الراية الإقتصادية
بشراكة بين وكالة ترويج الاستثمار وفلاي آر لابز

إطلاق أول مكتب للحلول الابتكارية في الدوحة

على بن الوليد: نسعى لتعزيز جهود التنويع الاقتصادي

تطوير وإنشاء قطاع نقل رقمي

الدوحة – الراية:

وقعت وكالة ترويج الاستثمار في قطر شراكة مع فلاي آر لابز FLYR LABS بهدف تعزيز التحوّل الرقمي في قطاع النقل من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي والحلول الرقمية الابتكاريّة.

وتتضمن تلك الشراكة تأسيس مكتب في الدوحة لشركة فلاي آر لابز، هو الأول من نوعه لها في منطقة الشرق الأوسط، ما سيوفر عشرات الوظائف الجديدة في القطاعات الهندسية والاستشارية.

وتركز هذه الشراكة، التي تُكمل جهود التنويع الاقتصادي في قطر، على إطلاق القدرات في قطاع النقل بالدولة من خلال تسريع عملية التحوّل الرقمي، وتبنّي حلول ابتكارية جديدة. وستدعم وكالة ترويج الاستثمار شركة فلاي آر لابز، التي يقع مقرها الرئيسي في لوس أنجيليس، من أجل إنشاء مقر لأعمالها في الدوحة، لتمكّنها من استخدام منصات الذكاء الاصطناعي التي ستخدم شركات الطيران، وقطاع السفر والنقل.

كما سيُتيح هذا المركز للشركة إمكانية توسيع أعمالها ودعم الشركاء المحتملين في شتى أنحاء المنطقة.

بموجب الاتفاقية، ستُساعد شركة فلاي آر لابز شركات النقل القطرية في التصدي للتحديات الراهنة في هذا القطاع، وتعزيز كفاءة عملياتها، وتعزيز إيراداتها من خلال تبنّي الحلول الرقمية الحديثة في كافة المجالات، التي ستساهم في تعزيز التوقعات، والتسعير، واتخاذ القرار، وتقنيات المعلومات الضخمة. بالإضافة إلى دعم نمو الشركة، سيُرسي التعاون بين الجهتين الأسس من أجل إطلاق برامج لتنمية المهارات، بهدف صقل المواهب المحلية في مجالات الذكاء الاصطناعي والهندسة، وخلق فرص عمل جديدة.

وتم الإعلان عن تلك الشراكة الجديدة في إطار حفل توقيع مذكرة تفاهم، بحضور الشيخ علي بن الوليد آل ثاني، الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار في قطر، والسيد السيد ألكس مانس، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فلاي آر لابز.

وفي هذا الصدد، قال الشيخ علي بن الوليد آل ثاني: إن وكالة ترويج الاستثمار، من خلال هذا التعاون، تخطو خُطوة جديدة على درب بناء شراكات استراتيجية مع الشركات العالمية القادرة على المساهمة في جهود التنويع الاقتصادي في قطر. ويُسعدنا احتضان مؤسسة فلاي آر لابز في قطر، ودعم خطط توسيع أعمالها الطموحة، لإطلاق أول مركز للحلول الابتكارية من نوعه في الدوحة، بما يُساعد في تطوير وإنشاء قطاع نقل رقمي على مستوى عالمي في قطر خاصة، والمنطقة عامة.

من جهته، قال السيد ألكس مانس: ستمكّن شراكتنا مع وكالة ترويج الاستثمار في قطر فلاي آر لابز من استخدام تواجدها في قطر من أجل التوسع في أسواق مختلفة مثل سكك الحديد، ونقل البضائع، والنقل العام، والملاحة. وقد اتفقنا، في سياق شراكتنا، على الاستثمار في توظيف وتدريب المواهب المحلية في مجالات الذكاء الاصطناعي والهندسة بالدوحة، بما يدعم تطورها في هذه القطاعات، ويُعزز فرص التوظيف مستقبلًا للمواطنين القطريين.

وبدأت المبادرات التي تُطلقها قطر بهدف التحوّل إلى مركز لوجستي عالمي تؤتي ثمارها، حيث ساهمت البنية التحتية الجاهزة للمستقبل، والتواصل الفعّال، والبيئة الداعمة للأعمال، والموقع الجغرافي الاستراتيجي، في تحويل الدولة إلى مقر مثالي للشركات الساعية إلى تعزيز حضورها الإقليمي. ومن خلال احتضانها أكبر شركة نقل جوي للبضائع، وأفضل شركة خطوط جوية، وأفضل مطار، وأحد أضخم المرافئ الخضراء في العالم، تمكّن قطر المستثمرين من تحقيق النمو المستدام، واغتنام فرص الأعمال المجزية.

وفي سياق إنشاء اقتصاد متنوّع وقائم على المعرفة، كما هو وارد في رؤية قطر الوطنية 2030، فقد برز العديد من القطاعات الناشئة التي دفعت عجلة الأعمال والاستثمار الأجنبي المباشر، على غرار الخدمات اللوجستية والنقل، التي تُساهم بنحو 4% من مجمل الناتج المحلي وتُعد من بين القطاعات الواعدة في الدولة. وقد انعكس استثمار الدولة الضخم في هذا القطاع في حجم سوق النقل الذي بلغ 7 مليارات دولار قبل الجائحة، وفي تحوّل قطر إلى ثاني أفضل دولة في المنطقة لجهة كفاءة الخدمات اللوجستية، استنادًا إلى مؤشر الأداء اللوجستي من البنك الدولي.

ويوفّر قطاع النقل، خاصة مع الجهود المبذولة لتعزيز نموه، والبيئة التكنولوجية المؤاتية، والتحوّل الرقمي المتسارع، فرصًا مغرية للشركات العالمية. وتعمل شركات مثل دي إتش إل ويو بي إس وأوبر بالدولة التي تحوّلت إلى موطن ثانٍ لأعمالها المزدهرة. ومن هنا، يُعدّ الإعلان عن تأسيس مقر لشركة فلاي آر لابز في الدوحة قيمة مُضافة في هذا السياق.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X