fbpx
الراية الرياضية
الشيخ خليفة بن حمد يتوج الفائزين في المشهد الأخير بالشحانية

مسك ختام حافل لمهرجان الأمير الوالد للهجن

بن غدير يفوز بأربعة رموز في إنجاز تاريخي

متابعة- حسام نبوي:
توَّجَ سعادةُ الشَّيخ خليفة بن حمد بن خليفة آل ثاني، الفائزينَ برموز اليوم الختامي لمهرجان سُموِّ الأمير الوالد الشَّيخ حمد بن خليفة آل ثاني، لسباق الهجن العربية الأصيلة، مساء أمس.
وكان سعادةُ الشَّيخ خليفة بن حمد بن خليفة آل ثاني، قد تابعَ من قلب ميدان التحدي منافساتِ اليوم الختامي، مع جموع الملاك والمضمرين من أبناء قطر والأشقاء الضيوف من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، والتي شهدت إثارة كبيرة وتحديات قوية للغاية على الرموز الرئيسية الكبرى لمنافسات الحيل والزمول، والتي تزيد جوائزها المالية على 25 مليون ريال، بالإضافة إلى الرموز العينية الغالية. وبعد انتهاء منافسات الأشواط الستة الكبرى، قامَ سعادةُ الشَّيخ خليفة بن حمد آل ثاني، بتكريم الفائزين بالرموز الختامية، حيث توج حمد بن راشد بن غدير الكتبي بسيف المهرجان، بعد فوزه بشوط الحيل مفتوح، وكذلك فاز بن غدير بثلاثة رموز أخرى هي شلفة الحيل عمانيات وخنجر الزمول مفتوح وخنجر الزمول عمانيات. كما كرَّم سعادته محمد سيف مبارك فاضل المزروعي بشلفة الحيل إنتاج، ومحمد سهيل عويضان العامري بخنجر الزمول إنتاج. كما قامَ سعادةُ الشَّيخ خليفة بن حمد آل ثاني، بتتويج الفائزين بأشواط سباق الهجن التراثي، الذين حسموا الفوز بالسيارات الثلاث خلال منافسات الفترة الصباحية أمس، وهم: محمد عبدالله راشد الزعبي، وعلي حزام عبدالله أنديلة، ومبارك ابداح مبارك آل تواه الهاجري.

منافسة قوية

 

وكان اليوم الختامي مميزًا للغاية بالفعل والمنافسات كانت قوية بين جميع المشاركين إلا أنَّ شعار الواثق حمد بن راشد بن غدير الكتبي فاز بنصيب الأسد من الرموز الكبرى، حيث توج الشعار القوي بأربعة رموز قوية ومهمة في آخر محطات مهرجان سُموِّ الأمير الوالد، فبعد تتويجه بأقوى الرموز وأغلاها السيف الفضي للحيل مفتوح وجائزته المالية ال 5 ملايين ريال، المخصصة للشوط الأول الرئيسي عاد بن غدير للتألق من جديد، وانتزع 3 رموز قوية أخرى من رموز اليوم الختامي، ليحقق السوبر هاتريك في يوم تاريخي لن ينساه أبناء مرغم.
وتمكنت «دوامة» ملك حمد بن راشد بن غدير الكتبي، من الفوز بالشلفة الفضية للحيل عمانيات، المخصصة للشوط الثاني الرئيسي بتوقيت زمني مميز وقوي هو الأفضل في منافسات اليوم الختامي قدره 12:11:79 دقيقة،
قبل أن يضيف «مبهر» الرمز الثالث لبن غدير بفوزه بالخنجر الفضي للزمول مفتوح، المخصص للشوط الرابع الرئيسي في توقيت زمني قدره 12:37:71 دقيقة. وأكمل «منهي» الرباعية التاريخية لشعار حمد بن راشد بن غدير الكتبي، بفوزه بالخنجر الفضي للزمول عمانيات المخصص للشوط الخامس الرئيسي في توقيت زمني قدره 12:40:09 دقيقة.

وحققت «زعفرانة» ملك محمد سيف مبارك فاضل المزروعي، الفوز بالشلفة الفضية للحيل إنتاج، المخصصة للشوط الثالث الرئيسي بتوقيت زمني قدره 12:27:57 دقيقة، وفاز «مغذي» ملك محمد سهيل عويضان العامري بالخنجر الفضي للزمول إنتاج، في آخر أشواط المهرجان السنوي الكبير بتوقيت زمني قدره 12:30:15 دقيقة.

فوز بن قرح وأنديلة والهاجري بأشواط« الهجن التراثي»

أُقيمتْ صباح أمس مُنافساتُ سباق الهجن التراثي ضمن فعاليات مهرجان الأمير الوالد، وتضمن السباق التراثي 3 أشواط، خصص 2 منها للفئة العمرية من 18 إلى 35 عامًا وجرى الشوطان من مسافة 3 كيلومترات، بينما جرى الشوط الثالث من مسافة 2 كيلومتر، وخصص للفئة العمرية من 36 إلى 45 عامًا.
وتوج محمد عبدالله راشد عبدالله بن قرح بسيارة الشوط الأول للفئة العمرية من 18 إلى 35 سنة، بعد أن قطع رحلة ال 3 كيلومترات على ظهر جمله في توقيت زمني قدره 5.04.33 دقيقة، تاركًا الوصافة ل عبدالله محسن علي أنديلة المري الذي سجل 5.06.35 دقيقة، ليكون راشد علي محمد الصعاق المري هو صاحب المركز الثالث بتوقيت 5.13.63 دقيقة. بينما فاز علي حزام عبدالله راشد أنديلة بسيارة الشوط الثاني لنفس الفئة العمرية، محققًا توقيتًا قدره 5.16.05 دقيقة، ليكون صاحب المركز الثاني جلوي عبدالله راشد قرح الذي وصل خط النهاية في 5.21.01 دقيقة، وثالثًا كان عبيد حمد صالح السنيد المري الذي سجل توقيتًا زمنيًا قدره 5.24.85 دقيقة.

