الراية الرياضية
منافسة نارية على السيف الفضي

مسك ختام مهرجان الأمير الوالد للهجن اليوم

ستة أشواط قوية على ميدان الشحانية برموز فضية وجوائز مليونية

متابعة – حسام نبوي:
يسدلُ الستارُ مساءَ اليوم على سباق صاحب السمو الأمير الوالد للهجن العربية الأصيلة بانطلاق الأشواط الختامية، حيث يتطلع عشاق الرياضة التراثية الأولى في كل دول الخليج إلى الختام المرتقب، والأشواط الستة المُرتقبة، والتي يتنافس من خلالها كلُّ ملاك الهجن من قطر والدول الشقيقة على الرموز الفضية الستة، وعلى رأسها بالطبع السيف الفضي.
وستكون انطلاقةُ الأشواط من خلال «الزمول إنتاج» من مسافة 8 كم، وجائزته الأولى الخنجر الفضي ومليون ريال، وينال الوصيف 600 ألف ريال، والثالث 300 ألف ريال، والرابع 200 ألف ريال، والخامس مئة ألف ريال، وسيكون الشوط الثاني ل «الحيل إنتاج» وجائزته الأولى الشلفة الفضية، ومليون ونصف المليون ريال، والثاني 800 ألف ريال، والثالث 400 ألف ريال، والرابع 200 ألف ريال، والخامس مئة ألف ريال.
أما الشوط الثالث فهو «زمول عمانيات» وجائزته الأولى الخنجر الفضي ومليون ريال، وينال الوصيف 600 ألف ريال، والثالث 300 ألف ريال، والرابع 200 ألف ريال، والخامس مئة ألف ريال، بينما سيكون الشوط الرابع ل «الحيل عمانيات» وجائزته الأولى الشلفة الفضية ومليونا ريال، والثاني 800 ألف ريال، والثالث 600 ألف ريال، والرابع 400 ألف ريال، والخامس 250 ألف ريال.
وبالنسبة للشوط الخامس «زمول مفتوح»، فجائزته الأولى الخنجر الفضي ومليون ونصف المليون ريال، والوصيف 600 ألف ريال، والثالث 400 ألف ريال، والرابع 300 ألف ريال، والخامس 200 ألف ريال.
وسيكون الشوطُ المرتقب السادس والأخير وهو «الحيل مفتوح»، وجائزته الأولى السيفُ الفضي وخمسة ملايين ريال، وجائزة الوصيف مليونان ونصف المليون ريال، والثالث مليون ونصف المليون ريال، والرابع مليون ريال، والخامس نصف مليون ريال، ليصل إجمالي جوائز هذا الشوط وحده عشرة ملايين ونصف المليون ريال، وهو الشوط المُرتقب من كل عشاق الهجن في كل مكان، والذي من المتوقع أن يكون في غاية القوة والندية من كل المشاركين للظفر بالسيف الفضي والجائزة القيّمة خمسة ملايين ريال، فالكل دفع بأفضل ما لديه من مطايا في الشوط القوي على أمل التواجد على منصات التتويج والظفر بالرمز الغالي والجوائز المليونيّة في مسك الختام.

في منافسات الفترة الصباحية

تألق «مصيحة» و«برزان» و«كحول»

 

شهدت الفترة الصباحيّة من المهرجان السنوي الكبير أمس، إقامة أشواط الحيل والزمول العامة من مسافة 8 كيلومترات والتي خصصت لها جوائز عينية ونقدية كبيرة. واستطاعت «مصيحة» ملك زايد محمد زايد خلفان المنصوري، أن تخطف ناموس أول أشواط هذا الصباح، بفوزها بناموس الشوط الأول الرئيسي ل «الحيل إنتاج»، محققة توقيتًا زمنيًا قدره 12:50:56 دقيقة. بينما فاز «برزان» ملك رجاء ممدوح هزاع العنزي، بناموس الشوط الثاني الرئيسي ل «الزمول إنتاج»، في توقيت زمني قدره 13:12:98 دقيقة.
وتمكنت «كحول» ملك الأنيق ناصر عبدالله أحمد المسند، من انتزاع ناموس الشوط الخامس الرئيسي للحيل مفتوح، بعد تصدرها مجريات الشوط القوي لتحسم الفوز والناموس في توقيت زمني قدره 12:55:58 دقيقة.
وفاز «لفان» ملك سعيد عبيد سعيد رشدان، بناموس الشوط السادس الرئيسي ل «الزمول مفتوح» في توقيت زمني قدره 13:14:76 دقيقة، أما أفضل توقيت في المنافسات فحققته «سحابة» ملك حمد غانم سلطان الهديفي، المتوّجة بناموس الشوط السابع للحيل مفتوح، والتي تمكنت من إنجاز مهمتها في توقيت زمني قوي قدره 12.41.84 دقيقة.

