fbpx
المحليات

الراية لوّل … صفحة أسبوعيّة تصدر كل سبت وتستعرض أبرز ما نشرته الراية منذ انطلاق العدد الأوّل منها في 10 مايو 1979.

إنشاء أغلب الشوارع الرئيسية بطول خمسة كيلو مترات

خُطة تطوير الخور مطلع الثمانينيات

دراسات لتطوير الميناء بطول 250 مترًا وعرض 25 مترًا

شق قناة بعمق مترَين وعرض 50 مترًا بتكلفة 20 مليون ريال

ردم مياه البحر الضحلة ليكون الكورنيش بعرض 40 مترًا

الدوحة- الراية:

بتاريخ 28 يناير 1981 نشرت الراية خُطةَ تطوير مدينة الخور التي كشف عنها المهندسُ راشد المناعي نائب مدير الخدمات الهندسية، رئيس قسم الطرق بوزارة الأشغال العامة، مُوضحًا أنَّه سيتم إنشاء أغلب الشوارع الرئيسية في المدينة بطول خمسة كيلو مترات، والكورنيش ليكون شارعًا مزدوجًا بطول 2 كيلو متر. وأضاف: تشمل خُطة تطوير المدينة كذلك ردم مياه البحر الضحلة ليكون الكورنيش بعرض 40 مترًا، كما تشمل الخطة مواسير مياه لري الأشجار.

وذكرَ المهندس المناعي: إنَّه قد أعدت الدراسات لتطوير ميناء الخور، وستطرح المناقصات الخاصة بذلك في نهاية العام الحالي.

ويشمل تطويرُ ميناء الخور تعميق المياه الضحلة لتسهيل عمل قوارب الصيد وذلك بشق قناة بعرض 50 مترًا، وعمق مترين حتى يبلغ طول الميناء حوالي 250 مترًا، وعرضه 25 مترًا، كما تقدر التكاليف الإجمالية لمشروع حفر القناة بحوالي عشرين مليون ريال، وذلك ضمن خُطة مُتكاملة لوزارة الأشغال العامة لتطوير القرى والمدن النائية في الدولة.

أول دراسة للمدربين القطريين في الكرة الطائرة

أعلنَ الاتحادُ القطريُّ للكرة الطائرة بتاريخ 4 يناير 1981 عن تنظيمه أوَّلَ دراسة للمدربين القطريين في الكرة الطائرة للعمل مدربين مُساعدين في الأندية، وذلك وَفقًا لعدة شروط نشرتها الراية آنذاك، وهي أن يكون قطري الجنسية، وألا يقلَّ عُمرُه عن 18 عامًا، كذلك أن يكون حاصلًا على الشهادة الإعدادية على الأقلّ، وأن يكون قد مارس لعبة الكرة الطائرة، ومرشحًا من قبل أحد الأندية الرياضية المعتمدة في دولة قطر.

وحسب الشروط يجب أن تشارك جميع الأندية في هذه الدراسة، ولا يحق للنادي أن يرشح أكثر من دارسَين اثنَين. وقد حدَّد الاتحادُ حوافزَ للدارسين المنتظمين، حيث يمنح الدارس الناجح مكافأة مالية قدرها 1500 ريال قطري، كما يعين أفضل الدارسين مدربين مساعدين في الأندية بمكافأة شهرية قدرها 1500 ريال، ويرشح أفضل الدارسين لحضور دورات تدريبية متقدمة داخليًا وخارجيًا.

جائزة دولية لمتحف قطر الوطني

نشرت الراية بتاريخ 11 يناير 1981 خبرًا مفاده تسلُّمُ إدارة السياحة والآثار بوزارة الإعلام جائزة الأغا خان الدولية، التي فاز بها متحف قطر الوطني والتي وصلت إلى مكتب سعادة وزير الإعلام.

وقالَ جاسم زيني مدير السياحة والآثار: إنَّ الجائزةَ قدمتها مؤسسة الأغا خان التي تسعى إلى تشجيع المشروعات التي تعمل على المُحافظة على التراث الإسلامي، مع تطويره بالشكل الذي يتناسب مع الاستخدامات الحديثة. وأوضحَ أنَّ قطر فازت بالجائزة في هذا المجال عن مبنى متحفها الوطني، متفوقةً على مجموعة كبيرة من الأبنية التي رشحت للجائزة، وذلك تقديرًا للجهد الذي بُذل في ترميم المبنى الأثري وإعادة استغلاله.

200 بليون قدم مكعبة احتياطي

قطر من الغاز مطلع الثمانينيات

بتاريخ 1 يناير 1981 نشرت الراية نقلًا عن وكالة رويترز تصريحات أدلى بها علي الجيدة المدير العام للمؤسسة القطرية للبترول، كشف فيها عن وجود كَميات احتياطية من الغاز الطبيعي تتراوح ما بين 200-300 بليون قدم مكعبة، أي واحد من اثني عشر على الأقل من حجم كَميات الغاز الطبيعي التي يمكن استخراجها، والتي يُعرف وجودها في العالم. وأضاف: إنَّ الحكومة القطرية تعكف على دراسة استخراج الغاز من حقل الدوم الواقع شمال غرب قطر.

أحلى الأيام الخليجية على تلفزيون قطر

نشرت الراية بتاريخ 21 يناير 1981 تقريرًا بعنوان «أحلى الأيام وقصة»، استعرضت فيه مراحل تصوير الكوميديا الاجتماعية «أحلى الأيام» التي تتم في أحد أستوديوهات تلفزيون قطر بمشاركة ممثلين من 3 دول خليجية، هم: إبراهيم الصلال وعائشة إبراهيم، وحياة الفهد، ومحمد البلم، وعبدالعزيز ناصر، وعلي حسن، وغازي حسين، وهيفاء عادل، وعلي الحمادي، وغانم السليطي، وحسن بشير، وعاصم توفيق، وعبدالرحمن سليمان، ومحمد جمعة، وحمد السليطي، حيث يحاولون من خلال المسلسل التلفزيوني «أحلى الأيام» تقديم كوميديا اجتماعية هادفة للمشاهدين، والكل يحاول أن يجيد في مجاله الفني بحيث تحول أستوديو التلفزيون القطري إلى ملعب الكل يحاول أن يقدم عصارة فكره وفنه لتقديم قطعة تلفزيونية جميلة المعنى والأثر والفكر.

براحة الجفيري تستعيد عبق الماضي

بتاريخ 27 فبراير 1980 نشرت الراية صورًا لمجلس شعبي قام مجموعة من الشباب بإنشائه في براحة الجفيري، حيث يَجتمعون يوميًّا داخل خيمة لتبادل الأحاديث في أجواء تراثية تستحضر عبق الماضي.

كاريكاتير ينتقد آلية حل الخلافات العربية

بتاريخ 3 يناير 1981 نشرت الراية رسمًا كاريكاتيريًا تتناول فيه جهود الجامعة العربية لتنقية الأجواء العربية، معتبرةً أنَّ النوايا الطيبة غير كافية لذلك.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X