fbpx
فنون وثقافة
المجموعة الثانية شهدت منافسات قوية .. خالد المعاضيد:

تأهل «التحدي» إلى المجموعة النهائية بالقلايل

النعيمي: جميع الفرق ملتزمة بقوانين البطولة وتراعي الإجراءات الاحترازية

الدوحة – الراية:

تأهل فريق «التحدي» أمس الجمعة إلى المجموعة النهائية ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2022، وذلك بعد منافسات قوية شهدتها هذه المجموعة، وتقارب في النتائج بين الفرق المتنافسة الأخرى، العديد، النخش، الطوفان.

وحقق فريق «التحدي» أمس (120) نقطة باصطياده (4) حبارى، ليصبح مجموع نقاطه عن كافة أيام المنافسات (620) نقطة من اصطياد (18) حبارى وظبي واحد، فيما اصطاد فريق «العديد» أمس (4) حبارى ب(120) نقطة وحصل على (590) نقطة عن كافة الأيام، وحل ثالثًا من حيث عدد النقاط فريق «النخش» الذي حصل على (480) نقطة عن كافة الأيام، وأخيرًا جاء فريق «الطوفان» ب(300) نقطة عن كافة الأيام.

وسلم السيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد، رئيس اللجنة المنظمة لبطولة «القلايل» للصيد التقليدي التي تقام هذا العام برعاية صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية «دعم»، كل عضو من أعضاء فريق «التحدي» المتأهل مبلغ عشرة آلاف ريال، وهي مكافأة كل عضو من أعضاء الفريق المتأهل من كل مجموعة من المجموعات الخمس. وقال المعاضيد إن المجموعة الثانية شهدت منافسات قوية حتى لحظاتها الأخيرة بفضل الخبرات الكبيرة لفرقها، مشيرًا إلى أنها تضم فرقًا توجت بالبيرق وتأهلت إلى نهائي البطولة في النسخ الماضية، وأضاف أن فرق المجموعتين الأولى والثانية حققت نتائج مشرفة ومتقاربة، وتمنى رئيس اللجنة المنظمة، للمجموعة الثالثة التي تضم فرق لفان والجنوب والظعاين والحصين ودخان التوفيق في منافساتها التي تنطلق اليوم السبت.

من جانبه، أشاد السيد محمد بن نهار النعيمي نائب رئيس اللجنة المنظمة للبطولة والمدير التنفيذي، بالتزام فرق المجموعة الثانية بالإجراءات الاحترازية وشروط وقوانين البطولة طوال أيام المنافسة، مؤكدًا أن جميع الفرق قدمت أداءً متميزًا ظهر جليًا في اشتعال الصراع على الصدارة. وتوقع النعيمي أن تشهد المجموعة الثالثة منافسة قوية بين فرقها التي تمتلك خبرات كبيرة، متمنيًا لجميع فرق المجموعة الثالثة والمجموعة الأخرى التوفيق وتقديم نتائج مميزة خلال الأيام المقبلة. وحث أعضاء الفرق إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية حفاظًا على سلامة الجميع.

من جانبه، قال علي محمد النابت قائد فريق التحدي المتأهل عن المجموعة الثانية إلى المجموعة النهائية في البطولة، إن المنافسات كانت قوية مع الفرق الأخرى وظهر ذلك في تقارب النتائج مع أقرب المنافسين، إلا أن تكاتف وتكامل الأعضاء ساعد في حسم التأهل لصالح فريقه.

فيما قال راشد علي المنصوري عضو فريق «الطوفان»، إنه يشارك للمرة الأولى في البطولة من أجل تجربة حياة الأجداد من الصيد والعيش في البر كما كان في الماضي، مؤكدًا أن البطولة نجحت في استقطاب عناصر شبابية جديدة وإثارة حب القنص في نفوسهم.

وأكد سعد الكواري عضو في فريق «العديد»، أن جميع أعضاء الفريق استعدوا بشكل جيد للبطولة، وتوقعوا أن تكون المنافسات صعبة، مضيفًا: لذلك أجريت تدريبات كافية للصقور، وتم اختيار المطايا بعناية وتجهيز كافة الاستعدادات وتقسيم الوظائف على أعضاء الفريق.

بدوره، قال فيصل عبدالله المنصوري عضو فريق «النخش»، إنها المرة الأولى التي يشارك فيها في بطولة القلايل ليتحول من مشجع إلى لاعب في فريق مميّز من الأصدقاء الذين لهم خبرات وافرة في ميدان الصيد، مشيرًا إلى أنه سعيد بخوض المغامرة وسط أجواء من الإثارة والمنافسة الشريفة. وأشار إلى أن بطولة القلايل لها طابع خاص ومميزة عن باقي بطولات ومهرجانات المقناص.

أيضًا أكد فهد محمد الهديفي عضو في فريق «النخش» أن فريقه يمتلك عناصر جيدة في الصيد ولهم مشاركات كبيرة في بطولة القلايل، مشيرًا إلى أنه يشارك في البطولة للمرة التاسعة وسعى بشكل كبير لتقديم خبراته الواسعة في مساعدة الفريق لتحقيق نتائج مميّزة.

من جانبه، قال جاسم محمد الكعبي عضو في فريق «العديد» إنه قاد الفريق في النسختين الماضيتين، وحقق نتائج مميّزة ولكن لم يحالفه الحظ في الفوز بالبيرق، موضحًا أنه يشارك في هذه النسخة كعضو في الفريق بعدما انضم إليه متأخرًا في التعديلات النهائية لأعضاء الفرق.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X