المحليات
نصحوا بممارستها في عشرات المنشآت الرياضية المفتوحة خلال اليوم الرياضي.. شباب لـ الراية :

الرياضة في الهواء الطلق .. تجدد النشاط والحيوية

اليوم الرياضي ساهم في بناء مجتمع صحي منتج وداعم لمسيرة التنمية

لجنة اليوم الرياضي حريصة على صحة وسلامة أفراد المجتمع

الرياضة تحقق مفهوم الصحة البدنية والنفسية وتعزز المناعة

المنشآت الرياضية سهلت على الأفراد ممارسة الرياضة

الرياضة تحقق الصحة العامة للمجتمع

الدوحة- حسين أبوندا:

دعا عددٌ من الشباب جميعَ أفراد المُجتمع إلى ضرورةِ المُشاركة الفعّالة في اليوم الرياضي والخروج إلى عشرات المنشآت الرياضيَّة التي وفَّرتها البلاد في مُعظم المدن والمناطق وفي مقدِّمتها مسارات المشي في الشوارع الرئيسية، بالإضافة إلى ممشى لوسيل والحدائق المُرافقة للملاعب المونديالية التي تضمُّ مسارات مُخصصة للمشي وأخرى للدراجات وحديقة أسباير زون والحدائق العامة، وغيرها من المنشآت التي تقع في الأماكن المفتوحة والتي تُساهم بصورة مُباشرة في تفادي حدوث تجمُّعات في ظل الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية من كورونا.

وأكَّدوا أنَّ إعلانَ لجنة اليوم الرياضي للدولة إقامة جميع الأنشطة الرياضيَّة الجماعية هذا العام 2022، في الهواء الطلق فقط، دليل على حرص اللجنة على صحة وسلامة أفراد المجتمع في المقام الأول وفي نفس الوقت اهتمامها بإحياء هذه الفعالية التي تعد أكبر حملة تثقيفيّة لنشر المزيد من الوعي بين المُواطنين والمُقيمين بأهمية الرياضة في الحياة اليومية، لافتين إلى أنَّ ممارسة الرياضة تعود على أفراد المجتمع بفوائد عديدة على الصحة الجسدية والنفسية للأفراد بما يضمن تحقيق الصحة العامة للمجتمع.

ونوَّهوا بدور الرياضة في تنمية المجتمع والمساهمة في تحقيق مفهوم الصحة البدنية والنفسية لهم، ودعم مسيرة التنمية والنهضة وزيادة الإنتاج الوطني، ما دفع الدولة لتخصيص بنية تحتية متكاملة لممارسة الرياضة في جميع الأماكن سواء في الشوارع الرئيسية أو الأحياء السكنية، معتبرين أن جميع المُنشآت الرياضية التي أنشأتها الدولة ساهمت بشكل مباشر في تشجيع أفراد المجتمع على ممارستها بدافع ذاتي، خاصة أنَّهم لمسوا أهمية أن يتمتعوا بالصحة الجسدية والنفسية عبر جعل الرياضة جزءًا رئيسيًا من حياتهم. وتشترط لجنةُ اليوم الرياضي للدولة ألا يزيد عدد المشاركين في الفعالية الواحدة على 15 شخصًا من المحصنين، فيما لا يزيد عدد المشاركين في الفعاليات الفردية على 5 أشخاص، ممن لم يستكملوا جرعات التطعيم مثل الأطفال دون الـ 12 عامًا، مع شرط إبراز ما يثبت خلوهم من «كوفيد- 19» بفحص المستضدات السريع خلال 24 ساعة قبل المُشاركة، مع التأكيد على ضرورة التزام الجميع، في كل أوقات النشاط، بالتباعد بمسافة لا تقل عن مترٍ واحد. وتشدُّد اللجنة على ضرورة التزام جميع المُنظمين والمُشاركين والمتفرِّجين، بجميع الإجراءات الصحية المقررة، خاصةً المتعلقة بلبس الكمامات في جميع الأوقات، باستثناء ممارسة الرياضات التي قد تُعيق أو تصعّب التنفس خلال القيام بها.

