fbpx
الراية الرياضية
الشعارات الخليجية تتقاسم رموز الجذاع الفضية بالشحانية

تنوع الفائزين في مهرجان الأمير الوالد للهجن

متابعة – حسام نبوي:
تناثرت رموز مساء أمس رابع أيام سباق صاحب السمو الأمير الوالد للهجن العربية الأصيلة، والذي كان مُخصصًا لسن الجذاع من مسافة 6 كم، بين أقوى الشعارات الخليجية سواء من داخل قطر أو خارجها، وسط أجواء تنافسية رائعة بين عشاق رياضة الآباء والأجداد، من أبناء القبائل.
وافتتحت «كهرمان» ملك حمد راشد حمد غدير الكتبي رموز هذه الأمسية، بعد أن أهدت مالكها الشلفة الفضية وجائزة مالية قدرها مليون ونصف المليون ريال قطري، بعد أن قطعت مسافة ال 6 كم بتوقيت زمني قوي للغاية وقدره 8:57:90 دقيقة. فرض «هايش» سيطرته على أجواء الشوط الثاني الرئيسي المخصص للجذاع قعدان مفتوح في هذه الأمسية، واستحق الصدارة بجدارة، حيث تألق وحقق توقيتًا زمنيًا قدره 9:00:74 دقيقة، ليهدي مالكه مبارك حسين راشد الجربوعي المري، الخنجر الفضي والمليون ريال جائزة المركز الأول.

وأعلن الشعار القادم من الخور لصائد الرموز والسيوف ناصر عبدالله أحمد المسند وجوده، بعد أن تألقت «عنابة» تحت راية هذا الشعار المتميز، في الشوط الثالث الرئيسي للجذاع بكار عمانيات، وتمكنت من أن تتربع على قمة هذا الشوط وحققت توقيتًا جيدًا وقدره 9:06:14 دقيقة، لتقدم الشلفة الفضية والمليون ونصف المليون ريال هدية للشعار الأنيق.
وقبض سعيد صالح سعيد القريصي على الخنجر الفضي والمليون ريال في الشوط الرابع الرئيسي المخصص للجذاع قعدان عمانيات، بعد أن قدم «مشعل» الذي أشعل الأجواء، وتمكن من أن يصل لخط النهاية مُحققًا المركز الأول بتوقيت قدره 9:12:28 دقيقة.

وعاد شعار الكتبي للتألق من جديد وخطف الشلفة الفضية والمليون ونصف المليون ريال، من خلال منافسات الشوط الخامس المخصص للجذاع بكار إنتاج، حيث قدم «معيار» التي قلبت كل المعايير في هذا الشوط وجاءت على القمة بتوقيت قدره 9:00:87 دقيقة.
وكان الخنجر الثالث والأخير في هذه الأمسية قد طار به «مكلف» ليهديه لمالكه مظفر محمد خموشة العامري، بعد أن تمكن «مكلف» من أن يسبق جميع مُنافسيه في الشوط السادس المُخصص للجذاع قعدان إنتاج، ويحتلّ المركز الأول، بتوقيت قدره 9:05:06 دقيقة.

6 رموز وجوائز مليونية في أشواط الثنايا

تتواصل اليوم منافسات مهرجان صاحب السمو الأمير الوالد للهجن على فترتين، صباحًا ومساءً، حيث تشهد الفترة الصباحية إقامة 18 شوطًا للثنايا من مسافة ال 8 كيلو مترات، جوائزها سيارات متنوعة لأصحاب المركز الأول وجوائز مادية من المركز الثاني وحتى العاشر، بينما ستكون قمة المتعة والإثارة في الفترة المسائية والتي تشهد إقامة 14 شوطًا منها 6 أشواط على الرموز الفضية والجوائز المليونية، فالشوط الأول المخصص للثنايا بكار مفتوح جائزته الشلفة الفضية ومليون ونصف المليون ريال، بينما يحصل المركز الثاني على 800 ألف ريال، والثالث على 400 ألف، والرابع على 200 ألف، والخامس 100 ألف، والشوط الثاني ثنايا قعدان مفتوح جائزته الخنجر الفضي ومليون ريال، والمركز الثاني 600 ألف ريال، والثالث 300 ألف، والرابع 200 ألف، والخامس 100 ألف، بينما الشوط الثالث والمخصص للثنايا بكار عمانيات جائزته الشلفة الفضية ومليون ونصف المليون ريال، والثاني 800 ألف ريال، والثالث 400 ألف، والرابع 200 ألف، والخامس 100ألف، بينما الشوط الرابع ثنايا قعدان عمانيات جائزته الخنجر الفضي ومليون ريال، والثاني 600 ألف، والثالث 300 ألف، والرابع 200 ألف، والخامس 100 ألف، وخامس الأشواط ثنايا بكار إنتاج جائزته الشلفة الفضية مليون ونصف المليون ريال، بينما يحصل المركز الثاني على 800 ألف ريال، والثالث 400 ألف، والرابع 200 ألف، والخامس 100 ألف، والشوط السادس ثنايا قعدان إنتاج جائزته الخنجر الفضي ومليون ريال، والمركز الثاني يحصل على 600 ألف، والثالث 300 ألف، والرابع 200 ألف، والخامس 100 ألف، وتتوالى بعدها الأشواط الأربعة عشر وجوائزها سيارات وجوائز مادية قيّمة.

