فنون وثقافة
خلال احتفالها بذكرى تأسيسها .. الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام:

خطة لتوسيع مساحة بث «صوت الخليج» رقميًا

مشاريع مستقبلية تركز على الكيف وليس الكم

صوت الخليج تمتلك سمعة طيبة داخل الأوساط الفنية

ملاحظات الجمهور دافع لنا لتقديم الأفضل

الدوحة – هيثم الأشقر:

كشف سعادة الشيخ عبدالعزيز بن ثاني بن خالد آل ثاني، الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام، عن خُطة مستقبلية لتوسيع مساحة بث «صوت الخليج» رقميًا، مشيرًا إلى أن الترددات التي أطلقتها الإذاعة في عدة مدن وعواصم عربية وعالمية عززت من جمهورها. مؤكدًا في الوقت نفسه على أن التكنولوجيا الرقمية أصبحت قادرة على تحقيق نفس الهدف. وهو ما تسعى إليه المؤسسة خلال الفترة القادمة.

وقال سعادته خلال حضوره ضيفًا على الأستوديو المفتوح الذي قدمته صوت الخليج احتفالًا بمرور 20 عامًا على انطلاقتها: إن مسيرة هذه الإذاعة حافلة بالإنجازات الفنية التي جعلت منها واحدة من أهم المحطات العربية والخليجية التي تمتلك سمعة طيبة داخل الأوساط الفنيّة. مشيرًا إلى أن انطلاقة الإذاعة منذ 20 عامًا كانت مميزة وتحدث عنها الجميع في ذلك الوقت، مشددًا على أهمية المحافظة على هذا المستوى، وبذل الجهد من أجل إرضاء كافة مُستمعي الإذاعة.

وحول دعم المؤسسة للمواهب الغنائية من خلال جلسات صوت الخليج أكد سعادة الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام أن الدعم موجود دائمًا، لكن ما تسعى إليه هذه المؤسسة هو إثراء المكتبة الفنية العربية بمحتوى ذي قيمة وجودة عالية. ففي هذا الوقت كثر الغث واختلط الحابل بالنابل، وصار الإنتاج الفني للكم وليس للكيف، والأغاني أصبحت مثل الفقاعات تظهر لفترة وجيزة ثم تختفي. لذلك فنحن نخطط لمشاريع فنية مستقبليّة تركز على المحتوى الجيد على مستوى اللحن والكلمات.

وأشار سعادته إلى أن ملاحظات الجمهور دافع لنا لتقديم الأفضل، ولكننا في الوقت نفسه لا نلتفت للنقد غير الموضوعي، غير المبني على أسس علمية مدروسة. مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن الإذاعة تواجه الكثير من التحديات خلال الفترة الحالية. مضيفًا: في عالم أصبحت فيه التكنولوجيا والمنصات الرقمية هي السائدة، تفرض علينا تحديات علينا مواكبتها من أجل تقديم الأفضل للمستمع، وإذاعة صوت الخليج قادرة على مواكبة هذه التحديّات.

واحتفلت إذاعة صوت الخليج أمس بالذكرى العشرين على انطلاقتها، التي تصادف الثاني من فبراير من كل عام، حيث بدأت يومها المفتوح عند الساعة الثانية، ودقيقتين، وثانيتين ظهرًا، حتى السابعة مساءً، لتحتفل مع جمهورها ومستمعيها ممن واكبوا مسيرتها على مدى السنوات الماضية.

كما قدمت لمستمعيها عبر ساعات بثها باقة منوعة من أحدث جلساتها الحصرية الجديدة والمميزة، التي تبث لأول مرة عبر أثيرها، فضلًا عن استقبال عدد من المداخلات والمشاركات المباشرة من قِبل كل مُحبيها طوال ساعات البث المباشر. وقد قام عدد من مُذيعي ومذيعات قسم البرامج بالتناوب على تقديم اليوم المفتوح.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X