نايف فهد: ضرورة تعزيز الوعي بأهمية الرياضة

أكَّدَ نايف فهد أنَّ اليومَ الرياضي ساهمَ بشكل مباشر في تعزيز الوعي المُجتمعي بأهمية الرياضة كعنصر أساسي في الحفاظ على صحة الإنسان جسديًا وذهنيًا، وهو يوم يشجع أفراد المجتمع على الابتعاد عن أنماط الحياة غير الصحية واتباع أسلوب صحي أساسه الرياضة، لافتًا إلى أنَّ فوائد الرياضة لا تعد ولا تحصى، ومن غير المعقول أن يتجاهل البعض ممارستها في ظلِّ حرص الدولة على توفير منشآت رياضية، وتخصيص أماكن لممارسة الرياضة وتوزيعها في مُختلف المناطق والمدن بالبلاد. وأوضح أنَّه يمارس رياضة الفنون القتالية وهذه الرياضة تحتاج منه الحفاظ على لياقته وعدم التهاون بأي شكل من الأشكال في مُمارسة رياضة الجري وتمارين رفع اللياقة البدنية التي تُساهم في الحفاظ على مستواه في هذه اللعبة، داعيًا الجميع إلى جعل الرياضة جزءًا رئيسيًا في نشاطهم اليومي. ودعا الجميع للالتزام بالقرارات التي أعلنت عنها لجنة اليوم الرياضي والحرص على مُمارسة الرياضة في الهواء الطلق والالتزام بالأعداد التي حددتها، فضلًا عن ضرورة الحفاظ على المسافة الآمنة وتجنُّب مصافحة الآخرين والحذر من لمس الأسطح وغيرها من الإجراءات التي تُساهم في تحقيق الهدف المرجوّ من اليوم الرياضي.

معاذ المعمري: الرياضة علاج مجاني للسمنة والخمول

أكَّدَ معاذ المعمري أنَّ اليوم الرياضي جاء ليشجِّع مفهومَ العقل السليم في الجسم السليم ولابدَّ لجميع أفراد المجتمع ممارسة الرياضة، خاصة من يعانون من السمنة، حيث تعتبر السبب الرئيسي للإصابة بالأمراض المزمنة، معتبرًا أنَّ الرياضة هي الوسيلة المُثلى والعلاج المجاني لكل من يعاني من مرض مزمن، ولا يحتاج ذلك منه سوى ممارسة المشي أو التمارين التي يمكن أن يمارسها الشخص في المنزل.

وأوضح أنَّ أهمية الرياضة تكمن في أنها من الوسائل التي تساهم في الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المُجتمع، كما تعمل على رفع اللياقة البدنية وزيادة مناعة الجسم ضد الأمراض، وتعدُّ أفضل طريقة لتحسين آلية التنفس في جسم الإنسان، كما تعزز من سلامة الرئتَين، خاصةً إذا ما كان حريصًا على مُمارستها في الهواء الطلق. ولفتَ إلى أنه يُمارس رياضة كمال الأجسام منذ 8 سنوات، وهي رياضة مُهمّة وتساهم بزيادة الكتلة العضليّة، ولكن هذه الرياضة لابد أن يحرص من يمارسها على تمارين رياضية أخرى تساهم في تقوية عضلة القلب، مثل الجري والسباحة، وغيرها من الألعاب الرياضية الأخرى. ودعا جميعَ أفراد المجتمع إلى المشاركة في الفعاليات الرياضية التي تقيمها الدولة في اليوم الرياضي، وخاصة في الأماكن المفتوحة في حال كانوا يخشون التجمع في الصالات الرياضية والأماكن المغلقة، والالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية .

محمد الباكر: الدولة رسخت ممارسة ثقافة الرياضة في المجتمع

أكَّدَ محمد الباكر أنَّ اليومَ الرياضي من الأفكار التي شجَّعت شريحةً كبيرةً من الشَّباب على مُمارسةِ الرياضةِ، وليس هذا فقط بل وصلَ الأمر إلى الإبداع في أحد المجالات الرياضية والاحتراف بها بعد أن شعروا بأهمَّيتها، لافتًا إلى أنَّه حريصٌ على المُشاركة بفعاليات اليوم الرياضي باعتباره من الرياضيين الذين يُمارسون رياضة ألعاب القوى، ويهتمّ أثناء وجوده في الأماكن العامة بتقديم النصح للشباب بأهمية الرياضة في تعزيز صحتهم البدنية والنفسية ولا يبخل بأي معلومة قد تساعد في تغيير حياة أي شخص.

ونصحَ الجميع بضرورةِ اتّباع تعليمات لجنة اليوم الرياضي والمشاركة في الفعاليات في الأماكن المفتوحة، خاصةً أنَّ الدولة وفرت عشرات المنشآت التي تساعد أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة في أماكن خالية من التجمعات، مُعتبرًا أنَّ الدولة أولت اهتمامًا ملحوظًا بالرياضة، ووفَّرت عددًا كبيرًا من المنشآت التي ساهمت في غرس ثقافة ممارسة الرياضة في نفوس الأفراد بشكل ملحوظ.

