fbpx
المحليات
خلال مشاركتهم بفعاليات حديقة أسباير.. أعضاء بالمجلس البلدي:

قطر جسدت شعار الرياضة للجميع

رئيس المجلس: الرياضة تهذب النفس وتقوي الجسم

محمد العطان: قطر حققت إنجازات رياضية تاريخية

جابر اللخن: تنمية الوعي بأهمية ممارسة الرياضة

الدوحة- الراية:

 شارك المجلس البلدي المركزي، في فعاليات اليوم الرياضي للدولة بحديقة أسباير، حيث تم تنظيم مسيرة رياضية، وعدة فعاليات وأنشطة ومسابقات رياضية، وتفاعل متميز لكافة المشاركين.

وبدأت الفعاليات في الثامنة صباحًا بتمارين حركية رياضية، ومسيرة للمشي، ثم مسابقات متنوعة في كرة السلة، وكرة الطائرة، وكرة القدم، وتفاعل متميز لكافة المشاركين.

وأوضح سعادة السيد محمد حمود شافي آل شافي، رئيس المجلس البلدي المركزي، أن اليوم الرياضي مبادرة كريمة للارتقاء بصحة المواطن، وكل من يقيم على أرض الوطن المعطاء، وهو حدث فريد على مستوى العالم، وأن دعم سمو الأمير المفدى وراء تحقيق الإنجازات، التي توّجت مؤخرًا بتنظيم أكبر البطولات الرياضية العالمية ومنها في مجال كرة القدم بطولة كأس العالم للأندية، «بالعام الماضي»، وبطولة نهائي كأس السوبر الإفريقي، وبعد شهور قليلة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقال: لا شك أن دولتنا الحبيبة قطر، صنعت تاريخًا ناصعًا عندما فازت باستضافة الحدث الأكبر على مستوى العالم الرياضي (كأس العالم لكرة القدم 2022)، ومازال الفخر والاعتزاز بإنجازات قطر في جميع المجالات، واستضافة الكثير من البطولات العالمية، والحمد لله أصبح وطننا الغالي بشهادة الخبراء قبلة للرياضة والرياضيين.

وقال «آل شافي»: إن أعطينا الرياضة وقتها الذي تستحق فاعلم أنها ستعطينا الكثير والكثير ولنجعل شعارنا «الرياضة أسلوب حياة»، هي وسيلة لتهذيب النفس وتقوية الجسم، وضبط الشعور وقوة الإرادة، وتغرس روح النظام والتعاون بين الجميع، كما تتميز الرياضة بأهميتها الاجتماعية، كونها وسيلة للمعارف والتعارف بين الشعوب، من خلال إسهام قواعدها في خلق الانسجام الاجتماعي بين الأفراد في المجتمع.

من جهته أكد محمد حمد العطان، نائب رئيس المجلس البلدي المركزي، رئيس لجنة الشكاوى والعرائض، أن ممارسة الرياضة يجب أن تكون ثقافة، وهذا الحدث الرياضي الكبير على مستوى البلاد، يمثل يومًا تاريخيًا لدولة قطر، التي تميزت عن باقي دول العالم في طرح هذه الفكرة الرائدة، وتطبيقها على أرض الواقع، وقال: احتفالنا اليوم يعكس مدى اهتمام دولة قطر قيادة وحكومة وشعبًا بالرياضة، والارتقاء بالصحة، ونبارك لقيادتنا الرشيدة تحقيق الإنجازات التاريخية في نجاح وتنظيم العديد من البطولات العالمية في مختلف المجالات الرياضية، والإنجاز المتميّز على مستوى المنتخب في الألعاب المختلفة، والنجاحات المتتالية سواء في التنظيم أو الأداء الرائع والمشهود عالميًا، ومؤخرًا الفوز بتنظيم أكبر البطولات العالمية، والإشادة الدولية بمستوى التنظيم المتميز. إلى ذلك أكد جابر حمد اللخن، الأمين العام للمجلس البلدي المركزي، أن اليوم الرياضي علامة مضيئة في تاريخ قطر الحديث، وليست قاصرة على الأندية والمنتخبات فقط، بل تؤكد قولًا وفعلًا شعار الرياضة للجميع.

وقال «اللخن» إن حرص الدولة على نشر ثقافة الرياضة، يصب في إطار تعزيز الصحة العامة للمواطن، وينمي الوعي الثقافي بأهمية ممارسة الرياضة، وعامل تمكين لمؤسسات الدولة في تحقيق أهدافها، من خلال مجتمع صحي بدني ونفسي، بمشاركة كافة شرائح المجتمع.

وأوضح «اللخن»: يهدف احتفالنا باليوم الرياضي إلى توجيه الاهتمام، بأن الرياضة جزء لا يتجزأ من الحياة اليومية، وخلق نسيج اجتماعي متآلف، من خلال غرس المبادئ الرياضية في كل قطاعات الدولة، بمشاركة المواطنين والمقيمين في مختلف الفعاليات والأنشطة الرياضية، التي تجعل الجميع يتفاعل ويمارس الرياضة بشكل عملي، لتنمية روح التعاون ومهارات العمل الجماعي. واختتم قائلًا: بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن موظفي الأمانة العامة بالمجلس البلدي المركزي، نرفع أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، وسيدي صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، حفظه الله ورعاه، على احتفالنا باليوم الرياضي لكل مَن يعيش على أرض قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X