أما الشوط الثالث والأخير والمخصص للفئة العمرية الكبرى (36-45 سنة) ومن مسافة ال 2 كيلومتر، فكان صاحب المركز الأوّل والسيارة مبارك ابداح مبارك التواه الهاجري الذي حقق الفوز بتوقيت زمني قدره 3.16.76 دقيقة، ليحل سالم محمد عبد الفهيدة ثانيًا بتوقيت 3.27.34 دقيقة، وثالثًا كان مسفر محمد جابر الجحيش الذي سجل 3.31.58 دقيقة.

عبدالله الكواري:الكل فائز في مسك الختام

أكَّدَ عبدالله بن محمد الكواري نائبُ رئيس اللجنةِ المُنظمةِ لسباق الهجن، على أنَّ الكلَّ فائزٌ بالمشاركة في المهرجان الكبير، مُوجّهًا التهنئة إلى جميع الفائزين في اليوم الختامي للمهرجان في ميدان التحدي بالشحانية، قائلًا: لا يوجد بيننا خاسر، وهدفنا جميعًا تحقَّق، وهو تطوير رياضة الآباء والأجداد للأفضل.
وقال نائبُ رئيس اللجنة المنظمة لسباق الهجن: عدم مشاركة هجن أصحاب السمو والسعادة والشيوخ أعتبره نقطةً إيجابية، وفتح المجال لمشاركة كبيرة للمواطنين لتشجيع الجميع على هذه الرياضة التراثيّة والاهتمام بها أكثر، لأنَّ هذا مشجع لهم.
وقال: كما كان متوقعًا أن اليوم الختامي جاء مثيرًا وممتعًا في المنافسة، وقد فاز من حالفه التوفيق، خاصةً أنَّ المستويات كانت متقاربة للغاية، لا سيما على مستوى الرموز لهجن أبناء القبائل، وكان طبيعيًا أن يكون هناك فائز واحد في كل شوط.

حمد الكتبي:سعادتنا كبيرة بالتتويج

أعربَ الإماراتيُّ حمد بن راشد بن غدير الكتبي عن سعادتِه البالغة لفوزِه بالسيف الفضي لمهرجان سموِّ الأمير الوالد للهجن العربية الأصلية بعدما أهدته «غيبهان» المركز الأول في شوط الحيل مفتوح.
وقال الكتبي عقب تتويجه وصعوده منصة التتويج أولًا شكرًا للجنة المنظمة على التنظيم الرائع وحفاوة الاستقبال التي جعلتنا نشعر بأننا بين أهلنا وفي بلدنا، وشكرًا مرة أخرى لكل المشرفين على هذا المهرجان المميز.
وأضاف حمد الكتبي: لقد قلت قبل انطلاق المهرجان أنا ذاهب للدوحة من أجل المنافسة وليس المشاركة، لأنني لو أردت المشاركة لشاركت في شوط وجوائز السيارات، ولكنني قدمت من أجل الفوز بالسيف والمراكز الأولى.
وأشار إلى أنَّ شوط السيف شهد مشاركة نخبة من الملاك والمضمرين، والجميع كان مرشحًا للفوز وخطف السيف الفضي، ولكن الحمد لله أنَّ «غيبهان» استطاعت الفوز واحتلال المركز الأول بالرغم من قوة وشدة التنافس منذ الانطلاقة وحتى النهاية. واختتم صاحب السيف بالقول: نهدي هذا الإنجاز والسيف الفضي للإمارات شعبًا وحكومةً، وشكرًا لكل فريق العمل الواحد خلال الفترة السابقة، وهدفنا مواصلة تحقيق التتويجات والصعود لمنصات التتويج.

حمد الشهواني: الكل استمتع في اليوم الختامي

قالَ حمد بن مبارك الشهواني مدير الشؤون الإدارية باللجنة المنظمة لسباق الهجن: إنَّ المهرجانات والسباقات التي تُقام فوق أرضية ميدان التحدي تخطف أبصار واهتمام كل عشاق الرياضة التراثية الأولى في الخليج، ولهذا فمن واجبنا أن نُحافظ على الريادة والسمعة العالية التي يمتلكها ميدان الشحانية، وأضاف: لم يكن لنا أن ننجح في مهمتنا لولا دعم ومساندة وتوجيهات قيادتنا الرشيدة، التي وضعت رياضة الهجن القطرية على القمة في المنطقة بلا منافس. وختم بقوله: لا بد من توجيه الشكر إلى كافة الملاك والمضمرين وحتى الجماهير، على هذه الصورة الرائعة التي ظهروا بها والتزامهم سواء بتعليمات اللجنة المنظمة أو أمن دخان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X