ولفتَ إلى أنَّ الشباب القطري بشكل عام أصبح مهتمًّا بمُمارسة مُختلف الرياضات البدنية وألعاب القوى وكرة القدم وقيادة الدراجات الهوائية، مُشيدًا بالظواهر الصحية التي برزت خلال السنوات الماضية مثل حرص الشباب على الخروج في مجموعات لمُمارسة رياضة المشي أو الجري أو ركوب الدراجات الهوائية، حيث إنَّ مشاهدةَ تلك المجموعات تعتبر دليلًا على تحقيق الهدف المطلوب من اليوم الرياضيّ، وهو بناء مجتمع صحِّي وفي نفس الوقت دفع الشباب القطري للاحتراف في أحد المجالات الرياضية ليمثلوا البلاد في البطولات المحلية والعالمية.

حمد المفتاح: مسارات المشي تسهل ممارسة الرياضة

أكَّدَ حمد المفتاح أنَّ الدولةَ حرصت خلال السنوات الماضية على توفير عشرات المنشآت الرياضية والسياحية في الأماكن المفتوحة والتي تسهل على الأفراد عملية ممارسة الرياضة في أجواء صحية وبعيدة عن أي تجمّعات، مُعتبرًا أنَّ مسارات المشي في الشوارع الرئيسية هي أفضل مكان لممارسة الرياضة في اليوم الرياضي، بالإضافة إلى مسارات المشي الواقعة في الحدائق المحيطة بالملاعب المونديالية وممشى لوسيل وكورنيش الدوحة. وأوضحَ أنَّ ممارسة الأنشطة الرياضية في أماكن خارجية مفتوحة بالهواء الطلق في ظل الوضع الصحي الراهن وانتشار فيروس كورونا تُساهم في الحفاظ على سلامة أفراد المجتمع، مُؤكدًا أنَّ الوباء يجب ألا يمنع باقي أفراد المُجتمع من ممارسة الرياضة، خاصة أنَّ الرياضة من الركائز الأساسية التي تعمل على تعزيز صحة وسلامة أفراد المجتمع، وهي باب رئيسي لخلق جيل يتمتع بنشاط ذهني وبدني عالٍ.

عمر بلال: مطلوب جعل الرياضة عادة يومية

قالَ عمر بلال: إنَّ اليومَ الرياضي ساهمَ بشكلٍ مُباشرٍ في تغيير مفهوم الرياضة بالنَّسبة لشريحةٍ كبيرةٍ من المُواطنين والمقيمين، حيث كان الكثيرون يرون أنَّ الرياضة نشاط يندرج تحت بند الكماليات، ولكن أصبحوا بعد مشاركتهم في الفعاليات التي تقيمها الدولة في معظم المنشآت الرياضيّة والسياحيّة، مؤمنين بضرورتها في تعزيز صحتهم البدنية والنفسية والدليل على ذلك أن المنشآت الرياضية من مسارات المشي المرفقة بالملاعب المونديالية ومسارات المشي في الشوارع الرئيسية ولوسيل، وغيرها من الأماكن تشهد إقبالًا كبيرًا من الأشخاص الذين جعلوا الرياضة جزءًا رئيسيًا من حياتهم اليومية.

وأضافَ: مُشاركتي السنوية في فعاليات اليوم الرياضي تعود لأنني أهتمّ بممارسة الرياضة منذ سنوات طويلة وخاصة رياضة الجري حيث أحرص على المشاركة في مسابقات الماراثون التي تُقيمها بعض الجهات، لافتًا إلى أنه يُحافظ على لياقته ويطور من أدائه بتخصيص جزءٍ من وقته لمُمارسة رياضة الجري يوميًا في ممشى لوسيل أو باقي مسارات المشي المفتوحة التي تنتشر في العديد من المناطق والمدن. واعتبر أنَّ قرار إقامة جميع الأنشطة الرياضية الجماعية هذا العام في الهواء الطلق فقط، دليلٌ على اهتمام اللجنة بصحّة وسلامة أفراد المجتمع، وفي نفس الوقت حرصها على مُواصلة تشجيعهم لمُمارسة الرياضة خاصة أنَّها من الأنشطة التي تمنح الشخص فوائد صحية، وعلى الجميع الحرص على جعلها أسلوبَ حياة يمارسونها طوال العام.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X