السباق التراثي صباح اليوم

يستمتعُ عشاقُ الأجواء التراثية صباح اليوم، بالسباق التراثي «الراكب البشري»، الذي تقيمه اللجنة المنظمة لسباق الهجن على هامش سباق سيف صاحب السمو الأمير الوالد للهجن العربية الأصيلة، وقصرت اللجنة المنظمة، المشاركةَ فيه على المُتسابقين من أبناء قطر.
وسيكون التنافسُ من خلال ثلاثة أشواط، وسيكون الشوط الأول لمسافة 3 كم، وذلك للراكب من سن 18 إلى 35 سنة، وستكون جائزته الأولى سيارة نيسان باترول بيك أب.
وسيكون الشوط الثاني مخصصًا لنفس الفئة العمرية من 18 إلى 35 سنة، ونفس المسافة 3 كم، وهي ذاتها الجوائز دون تغيير، وستكون جائزته الأولى سيارة نيسان باترول بيك أب.
بينما سيكون الشوط الثالث للفئة العمرية من 36 إلى 45 سنة، من مسافة 2 كم، وجوائزه الماليّة هي ذاتها التي يشهدها الشوطان الأول والثاني.

مبارك النعيمي:كل الشعارات مرشحة للفوز

أكد مبارك بن بادي النعيمي مديرُ إدارة السباقات باللجنة المنظمة لسباق الهجن، على أنَّ المنافسة في مهرجان صاحب السمو الأمير الوالد هذا الموسم جاءت قوية ومثيرة من قِبل جميع المشاركين.
وقال بن بادي: يجب أن أؤكد على أمرٍ مهمٍّ، وهو مدى التزام الملاك والمُضمرين وحتى الجماهير وكل من تواجد في مضماري الشحانية ولبصير بالتعليمات الاحترازية والوقائيّة المتبعة في مثل هذه الظروف بسبب جائحة فيروس «كوفيد- 19»، فلم يكن هناك أيُّ حالات للخروج على هذه التعليمات، وهذا أحد أسباب النجاح الذي شهده المهرجان الكبير في الموسم الحالي.
وأضافَ: الجميع كان في قمّة الجاهزية خلال الأيام الماضية والآن وصلنا إلى محطة الختام في منافسات مهرجان الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد، والجميع استمتع بمُنافسات قوية للغاية، وشاهدنا عروضًا رائعة من جميع ملاك الهجن، ولهذا أعتبر المهرجان ناجحًا بامتياز وبشهادة كل المُشاركين فيه هذا الموسم.
وأوضحَ مديرُ إدارة السباقات باللجنة المنظمة لسباق الهجن أنّ المنافسة الآن وصلت لمرحلة الحسم، ويسعى الكل لمعرفة من سيفوز بالسيف الفضي، لكن من واقع الجاهزية التي شاهدنا بها المشاركات السابقة، نؤكد أنه لا يمكن التوقع أو التكهن بأسماء من سيفوز، فكل الشعارات مرشحة فوق العادة للفوز.
وختم مبارك النعيمي حديثه قائلًا: جميعنا على ثقة بأننا، إن شاء الله، سنشهد اليوم تنافسًا وإثارة يستمتع بهما عشّاق هذه الرياضة التراثيّة التي تلقى كل الدعم والمُساندة من قيادتنا الرشيدة.

«شقرا» للسيلية تظفر بناموس أقوى أشواط الحيل

تمكنت «شقرا» ملك هجن السيلية، من اقتناص ناموس الشوط الأوَّل الرئيسي ل «الحيل مفتوح»، خلال منافسات الفترة المسائية أمس، بتوقيت زمني قوي ومميز قدره 12:25:81 دقيقة، وهو التوقيت الذي صمد حتى نهاية مُنافسات اليوم دون أن يقترب منه أحدُ من المنافسين، وهو ما يؤكد جاهزية الشعار السيلاوي للمُعترك الكبير الذي سيقام مساء اليوم على الرموز الكبرى للمهرجان السنوي الكبير.
وتمكن «الزاجل» ملك صالح محمد نصره العامري، من الفوز بناموس الشوط الثاني الرئيسي ل «الزمول مفتوح»، بعد منافسة قوية وشرسة مع عددٍ من الأسماء التي كانت تطمح للفوز بالشوط القوي، وفي مقدمتها «لهب» ملك أحمد سعد محمد الكعبي، و»مبلش» الخيارين، لكن «الزاجل» سيطر على مقدمة الشوط في الأمتار الأخيرة من خلال انطلاقة رائعة منحته الناموس بعد رحلة مُثيرة استغرقت منه 12:48:30 دقيقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X