس في تربية الهجن والمُنافسات، وهذا أدى إلى زيادة الأعداد المشاركة في المهرجان بشكل كبير.
وقال الكواري: أعداد المشاركين في السباقات الكبرى زادت بشكل كبير، ففي سباق المؤسس زيادة حوالي 1400 مشارك، وهذا زاد من حدة المنافسة وزاد من المشتريات أيضًا، فهذا يدعم المؤسّسات ويضيف في المخزون المادي للمُواطنين لتحسين العزب الخاصة بهم.
وأضاف قائلًا: هناك تخطيط للمسابقات على مدار الموسم، وكل مالك يطور من نفسه للدخول بقوة في السباقات الكبرى، وهذا ينعكس على المنافسة القوية في جميع الأشواط، فمن مهرجان لآخر هناك تطور كبير والمنافسة تكون أصعب.
واختتم قائلًا: المنافسة على السيف ستكون قوية جدًا، ونحن نتوقع ظهور أسماء جديدة في المنافسة، فالمهمة ستكون صعبة على جميع المشاركين.

محمد الغفلي:توقعت الفوز بالشوط القوي

قالَ محمد بطي محمد الغفلي مالك «عديم» المُتوّج بالخنجر الفضي للقايا قعدان عمانيات في تصريحات صحفية: توقَّعت الفوز بالشوط رغم قوة المنافسة بين جميع المشاركين، حيث إن ثقتي في «عديم» كانت كبيرة للغاية وقدرته على الحسم، والحمد لله حالفنا التوفيق وتمكنا من الظفر بناموس الشوط القوي والتواجد على منصات التتويج بالمهرجان الكبير.
وأضاف: جميع المهرجانات الكبيرة التي تقام على ميدان الشحانية تكون في غاية القوة والندية، والكل يُشارك فيها بأفضل ما لديه من مطايا، للظفر بالناموس، وهناك تطور مستمر في رياضة الآباء والأجداد، وإقبال كبير على المُشاركة فيها من قبل المهتمين وعشاق تلك الرياضة في جميع دول الخليج.
واختتم قائلًا: بكل تأكيد سعادتنا لا توصف بالرمز الغالي والجائزة القيمة، ونتمنَّى التوفيق للجميع في مقبل المشاركات.

حمد الضعيف الكتبي:«وهاجة» توجت بعد شوط ساخن

انتابت حالةٌ من السعادة البالغة حمد الضعيف الكتبي بمجرد أن أنهت «وهاجة» شوط اللقايا بكار مفتوح إنتاج في المركز الأوّل متفوقة على جميع المشاركين لتهدي الكتبي الشلفة الفضية ومليونًا ونصف المليون ريال، عن جدارة واستحقاق، وقال حمد في تصريحات صحفية عقب التتويج: بكل تأكيد سعادتنا لا توصف بما حققناه في هذا الشوط القوي والذي يتواجد به كوكبة من أفضل الهجن المشاركة في المهرجان الكبير، إلا أن «وهاجة» كانت على الوعد وحققت المطلوب وكسبت التحدي الكبير عن جدارة واستحقاق بعد شوط ساخن جدًا، شاهده الجميع وسط حالة من التوتر والقلق.
وأضاف: شوط الأمس كان أحد أصعب الأشواط التي خضتها، فالتحدي كان كبيرًا للغاية، والكل كان يطمح في الفوز والتواجد على منصات التتويج، لذلك السعادة كانت كبيرة جدًا عقب إنهاء الشوط بسلام.

نتائج مثيرة بالفترة الصباحية

شهدت الفترةُ الصباحيةُ من المهرجان منافسة قوية في أشواط اللقايا العامة من مسافة 5 كيلو مترات، وفيها فرضت «صواب» ملك أحمد الحزمي قناص العامري وجودها واصطادت ناموس الشوط الأول الرئيسي للقايا بكار مفتوح، بعد منافسة قوية مع «الشبابية» لسالم سعيد بن منانة، و «توافيق» ملك سالم عنزان النعيمي، لكن «صواب» عرفت طريق الصواب في الأمتار الأخيرة وتفوقت بفارق ضئيل عن أقرب منافسيها، لتحسم الفوز بأقوى أشواط الصباح في توقيت زمني قدره 7.34.06 دقيقة، واستطاع «شمشوم» ملك مبارك محمد الجربوعي أن يقدم واحدًا من أروع الأشواط، في الشوط الثاني الرئيسي للقايا قعدان مفتوح، وبعد أداء مميز وسيطرة كبيرة من «شمشوم» على مقدمة الشوط القوي، وصل من خلاله إلى خط النواميس في زمن قدره 7.29.98 دقيقة، ليحتفل الجربوعي بالفوز وسط كوكبة كبيرة من الملاك والمضمرين الذين حيوه على أدائه القوي أمس، أما أفضل التوقيتات في منافسات الفترة الصباحية، فتصدرها «الصداوي» ملك عبدالهادي حمد هادي الغفراني المري المتوج بناموس الشوط الثامن عشر والأخير في مُنافسات القعدان، بتوقيت زمني قدره 7.18.61 دقيقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X