محمد القريصي:اشترينا «مشعل» من أجل الرمز

أعرب محمد سعيد صالح القريصي عن سعادته البالغة بالتتويج بشوط الجذاع قعدان عمانيات باحتلال «مشعل» مقدمة الشوط عن جدارة واستحقاق، وقال القريصي في تصريحات صحفية عقب التويج: اليوم نحن فزنا بأغلى رمز، والسبق في المهرجان الكبير يعني لنا الكثير وهو دافع معنوي كبير لتقديم الأفضل فيما هو قادم. وأضاف قائلًا: نحن قمنا بشراء «مشعل» عقب مهرجان المؤسس، وشاركنا به في السباق المحلي السابع وحصد المركز الأول في الشوط، وهذا الركض هو ما أهله للدفع به في شوط الرمز، والحمد لله كان على قدر الثقة رغم أن مسار الشوط كان قويًا للغاية خاصة أن الهواء كان عكس المطايا، ولكن الحمد لله نجحنا في حصد الرمز. وعن التخطيط لحصد الرمز، قال: نحن بالفعل خططنا لهذا الرمز من خلال إعداد «مشعل» فنحن «ما شريناه إلا أننا ناوين به الرموز».
واختتم قائلًا: أهدي هذا الإنجاز للوالد سعيد بن صالح القريصي والإخوان جميعًا.

فهد سعيد: «هايش» أسعدنا جميعًا

أكد فهد سعيد على أن المنافسة في مهرجان الأمير الوالد قوية للغاية بين جميع المشاركين الذين حرصوا على الدفع بأفضل ما لديهم فلا يوجد شوط سهل في المهرجان الكبير. وعن تألق «هايش» وفوزه بالخنجر الفضي للجذاع قعدان مفتوح، قال: الحمد لله نحن كنا نثق تمامًا في قدرة «هايش» على الحسم رغم أن الشوط غير عادي، قدم خلاله المتنافسون مستوى قويًا للغاية، فالشوط كان به مضمرون أقوياء للغاية. وأضاف قائلًا: «هايش» هو من حسم الفوز بنفسه دون تدخل، فهو قعود طيب سبوق، ونحن سعداء للغاية بما حققه.
وعن المشاركات القادمة، قال: لدينا في الثنايا والحيل، ونتمنى أن نحصد المزيد من الرموز بالمهرجان إن شاء الله.

تألق «بينونة» و»الجذاب» و»مبلشة» في الفترة الصباحية

تمكنت «بينونة» ملك زايد محمد زايد خلفان المنصوري من اقتناص أول نواميس الأمس، بفوزها بناموس الشوط الأول الرئيسي للجذاع بكار إنتاج، بعد منافسة شرسة مع «شواهين» لمحمد طالب هليل، لكن «بينونة» حسمت الصدارة لمصلحتها في الأمتار الأخيرة من عمر الشوط القوي، وبفارق ضئيل عن «شواهين»، حيث سجلت «بينونة» توقيتًا زمنيًا قويًا قدره 9.02.30 دقيقة، بينما حلت «شواهين» وصيفة لها بتوقيت قدره 9.02.76 دقيقة. وحسم «الجذاب» ملك فيصل طالب بن شريم معركة الشوط الثاني الرئيسي المخصص للجذاع قعدان إنتاج، بعد أن تصدر الشوط بأريحية كبيرة ليحلق بالناموس في توقيت زمني قدره 9.03.48 دقيقة. وفازت «مبلشة» ملك حمد جارالله حسين البريدي بناموس الشوط الخامس الرئيسي للجذاع بكار مفتوح بتوقيت زمني قدره 9.03.90 دقيقة، كما اقتنص «شاهين» ملك ياسر الصغير المالكي ناموس الشوط السادس الرئيسي للجذاع قعدان مفتوح في توقيت زمني قدره 9.05.72 دقيقة.وحقق «فجاج» ملك جابر ناصر جابر الغفراني، التوقيت الأفضل، بعدما حقق الفوز بناموس الشوط الرابع عشر للجذاع قعدان في توقيت زمني قوي قدره 9.00.20 دقيقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X