فنون وثقافة
ضمن منافسات بطولة القلايل للصيد التقليدي 2022

«التحدي» يواصل صدارة المجموعة الثانية

الدوحة – الراية:

واصل فريق «التحدي» صدارة المجموعة الثانية ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2022، حيث استطاع تحدي كافة الفرق وواصل تربعه على المجموعة واصطاد أمس (5 حبارى) بـ (150) نقطة ليصبح إجمالي نقاطه عن كافة أيام المنافسات (500) نقطة، فيما حل ثانيًا فريق العديد، حيث اصطاد أمس (5) حبارى و(1) ظبي بمجموع (230) نقطة ليصبح مجموع نقاطه عن كافة أيام المنافسات (470) نقطة، أما فريق «النخش» فلقد اصطاد أمس (5) حبارى بـ (150) نقطة ليصبح مجموع نقاطه عن كافة الأيام (390) نقطة، وجاء أخيرًا فريق «الطوفان» حيث اصطاد أمس (4) حبارى بـ (90) نقطة ليصبح مجموع نقاطه عن كافة الأيام (210) نقاط.

بدوره قال خالد بن محمد مبارك المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة للبطولة: إن كافة فرق المجموعة قدمت أداءً متميزًا، وما زالت النتائج تتغير، ولذلك ينتظر الجميع تحديد المتأهل للمجموعة النهائية اليوم.

ومن جانبه قال فيصل عبدالله النعيمي، قائد فريق النخش: إن الفريق تم تجديده هذه السنة بأعضاء لهم خبرة في المقناص، مشيرًا إلى أن هذه السنة مع الشروط الجديدة أعطت البطولة إثارة وتحديًا، مؤكدًا أن استعداد الفريق مختلفٌ عن الأعوام الماضية بحيث نشارك بعدد صقور أقل، وكذلك الحمولة أقل وزنًا لأننا نمشي في الليل ولهذا نحتاج إبلًا ممتازة، مع العناية بالحمام وكلاب الصيد، والتدريب الجيد. وأضاف: إن المجموعة الثانية بها فرق قوية وفيها منافسة ومع ذلك هناك إصرار وعزيمة للمنافسة والاستمرار حتى آخر لحظة خاصة أن أعضاء الفريق متحمسون وجاهزون، واعدًا متابعي النخش باستمرار الجهود ومواصلة المنافسة حتى النهاية.

ومن فريق النخش قال عبدالله الخالدي مشارك من المملكة العربية السعودية عضو الفريق: هذه المرة الرابعة التي أشارك فيها في البطولة وهي بطولة متميزة في ذاتها لأنها تمنحنا فرصة لتجربة ومغامرة ثرية خاصة مع الشروط الجديدة التي تحمّل كل فريق عتاده، فالكل يدخل بجاهزيته ويشارك بقوة وبالتالي فيها قوة تحمّل وصملة لجميع المشاركين ونسأل الله التوفيق.

وبدوره قال فهد سالم الهاجري من دولة الكويت عضو فريق التحدي: هذه المرة الرابعة التي أشارك فيها في بطولة القلايل وأنا حريص على التواجد فيها سنويًا لأنها تحقق طموحنا كأهل مقناص في ممارسة عملية ومعايشة على الطبيعة لحياة الآباء والأجداد.

ومن جانبه قال مبارك ناصر الهاجري عضو فريق الطوفان: أول مرة أشارك في بطولة القلايل كنت أتابع البطولة مشيرًا إلى أن الفريق رغم أن اسمه جديد ولكنه مكون من أعضاء مشاركين في البطولة من قبل فكان الفريق يحمل اسم فريق برزان ولكن تمت إعادة تشكيلة منذ عامين باسم الطوفان.

بينما أوضح خالد حسن عائض القحطاني عضو فريق العديد، أن الشروط الجديدة وعدم التمركز في مكان واحد لم يجعله يدخل بالخيل هذا العام، والمشاركة بالناقة، كما أنها منحت المشاركين قدرًا أكبر من الوقت للصيد وجعلت مشاركاتهم محاكاة طبيعية لحياة البر التي عاشها الأولون، مشيرًا إلى أن المجموعة الثانية بها فرق قوية وحازت البيرق من قبل وبالتالي نواصل جهودنا لتحقيق الهدف والتأهل والتوفيق من الله سبحانه وتعالى.

ومن فريق التحدي أوضح محمد عامر مشارك من سلطنة عُمان أن أعضاء الفريق مستمرون كما هم منذ التأسيس ولديهم الخبرة التي تجعل كل واحد يمثل الفريق خير تمثيل، وقد جهزنا حلالنا الذي يتمتع باللياقة، ولدينا صقور قوية لها خبرة في القلايل ولها قدرة على الصيد، مشيرًا إلى أن الشروط الجديدة تمنحنا فرصة لأن نرى الصورة الأصلية لمقناص الأولين ونعيش جو البداوة، وكيف ترتاح وتخطط في نفس الوقت كيف يكون هدد الغد، واعدًا بمواصلة جهود الفريق للسعي للتأهل والمنافسة على البيرق.

بينما قال مبارك ناصر الهاجري عضو فريق الطوفان أنه كان من المتابعين للبطولة، وفي هذا النسخة من البطولة سنحت له الفرص للمشاركة، مؤكدًا أنهم سيواصلون السعي للتأهّل للمجموعة النهائيّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X